أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اشرف عتريس - الشعر يبرينى من جروح الزمن














المزيد.....

الشعر يبرينى من جروح الزمن


اشرف عتريس

الحوار المتمدن-العدد: 6923 - 2021 / 6 / 9 - 13:41
المحور: الادب والفن
    


(1)

عجوز وقاعد تحت الحيطان اللى الشمس غيرت لونها ..
يحكى ويتحاكى بنار الشاى وطعم اللسان المر لما ينطلق..
ألف ماشالله علينا فى الكرم وان كان يزيد علينا شويتين ..
عشان الصعيد كله قرايب بعض ياوليدى مهما تباعدت المسافات ..
اصل الناس سلسال طيبه عالفطرة مانعرفوش اللف ..
لما نشوفوك جاى علينا بترمح يبان الحنين بالكف ..
لاتصدق كلام السيما ولا جورنالجى كداب لكين فعل الزمن قبيح ..
شوه نفوس من جوه وخلّا الملامح لخابيط ..
بقت ناس تفرح للجبايه وناس تشتغل مخبرين
وفرع تالت يبكى كما الولدات مناكيد..
واعى للكلام ولا غافل عنّى ..
بلادنا كما المليحه كانت لاتفرق عن الغزلان
سبحان الله ضفّر جدايلها ونقش ع الوش حسنه وغمزة خدود..
بلانا باللى طفاها وبدّل سحنتها وصرنا كما تعلم ( فى الفرح منسيين )
كما الصديق القديم ,,
كما الصديق اللدود ..
!!

(2)

على حافة الفجر ..
واقفين جماعه بندعى للوطن من غير إمام
نتوضّى بنور الشوارع ونطوف حوالين البيوت
كتفك فى كتفى مايعديش خاين ولا نسمح حد يعلّم علينا ..
ولا يرش تراب طهور والقصد مش كده خالص
ياعالم ياللى شارب نوم وشبعان موت
أنا مؤمن بذاتى وبوصلتى جوايا
فما تخترعش عداوه تزيد عليا الوجع
تخلينى أتخلّى عن حقك عندهم ..
وابقى خاطى وفعلت أبشع البدع ..

!!


(3)

عارفك بتحبى المطرعشان بتدارى دموعك فيه ..
زى حزن إيزيس اللى فحت نهر والكحل كان من الطمى ..
لو كان ميعادنا يبتدى لما الندى يلمس خدك
هبل ريقى بالغنا صاعد عتبات الليل على مهلى..
لغاية مايحين للقمر مرواح ..
يامو العيون فرعونيه والدم مخلوط ،،
متعمليش إله مليش فى العبوديه وضرب السوط ،،
بحبك وطن يحتمى بيا ..
لو جالك أمر الموت ..

!!

(4)

ياللى ليك عندى حق الربايه والسيرة المليحه
لسه راسم دراعك ع الباب ومخطط بالآزرق المزهرلغاية دلوقت
مفروده الشماسى البيضا كما كانت ضله للعابرين ،،
تشهد لنا الغوالى بالهيبه مهما جنت ليام
لكن سامحنى يا جدى ..
مش هكحل عين ولدى ولا هقدر أبل ريقه بالخل
ولا همنعه يروح بيت الحبيبه زاير لغاية كتب الكتاب
ياجدى ..هاجم عليا السؤال غصب عنّى
وصيت عليا مين يتحملنى ولا يدنيش ضهره ؟
كيف الوجيعه تتخبى فى بطن الأرض ..؟
مين يتحمل فرش الحصى والمخده تراب ..؟
كيف نقيم الفرح داخل بيت بابه رايد مانخشه ..؟
كيف يهج القهر طلعه بلا ردة ولا عوده ..؟
كيف نعلا فوق الجبل
ولا نكون من المطاريد
أبدا ..؟

من ديوان (محدش غيرى ) - اصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة - سلسلة أصوات أدبية 2021 -مصر






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا وصديقى وعُقدة أُُديب
- قصيدة النثر مرة أخرى
- راهنت عليك
- الفارصير غانم ..بالصاد
- نزعات الزعامة والسبات المقيم
- كيف نهرب من الشوفينية ..؟
- هل ادريس أعظم كتاب القصة ؟
- فضفضة سينمائية
- حلول مسرحية
- أصوات حقيقية
- المهرجان القومى القادم للمسرح المصرى
- الشبيه
- شهادة فنية - تونى وعتريس
- طرائف الأدباء الكبار
- الأبنودى والكويت
- غزو الوهابية
- ديوانى الجديد
- نقد مسرحية المسحور
- نقد مسرحية هستيريا
- أكثرهم المثقف الرمادى


المزيد.....




- آمال ماهر تقرر العودة للغناء وتكشف عن حدثين دفعاها لاتخاذ قر ...
- كاريكاتير الإثنين
- بطلته سلمى حايك.. -هيتمانز وايفز بودي غارد- يتصدر إيرادات دو ...
- السودان: اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع تبحث تكوين القوة ...
- قراءة نقدية فلسطينية في فيلم أوسلو (OSLO)
- مصر.. تأجيل نظر استئناف النيابة على براءة سما المصري من تهمة ...
- وزيرة الخارجية الاسبانية:نحن منفتحون على الاستماع إلى المغرب ...
- شريهان تكشف عن السر الذي أكسبها الرهان... مقاتل بصورة فنان. ...
- وفاة المخرج والمنتج المصري هاني جرجس فوزي
- دنيا سمير غانم تحتفل بعيد الأب وتهدي كلمات مؤثرة لوالدها الر ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اشرف عتريس - الشعر يبرينى من جروح الزمن