أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زاهر رفاعية - رواية (سالم من الجنوب) الحلقة الخامسة














المزيد.....

رواية (سالم من الجنوب) الحلقة الخامسة


زاهر رفاعية
كاتب وناقد

(Zaher Refai)


الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 12:26
المحور: الادب والفن
    


رأى المفوّض فيما يرى المغمى ديداناً تسبح في مقلتيه, فيما عبر الأفق ظلّ حمائم يقطع ضياء القمر, وحطّ فوق قمّة الجبل الّذي أذهب لون المساء خضرته وأبقى شموخه, حينها تناهى لسمع المفوّض قبل أن يغوص في صمته, آهة كآهة عاشقٍ ندت بفخر عن زوجة سالم, فاستعذب المفوّض وقع آهة الفخر كما استعذب من صهرها آهة القهر, وأحسّ المفوّض بثقل في رأسه وغصّة في قلبه الذّي لا مفاتح له, حيث لطالما جدّ فلم يجد عباءة امرأة يمسح بها دمعه الدّامي, لأنّه كان قد استنفذ جميع عباءاتهنّ بتلميع حذاءه الأسود.
حتى في ذلك الغفو الحزين, ما فارقت رأس المفوّض صور من جدّ في اعتيادهم, فلم يجد في نفسه حبّاً لهم, فها هو العمدة قد استحال ذبابة تقف على المرآة, يرقب عن كثب انعكاس شيخوخة أوداجه, بدلاً من أن يجده المفوّض كما كان يأمله, وليّ انعكاس صورة كل رجل شرطة في الجنوب, وها هو الحاكم ابن الينابيع المتفجّرة, كما تبدّى للمفوّض في غمضه, يموت في عزلة على ضفاف محبّة أهل الجنوب, ويترك أعوانه المخلصين مع ديدانهم في هذا الاغماء المترامي الاستدارة, الذي تفوح منه رائحة الأسياد من كل ما ليس بكلبٍ, ولأنّ المفوّض كان مغمى, لم يتسنّ له أن يسمع همس "ابن سالم" في اذن "ابن الشّمالي" يخبره أنّ أٌذُن المفوّض الكبيرة تبدو فوّهة جيدة لتدريبات القنص بالبول.
(إنّ قمّة الشجاعة أن تعترف بأنّك جبان!) حدّث مانع الأفراح بذلك نفسه, قبل أن يغوص في غمضه مغشياً.

كان المفوّض معتاداً ما اعتاده "سالم" من قبلُ, ولم يفتأ يساءل نفسه حول الفعل المزمع, أصائبٌ يكون أم خاطئ؟ ولكنه أيضاً كان سالميّا في حكمه, فلم يشترط أن يكون فعله هذا أو ذاك, لذلك فقد أخذ يشتري كلّ شهر بمبلغ يعادل ضعف مرتبه -كمفوّض شرطة- صكوكاً لا تحمل أيّة أيمان بأيّة آلهة, يبيعه إيّاها المصرفيّ الأب بضمانة اسم الحاكم الّذي يزيّن رأسها بخطّ أسودٍ جميل, وحين ألمح له المصرفيّ الأب يوماً بخبث, أنّ مرتبه كمفوّض لا يكفي سوى لشراء نصف صكّ كل شهر, قهقه المفوّض متسائلاً إن كان المصرفيّ ينوي بيعه نصف الصكّ العلوي أم السفلي! ثم يقهقه الاثنان بتواطؤ غير معلن, فالمصرفي يعلم بتجارة المفوّض, بل قل من لم يكن يعلم أنّ المفوّض يشتري من كاهن القرية ماءً مباركا, يعود المفوّض فيبيعه للمستثمر الشماليّ بضعف ثمنه, حيث يقوم هذا الأخير بإضافة نقطة مباركة لكل دلو قار مستخرج, ليمنح القار اسوداداً كاسوداد الليالي بلا زفاف ولا قمر, ذلك أنّ أهل القرية كانوا دائمي التشكّي من أنّ سواد أزقتهم يبهت بسرعة, بسبب كثرة تجوال الشماليّ بمركبته في القرية, بينما وبعد معرفتهم بتجارة السّواد المباركة تلك, ازداد جمال لون أزقّتهم بناظريهم ضعف ما كان, وحققت تجارة السواد لكلّ من المفوّض و الكاهن أرباحاً لا بأس بها, كانا يشتريان بها المزيد و المزيد من صكوك عائلة المصرفيّين, إلّا أنّ الكاهن كان يشتري من صكوك الابن لا صكوك الأب, ذلك أنّ المصرفي الشاب المؤمن كان يزيّن طرفاها العلويين باسم الرّب مكتوباً بخطّ أسودٍ جميل.

هذه التّجارة لم تزر ذاكرة المفوّض في ذلك الاغماء, لأنه لا مكان للذاكرة حين يعتلي الخيال مسرح الفهم, لذا فقد أخذت مخيلة المفوّض تمدّ رؤياه في لحظة غمضه تلك بنور بصيرة الاغماء, وأسبغت على تصوّرات المفوّض متانة تضاهي متانة حذاءه الأسود, لذلك انتعل المفوّض خياله وطار به فوق قرى الجنوب, الّتي بدت له من علٍ صغيرة و موحشة, كانعكاس ضوء بندقيّة الصّياد في عينيّ أرنبٍ برّي, فعافت نفسه التحليق فوقها, وشرع يطير نحو قمّة الجبل الشّامخ, وحام فوق سقف المحكمة المكسو ببعض زرق النّسور فلم يجد شعاع ضوء يعبر النوافذ من الدّاخل, حينها ساوره الشك بوجود قاضٍ مستيقظ في غير فراشه فترك القمّة متّخذاً من القمر المكتمل وجهة له, وحين قطع شعاعه مع الحمائم التي لم تتلقّفها بعدُ مخالب النّسور, نظر فلم يجد في أرجلها أيّة رسائل من ساكني القمر, فأصيب بخيبة أمل مبعثها أنّ تيوس قرية "سالم" كانوا على صواب حين لم يصدّقوا أسطورة حمائم القمر الشّمالية, الّتي نقلها له العمدة عن الحاكم.

أصابته خيبة الأمل تلك بشعور الحنين للمشي على قدميه, فالتفّ على نفسه و أدار قفا حذاءه للسّماء ونجومها, فتبدّت له أنوار مدن الشّمال البرّاقة من بعيد, تفصلها عن أنوار قرى الجنوب من تحته بحارٌ مترامية الشطآن, تنتهي عند الجنوب بصحارى ومراكب متهالكة, بينما تتكسّر أمواجها شمالاً عند سفوح جبالٍ كساها الثلج بياضاً لا يضاهيه سوى بياض ثوب زفاف ابنة سالم. وعمّت المفوّض رغبة الوصول هناك, فاتخذ من قمّة الجبل الجليديّة بوصلة لجناحية, ما لبث أن اصطدم بحاجز أثيري فوق آخر حبّة رمل في الشاطئ الصحراويّ, تكسّرت إثر ذلك جناحاه, وهوى من حالق فوق إحدى المراكب المتهالكة, فاصطدم رأسه بمقبض المجداف, وتسللت لأنفه رائحة ماءٍ آسن, ففتح عينيه ببطء, فوجد نفسة في الجدول الآسن الّذي رمى أهل القرية درويشهم عنده.

رابط الحلقة الأولى:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=712551
.
رابط الحلقة الثانية:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=713091
.
رابط الحلقة الثالثة:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=724510

رابط الحلقة الرابعة:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=724789



#زاهر_رفاعية (هاشتاغ)       Zaher_Refai#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية (سالم من الجنوب) الحلقة الرابعة
- رواية (سالم من الجنوب) الحلقة الثالثة
- إعجاز سورة الويسكي
- رواية: سالم من الجنوب (الحلقة الثانية)
- رواية: سالم من الجنوب (2)
- رواية: سالم من الجنوب (1)
- هل سنشهد قريباً انطلاقة -سَلَفي بوك- و-ملالي تيوب-؟
- هل تعاني سويسرا من البرقعوفوبيا
- حول لقاء -رغد صدّام حسين- على قناة العربيّة.
- بين الشيخ الإخواني -علي قره داغي- وكبير أساقفة اليونان
- هل تجوز رحمة رب المسلمين على غيرهم؟
- ردّاً على إيّاد الشامي
- هو الدّين بيقول ايه؟
- عفواً سيّد مكرون! الإسلام لا يعيش أزمة
- كيف تخلق الحريّةُ أعداءَها؟
- البيدوفيليا المقدّسة في الإسلام
- حريّة التعبير تشمل حرق الكتب أيضاً
- وفاة النّاشطة التركيّة -ايبرو تيمتيك- بعد 238 يوم من الإضراب ...
- دعوة لقراءة كتاب (قلق السعي إلى المكانة)
- دولة الإمارات العربيّة البراغماتيّة المتّحدة


المزيد.....




- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا
- -يوم أعطاني غابرييل غارسيا ماركيز قائمة بخط يده لكلاسيكيات ا ...
- “أفلام العرض الأول” عبر تردد قناة Osm cinema 2024 القمر الصن ...
- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زاهر رفاعية - رواية (سالم من الجنوب) الحلقة الخامسة