أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - لِمَنْ أذهب بشوقي؟!!! ثرثرة خاصة في الحب














المزيد.....

لِمَنْ أذهب بشوقي؟!!! ثرثرة خاصة في الحب


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 6928 - 2021 / 6 / 14 - 22:38
المحور: الادب والفن
    


قلتُ مُكمِلاً حديثي معها : كم من ألأحياء يا سيدتي، أرواحهم بالفعل تحت التراب في سبات؟!
تَنَهَّدَتْ وذرفَت دمعة لاسعة. حاولَتْ عَبَثاً أن تُخفيها، ولكن موسيقى تنهيدةٍ أعلنت عنها، وعن ما رافقها من وصيفات وضيفات.
فسألتُها: ما بِك؟ أحِسُّ أنك مثقلةٌ بالكثير من فوضى المشاعر. وتلهثين من تبعات تضاربها.
قالت وكأنها تُبرئُ نفسَها من تُهمة ظالمة: جُلُّ مشاعري كفيف. ولِعِلمِكَ فإن أغلبُها أصم هو الآخر.
وأنا احاول لملة كل ما أعرف من اللُغات غير المنطوقة عند النساء، حاولت أن أسأل مُتبسماً مشفقاً: لعلك تَوهمتِ وأنت لا تدرين يا سيدتي، أمُثقلَةٌ أنت بشئٍ من الجفاء، فاقدة بالشوق إتزانك ؟!
قالت بشئ من الاستنكارِ المُتأتِأ: لِمَن أذهبُ بشوقي، إنْ لم يكن له عنوان يغوية وراع يأوية ؟!
قلت مُناكفاً: لا مانع من العبور إليهما، الى العنوان والراعي، على جسر من الحب، دون أن تَدَعي كثيراً من جموحِ الكبرياءِ، يتلصص على شرايين قلبك، فأنت تمتلكين الحب، ولكن تَعَدِّي قشورَه الى تذوقِ صفاءِه.
طأطَأتْ برأسِها مُتنهدةً دون أن تنبس ببنتِ شفة. فأكمَلتُ مُحدقا في شعرها النحاسي الغجري، المُتطاير من حول وجهها: قد تكوني أي شئ، وقد لا تكوني. ولكن أمام ما أنت فيه من وباء، وإبتلاء الجفاء العلني المتراكم، لا ملجأ لك إلا بالسعي عبر جمرِه المُتَّقِدِ، لتستضيئي بشعاعه المتوهج.
رَفَعَتْ رأسَها وحدَّقَتْ عيناها الخضر، في عينيَّ العسليتين، وسألت بلهفةٍ مُتعجلة، لاهثة كأنها عائدة من مشوار بعيد: كيف ؟!
قلت مُرتِّلاً، وأنا أضغطُ على كل كلمة: إذا ما رَفَعَ آذانُ الحبِّ عَقيرتَه مُناديا : هيَّا الى خيرِ المَشاعِر، ذَري كلَّ كبرياءٍ وغُلٍ، وأتِمّي مكارِمَ الحبْ، فلا مَنْجاةَ منه إلا إليه يا سيدتي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فائضُ حُزْنٍ في برزخ الظن ثرثرات في الحب
- صاروخ ديمونا ردٌّ نوعي إضاءة على المشهد العربي
- التداوي بالعقل - الخُرافاتِ المُهَيِّجَة رمضانيات – النص الث ...
- ألتّداوي بالعقل – إنّهُ الله، سبحانه... رمضانيات – النص السا ...
- خالِقُنا واحدٌ رمضانيّات - 5
- لا مِشْ عادي...اللهم فاشهد!!! إضاءة على مشهد فلسطيني بامتياز
- في ظِلالِ يومِ الأرض، لِفلسطينَ أكْتُبْ،
- لنوالِ السَّعداوي، دفاعاً عن عقلي لا عن نوال.
- ندّابون على حوافِّ الَّتذمُّر
- نعم، أستحق أن أكون رئيساً للوزراء إضاءات على مشهدٍ في الاردن
- مأساة لبنان ملهاة اضاءة على المشهد في لبنان
- العنوسة الهلامية ظالمة من حكاوى الرحيل - الاولى
- تُسْعِدُني قِراءتُكْ ، فما بالُكِ لوْ حدّثْتُكَ ؟! عشوائيات ...
- إن غابَ الأمَل ، عشوائياتٌ في الحب
- إضاءة على الجريمة الزرقاء مثلا
- فَرَحٌ حزينٌ ثرثرات في الحب
- لا أتْقِنُ النِّسيانَ ولا أريد ، عشوائيات في الحب
- إنَّهُم يَصرحزن عشوائيات في الحب
- أشتري الحَزَنَ والحُزْنَ ، فَمَنْ يَبيع؟!!! يا أمَّةً يَضْحك ...
- عشوائيات في الحب طَمِّنْ بالَكْ


المزيد.....




- محاكمة نجمة إنستغرام في تركيا بتهمة -الفحش-
- انتخابات الغرف المهنية بسلا...الأحرار يختار مهندسة شابة والإ ...
- من -سماء الإسكندرية- إلى -من الملك؟-.. تجربة القبة السماوية ...
- وجدة: تأجيل انعقاد الدورة التاسعة من المهرجان الدولي للسينما ...
- انتقادات لاحتكار Adlibris لتوزيع الكتب الأدبية ووضعه شروط عل ...
- روجيه فيديرر: هل هو الأعظم على مدى العصور؟
- مصر.. صورة لفنان مشهور راحل تثير جدلا وابنته ترد
- النصّ فلسطيني والإخراج عراقي.. أول مسرحية عن مرض التوحد
- وجود إسرائيلي طارئ.. كتاب يحكي قصة 64 ملكا حكموا فلسطين 5 آل ...
- سناء هيشري: الحركة التشكيلية التونسية راقية وقادرة على مواجه ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - لِمَنْ أذهب بشوقي؟!!! ثرثرة خاصة في الحب