أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - مثل بصرةٍ سابقة














المزيد.....

مثل بصرةٍ سابقة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6928 - 2021 / 6 / 14 - 14:05
المحور: الادب والفن
    


مثل زمانٍ سابق
وما بين قطار الليلِ الصاعد للموصل
وقطار الليل النازلِ للبصرة
وما بين "البيريّة" الكوبيّةِ ، و "القمصلة" الرومانيّةِ ، و "البسطال" السوفييتيّ
سالَ حُزنٌ كثير لأُمّهاتٍ بلا أكبادٍ ، وآباءٍ بلا سَنَدٍ ، وأعشاشٍ بلا قَطا.
والجنودُ السابقونَ الذينَ كانوا يُغنّونَ لأمّهاتهم "أبوذيّاتَ" الهذيانِ الرسوبيّ
ويُحارِبونَ مع الآلهة المُستنسَخَةِ ، كأنّهُم جنودُ "الإلياذات" ..
كسروا ظهري.
مثل "سامراء" سابقة
تفكّكت العائلة
ذهبَ الأبُ إلى دُكّانٍ في "الشيخ بشّار"
ليستبدلَ "لمبات" التلفزيون
و يجعلً من الـ "لوي أوبتا"
سينما الطفولة القصيرة جدّاً
وفي "سوق حمادة" ، كان السمكُ "الجِريّ" يلبطُ في بطون الفقراء ، ويذهبُ معهم للجنّة ..
وفي "الشيخ علي" ، كانت أمّي تَحُثُّ أبي ليكون شبيهاً بـ "قدّوري الحدّاد" ، فيسخَرُ منها "حمد الزَرْكَة".
مثل "يرموك" سابقة
باع الورثةُ بيت الجنرال ، الذي كان في آخر العمر يربتُ كُلّ يومٍ على جذع النخلةِ"الخضراويّةِ" كي تولَدَ وتَلِد ، و يُعاتبُ شجرة "المانجا" التي لم تُزهِرْ في ذلك العامِ كما يجب ، و يسقي الحديقةَ بشيءٍ من القلبِ ، ممّا تبقّى من القلبِ ، وينثرَ "التِمَّنَ" البائتَ لما تبقّى من عصافيرِ "قادةِ الفِرَق" البائدين ..
وبعد موتهِ بخمس دقائق
قطَعَ الأحفادُ شجرةَ "المانجا" السخيفة ، التي تسِدُّ "الكَراج"
و ذهبَ الأبناءُ بنارنجِ البيت إلى "الدلاّل"
وماتت النخلاتُ الباقيات
وتفرّقت الفسائلُ بين الأمم.
مثل بصرةٍ سابقة
توجعني روحي
روحي التي تحِنُّ إلى رملِ "الزبير" ، وسوادِ "أبي الخصيب"، وكثافةُ البلابلِ في السماواتِ الخفيضةِ جدّاً .. وإلى جداولِ "الزريجي" ، وسواقي"الجباسي"، بأسماكها المضيئة ، وسلاحفها الهادئةِ ، وبعوضها المدهش.
روحي التي تحِنُّ إلى رائحةِ الطَلْعِ عند الغروب
وإلى مذاقِ العسلِ البرحيِّ في شفاهِ البصريّاتِ النائماتِ إلى الظُهر
وإلى رائحةِ الطينِ "الحِريِّ" في ثيابِ أبي المخذول
مثل "صالح" وحيد
لم تعُد البصرة "ثمودهُ" التي أحبّها
من كُلِّ قلبه.
مثل "َشَطْرَةٍ" سابقة
أصبحَ الليل.
أنا الذي ، مثل "عبد الحسين عبد النِبي" ، أعرفُ جيّداً أخلاقَ الليل..
وأعرفُ معنى حنينَ الجنودِ إلى "البُثيناتِ"
وأعرفُ أنّ الليل
يجعلُ الإنتظارَ شَهيّاً في "الحِجابات"
وكلّما أفلتَتْ الرؤوسُ من مواء"المورتر"
أفلتت القُبُلاتُ "الحَلالُ" من فم الليالي
وحطّتْ فوق سريرٍ ساكتٍ في "الناصريّة"
ينتظِرُ القليلَ من البَللِ الحُلْوَ
كي يصل مواءُ الأجسادِ الباسلةِ
إلى سابعِ جار.
مثل جنوبٍ سابق
وجنوبٍ لاحِق
رافقني سوءُ الحظّ.
كلّما بدأتْ الحرب شمالاً ، وشرقاً ، وغرباً ،
إنتهت في الجنوب.
حظوظُ العراقيّينَ "جنوبيّةٌ" جدّاً.
الجنوبُ الذي يُحاربُ العراقيّون فيه
إلى آخرِ جنديٍّ جنوبيّ
يذهبُ دائماً إلى حيثُ لا يدري
وعندما يَصِلْ .. لا يعود.
العراقُ قصيرُ جدّاً
مثل عُمْرٍ واحدٍ
لرجلٍ طاعنٍ في السنّ
ذاقَ المراراتَ والخسارات
وجلسَ ليكتبَ"سوابقهُ" العديدات
ولا واحدةً منها
مُخِلَّةً بالشرف "العراقيّ" العظيم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكَرَم خارجياً و المَكْرَمات داخليّاً: تخلّف وبدائيّة أنماط ...
- مآتم ورديّة على سطح الأيّام
- العطش الذي نستحق
- حياةُ العراقيّينَ مُهمَّة
- أولئكَ الذينَ لم يَطْلَعوا بعد
- هذا ما يحدثُ لك عندما تُضيِّعُ فرصتكَ لتصيرَ لُصّاً
- القتال الحاليّ بين -حماس- و إسرائيل .. بعض التداعيات ، و بعض ...
- أنا خائفٌ ، و خائفٌ جدّاً .. وأخاف
- هذا الوقتُ يجعلُ الحُبّ صعباً .. من فرط النسيان
- بعضُ الأُمم .. وأُممٌ أخرى
- قبلاتٌ قديمة .. لعيدِ الأيّام
- العيدُ .. عيد
- صديقي الفيسبوكي العزيز
- ليسَ في الأفقِ شيءٌ
- ما بعدُ و بعد
- جمهوريات الخراب العراقي العظيم
- أنا دائماً أعودُ إلى البيت
- على غصنِ الأيّام .. نملةُ روحي
- على الطريق .. على الطريق
- إشكاليات إعداد الموازنة العامة الإتحادية لسنة 2022 : توقيتات ...


المزيد.....




- يوسف العرج رئيسا جديدا للشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة
- تاضا تامغريبيت تنظم اللقاء التشاوري الأول بين فعاليات العمل ...
- فنان فلسطيني يرسل رسائل تضامن على الجدران في الدانمارك
- على المسرح.. الفنانة أحلام تمتنع عن الغناء لتلبية رغبة طفل ( ...
- متلازمة ستوكهولم.. ما تعريفها وأعراضها وعلاجها؟ وكيف تناولها ...
- مونيكا بيلوتشي للرجال: الحرب لن تقودنا إلى أي مكان.. نحن بحا ...
- ياسمين عبد العزيز في أول لقاء إعلامي بعد أزمتها الصحية: 3 أش ...
- حزب التجمع ينعي الناقد الرياضي حسن عثمان
- كاريكاتير “القدس”: الأحد
- أيام قرطاج المسرحية تطلق دورة -المسرح والمقاومة-


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - مثل بصرةٍ سابقة