أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - كفى استهتار ومساومة بارواح الناس لاغراض الانتخابات














المزيد.....

كفى استهتار ومساومة بارواح الناس لاغراض الانتخابات


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 6958 - 2021 / 7 / 14 - 15:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اعظم انجاز للحكومة بعد كل كارثة تشكيل لجنة .. يعني اخذ ليل وجر عتابه، يعني تسويف وتبريرات لكل جريمة ومنها الحريق في مستشفى الناصرية وقبلها في مستشفى ابن الخطيب للضحك على الناس .. حيث لم يعد شغل للكاظمي غير تشكيل اللجان والتسويف بكلمات رنانة سنحاسب وسنلقي القبض وسنضرب بيد من تنك، ومن ثم زيارات لاهالي الضحايا لتطيب الخواطر الى ان ينسى الناس وتمر تلك الجرائم مثل ما مرت جريمة مستشفى ابن الخطيب ومن قبل انفجار الكرادة وغيرها، لا تضحكوا على الناس العيب منكم وبيكم لان نتائج التحقيقات معروفة اما التماس كهربائي او اهمال احد العاملين او شواية ادخلها احد الزوار او هروب الجناة أي بمعنى اصح تهريب الجناة، بينما المسبب الحقيقي معروف لان الناصرية مدينة مستهدفة بسبب دور اهاليها في تصديهم للاحزاب وحرق مقراتها ومواجهة ميليشياتها التي تقوم بقتل المتظاهرين بدم بارد، مما يعني هل يعقل ان الكاظمي يستطيع محاربته تلك الميليشيات التي تقتل وتعبث في البلاد وتسليحها وتجهيزاتها يتم من قبل الدولة ورواتبهم من الدولة ولديها غطاء قانوني بقرار من مجلس النواب كونها جزء من القوات المسلحة عدا انها لا تتبع اوامر الدولة .. بينما الجميع يعلم ان تشخيص المشاكل تعني نصف الحلول وان من اهم وسائل التشخيص تسمية الامور بمسمياتها الحقيقية .. بمعنى اذا لم يتم تسمية القتلة والمخربين بالارهابيين ويتم محاسبتهم بالضرب من حديد بدلاً من وصفهم بالخارجين عن القانون فلا نهاية لمسلسل القتل والاجرام .. وبدلاً من التخوف من عدم ذكر الميليشيات التي تعبث بأمن الوطن لاغراض انتخابية او تنفيذها لأجندات ايران يتم توجه سهام الاتهام الى داعش، فلن ينتهي الارهاب .. وايضا بدلا من كشف جرائم قتل الناشطين يتم تشكيل لجان تحقيقية الغرض منها تسويف معالم الجريمة لابعاد الاتهام عن القتلة الفاعلين لتكون النتيجة عدم كفاية الادلة او يطلق سراح القاتل الحقيقي ويتم اصدار مذكرات قبض على اسماء وهمية لابعاد التهمة عن المجرم الحقيقي الذي يتم استقباله بالزغاريد والذبائح والولائم، والا ماذا فعلت لجنة ابو رغيف التي طواها النسيان بعدما استبشر الناس فيها خيراً .. وبدلاً من القاء القبض على عتات اللصوص المعروفين بالاسماء والقابعين في المنطقة الخضراء، يتم اصدار مذكرات قبض على اشخاص مقيمين في الخارج لذر الرماد في العيون او اخطار اخرين قبل صور المذكرات لغرض الهروب، بهكذا مهازل يستحيل محاربة الفساد واسترجاع أموال الشعب المنهوبة .. وبدلاً من الوقوف على اسباب عدم حل معضلة الكهرباء ومحاسبة اللصوص والمقصرين يتم استيراده من دول الجوار باسعار مضاعفة لكي تستفاد معبودة الجماهير، مما يعني لا امل من عودة الكهرباء ..
بمعني مالم تسمى الامور بمسمياتها لا حل لمشاكل العراق في الوقت الذي لم يعد خافياً على احد ان الحكومة تلعب دور رئيسي في تسويف تلك الامور وضياع حقوق الشعب بتصريحات مخدرة واكاذيب واهية تنم على انها مشاركة في كل ما يحصل من قتل وفساد وتدمير للبنى التحية للبلد من اجل مصلحة ايران وميليشياتها لانها حكومة منبثقة عن تفاهمات سياسية بين الاحزاب المتنفذة الموالية لايران. اما ان يتهمون اسرائيل وامريكا وداعش وراء كل هذا الخراب الذي حل بالعراق فنعم سوف يصدقكم الشعب لان امريكا سلطتكم علينا فلولاكم لما وصلنا الى هذا الحال لان الجميع يعلم انكم صنيعة امريكا التي لولاها لكنتم الى الان تتسكعون في شوارع اوربا وازقة السيدة زينب .



#طلال_بركات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة متأنية لمجرى الاحداث بعد سيطرة طالبان على افغانستان
- هل سيتم احتلال موقع سد النهضة من قبل مصر والسودان
- لماذا ترد الميليشات الموالية لايران على الضربات الامريكية ول ...
- ماذا يعني الانسحاب الامريكي من افغانستان
- ماذا تعني الضربات الامريكية على ذيول ايران
- رئيس ايران الجديد .. لحمنا من لحمكم ودمائنا من دمائكم
- اتفاقات فينا ودوافع رضوخ امريكا للابتزاز الايراني
- ثقافة الولاء عمت الابصار وغيبت شواهد التاريخ
- اقتلاع رأس ابو جعفر المنصور ام اقتلاع جذور العرب من العراق
- اين تكمن الخطورة .. في الكاظمي ام في الميليشيات
- دراسة تدحض إدعاء تخلي العرب عن القضية الفلسطينية
- حقيقة الصراع في غزة
- مسار الصراع العربي الاسرائيلي
- هل من مجيب لدعوة اردوغان
- أحذر يا محمد بن سلمان السقوط في وادي الذئاب
- ما الذي يمنع ايران من العودة الى الاتفاق النووي
- دي أمريكا ياگدعان كيف تهان
- سد النهضة فخ امريكي للنيل من مصر
- أبعاد انفجار نطنز مابين الحقيقة والاعلام
- ابو الغيط والاشادة بالخطوات الشجاعة لحكومة الكاظمي نحو الانف ...


المزيد.....




- قتلى بالآلاف وبنايات مهدمة... لماذا كان زلزال تركيا وسوريا م ...
- أردوغان يعلن حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر في 10 ولايات منكوبة بس ...
- سفارة سوريا في بيلاروس تدعو الجالية إلى مساعدة متضرري الزلزا ...
- الجيش الإيراني يكشف عن قاعدة جوية تحت الأرض (صور)
- -نيويورك تايمز-: بايدن يدرس ويراجع خطاب حالة الاتحاد لتجنب أ ...
- وفد حركة -الجهاد الإسلامي- ينهي زيارته للقاهرة (صور)
- تراس: لا أرغب في تولي رئاسة الحكومة مرة أخرى
- شاهد | في مشهد إنساني مؤثر.. طفلة تركية تُنقذ من تحت الأنقاض ...
- وزير الدفاع الروسي: الهجوم في شرق أوكرانيا يجري -بنجاح-
- زلزال تركيا وسوريا: العثور على اللاعب الدولي الغاني السابق ك ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - كفى استهتار ومساومة بارواح الناس لاغراض الانتخابات