أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - اقتلاع رأس ابو جعفر المنصور ام اقتلاع جذور العرب من العراق














المزيد.....

اقتلاع رأس ابو جعفر المنصور ام اقتلاع جذور العرب من العراق


طلال بركات

الحوار المتمدن-العدد: 6923 - 2021 / 6 / 9 - 14:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتهت مسرحية اعتقال قاسم مصلح بصك قضائي يبرئه من كل التهم ولغرض اشغال الناس عن هذة المهزلة بدأ فصل جديد من مسرحيات التلاعب في التاريخ والجدل الاعلامي المثار حول ازاحة تمثال رأس الخليفة العباسي أبي جعفر عبدالله بن محمد بن علي المعروف بالمنصور للتغطية على من قتل الثوار وكيف تم تبرئة القاتل في ساعات وهناك الالاف من الابرياء مغيبين في السجون لا احد يسأل عنهم .. هكذا يستغلون المواقف التاريخية المزورة لتشويه رموز الاسلام لأثارة الجانب الطائفي من قبل جهات سياسية فاشلة تريد استثمار حوادث التاريخ لاغراض انتخابية من اجل ارباك الوضع لصالحها كما هي مهزلة محاكمة هشام بن عبد الملك قبل سنوات بمحكمة الكوفة في مسرحية هزيلة مخزية تعبر عن مدى الحقد الفارسي للانتقام من العرب تحت سلسة من الروايات الكاذبة على مدار التاريخ الاسلامي ومنها فرية قتل الامام الصادق الذي سجن بوشاية من ابي مسلم الخرساني واتهام المنصور بقتله بينما عند وفاته كان المنصور في الحج بمعنى لا دليل تاريخي يوكد على ان الامام الصادق قتل وهذا ما اشار اليه كبار علماء الشيعة ومنهم المفيد الذي قال "بأنه دفن بالبقيع مع ابيه وجده وعمه الحسن عليهم السلام" ولم يذكر شيئا عن كونه قتل مسموما، وهذا ما ذكره الكافي ايضاً الذي قال : " مات (عليه السلام) في شوال من سنة ثمان وأربعين ومائة وله خمس وستون سنةً، ودفن بالبقيع".. لذلك يجب الانتباه عند التعامل مع روايات التاريخ والرموز الاسلامية المؤثرة تعاملا من اجل الحقيقة وليس من خلال تزوير التاريخ وتشويه الحقائق برؤية طائفية مزيفة يتم تجيرها لغرض الانتقام من رموز العرب المسلمين لصالح الفرس والا هل يعقل ان يستخدم تاريخنا العربي والإسلامي سيوف تقوم بتقطيع رموز امة العرب والمسلمين ان لم يكن ذلك لدوافع معروفة وهناك قطيع من الذيول والنعاج والسذج يرددون ما يقولة الفرس من اساطير وقصص وخرافات واكاذيب دون السؤال عن سبب ذلك، وياليت ابناء قومي يعلمون ماهو السبب الحقيقي وراء كره الفرس لرموز العرب لبطل العجب لان الجواب بسيط :
- يكرهون الخلفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه لانه أطفأ نار المجوسية في معركة القادسية والمدائن وأدخل بلاد فارس الى الاسلام اي لو كانوا الفرس حقاً مسلمين لقدسوا عمر لانه اخرجهم من الظلمات الى النور .
- يكرهون ابو جعفر المنصور لانه قتل ابو مسلم الخرساني وانهى نفوذ الفرس في الدولة العباسية .
- يكرهون خالد بن الوليد لانه قتل هرمز .
- ويكرهون المثنى بن حارثة الشيباني لانه قتل بهمن .
- ويكرهون هشام بن عتبة لانه قتل الهرمزان .
- ويكرهون هلال بن علقمة التميمي لانه قتل رستم وهو الذي صاح صيحته المشهورة قتلت رستم ورب الكعبة.
- ويكرهون القعقاع بن عمرو لانه قتل الفيرزان على مشارف همدان في معركة نهاوند.
- ويكرهون النعمان بن مقرن لانه قائد جيش المسلمين في معركة نهاوند التي تعتبر من المعارك الفاصلة في تاريخ الفتوحات الإسلامية في بلاد فارس، لذلك سُمّيت بفتح الفتوح، ويعود تاريخ وقوع هذه المعركة إلى عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب في سنة 21 للهجرة على مشارف بلدة نهاوند الكائنة في شمال محافظة همدان من بلاد فارس، حيث كانت المعركة بين جيوش الفرس الساسانيين وجيوش المسلمين بقيادة النعمان بن مقرن.
- ويكرهون سعد بن ابي وقاص لانه قائد جيش القادسية الذي تباهى به الرسول قائلاً هذا خالي فليرني كل امرؤ خاله
- ويكرهون هارون الرشيد لانه قضى على البرامكة الفرس.
- ويكرهون صلاح الدين الأيوبي لانه أنهى حكم الدولة الفاطمية في مصر .
لذلك نجد دهاقنة الفرس نسجوا لكل واحد منهم الف قصة والف رواية من الكذب والتدليس لتشويه تاريخ قناديل الاسلام الذين نشروا نوره في اقصى بقاع الارض فضلا عن دور الاخرين من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم جميعا الذين لهم الفضل في كثير من المحطات المضيئة في التاريخ الاسلامي .. لهذا يكرهون رموز العرب لانهم دكوا قلاع الشرك وانهوا دولة المجوس وادخلوهم في نعمة الاسلام عنوة.
ويبقى السؤال الاخير ماذا قدم احفاد كسرى للاسلام والمسلمين غير السب واللعن والطعن ونشر الاساطير والدسائس والمؤامرات والكذب والدجل والبدع والخرافات والضغينة والاحقاد من اجل الطعن بالعرب ونشر الفرقة بين المسلمين .






حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اين تكمن الخطورة .. في الكاظمي ام في الميليشيات
- دراسة تدحض إدعاء تخلي العرب عن القضية الفلسطينية
- حقيقة الصراع في غزة
- مسار الصراع العربي الاسرائيلي
- هل من مجيب لدعوة اردوغان
- أحذر يا محمد بن سلمان السقوط في وادي الذئاب
- ما الذي يمنع ايران من العودة الى الاتفاق النووي
- دي أمريكا ياگدعان كيف تهان
- سد النهضة فخ امريكي للنيل من مصر
- أبعاد انفجار نطنز مابين الحقيقة والاعلام
- ابو الغيط والاشادة بالخطوات الشجاعة لحكومة الكاظمي نحو الانف ...
- مباحثات فينا الفصل الاخير من المسرحية
- من هي الدولة التي اتصلت بزوجة الامير حمزة
- هل للقادة العرب مشروع لاعادة العراق الى الحضن العربي
- البعد السياسي والديني في زيارة البابا للعراق
- الصواريخ الباليستية اهم من الاسلحة النووية
- العرب بين فتنة اليهود ومكر الفرس
- لماذا لا ترد امريكا على الصواريخ الايرانية
- كيف ستنتهي مسرحية القط والفار
- ماذا يحصل للدول العربية لو فعلت مثلما تفعل ايران


المزيد.....




- اجتماع -غير عادي- لوزراء الخارجية العرب في قطر لبحث تطورات س ...
- قبل قمته مع بايدن.. بوريس جونسون لـCNN: بوتين فعل أشياء غير ...
- رئيس الوزراء البريطاني يلقي بظلال من الشك على رفع قيود كورون ...
- اجتماع -غير عادي- لوزراء الخارجية العرب في قطر لبحث تطورات س ...
- السعودية ستسمح لستين ألفا من سكّانها الملقحين بأداء مناسك ال ...
- جونسون: إعلان مجموعة السبع للحؤول دون انتشار أوبئة في المستق ...
- السعودية ستسمح لستين ألفا من سكّانها الملقحين بأداء مناسك ال ...
- جونسون: إعلان مجموعة السبع للحؤول دون انتشار أوبئة في المستق ...
- مجموعة السبع تقر خطة عالمية تنافس خطة -طريق الحرير- الصينية ...
- اللقاحات المختلطة.. هل تكون كلمة السر في خلق مناعة أكبر ضد ك ...


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال بركات - اقتلاع رأس ابو جعفر المنصور ام اقتلاع جذور العرب من العراق