أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - أيّ الكواكب أنت - اسمها محمد 23-














المزيد.....

أيّ الكواكب أنت - اسمها محمد 23-


لمى محمد
كاتبة، طبيبة نفسية أخصائية طب نفسي جسدي-طب نفسي تجميلي، ناشطة حقوق إنسان

(Lama Muhammad)


الحوار المتمدن-العدد: 6908 - 2021 / 5 / 24 - 22:22
المحور: الادب والفن
    


الكواكب لا تقطن السماء فقط، بعض البشر كواكبٌ شتى..
منهم مسكون بالأحلام كالأرض، منهم من يحترق في سبيل الآخرين كالشمس، منهم غامض مثل أورانوس، منهم من يصنع الحكايا كالمريخ والزهرة، وآخرون يرشدونك في حياتك للخير كالمشتري، ومنهم مظلم وبارد وإن كان قمراً…

التقوا مع كواكب تكملكم، لكن لا تحكموا على أي كوكب- إنسان- قالاً عن قيل…
الافتراض عالم مشابه تماماً لعالمنا الأرضي، لكن تحكمه الاتصالات غير اللفظية أكثر…
بعض الناس مشغولٌ جداً، يراجعون صفحاتهم الشخصيّة من أجل عمل ما أو لدعم موهبة يمتلكونها كالرسم، التصوير، والكتابة…
هؤلاء يعاملون جميع الأصدقاء كما يعاملون أهلهم وأعز ناسهم.. قلة تواصلهم لا تعني الغرور ولا هي بأي شكل من الأشكال تجاهل، بل عمل مضني، وضيق وقت..
من يحبهم، يقدر ظروفهم…
أما يا عزيزي عندما تنفق كامل وقتك في صفحات الأغاني، الأفلام وفي مراقبة الأحداث المحليّة والعالميّة، فيما تتجاهل مناسبة زميل ما.. أمل صديق.. أو موهبة قريب.. فأنت أناني لا تحكم الطيبة في قلبك إلا ما تيسر، أنت لا تريد صديقاً، بل (مقايضاً)، فيما يبتعد من يسرق العمل وقته بالكامل عن المقايضات…
في العام الافتراضي: القاعدة الذهبية هي:
عامل الناس كما تحب أن يعاملوك بشرط تقدير اختلاف ظروفكما.. حسّ التقدير سيد علاقات الافتراض.


كتبتُ ذلك في الفضاء الافتراضي، لتصلني رسالة أمنية:
-حبيبتي عليا؟ عندي تحضير عرس على شاطئ البحر، لديك وقت؟ تذهبين معي؟
-أذهب يا سيدة الأعمال الشابة.. أذهب…

اتفقنا على اللقاء بعد عدة ساعات، لقد تطور مشروع أمنية أكثر، فأكثر..
مشروع "قلْ بأنك تحب" أصبح يرعى ويقيم الأعراس بأبسط الإمكانيات على الشاطئ…

قالت لي:
-عليا.. لقد أصبحتُ.
-إن الحياة عندما تبتسمين لها.. تبتسم حتماً…
-هل مازلت تفكرين بنقل هذا المشروع إلى البلاد العربيّة…
-أجل، أنا أنقل الفكرة في كتاباتي.. علّ الحياة تصبح أسهل.. الحياة أبسط بكثير مما يعقده البشر .
***************

وصلتُ الشاطئ، روعة التحضير لحفل الزفاف على الشاطئ تضاهي أجمل حفل زفاف باذخ، مترف، قصده شغف التظاهر، والرقص فوق قصص حب لم تكتمل بسبب فقر البصيرة قبل فقر الجيب…
صفوف كراسي بيضاء بلاستيكية.. مزينة بالورد الأبيض.. للمعازيم وقوس من الأزهار البيضاء فوق العروسين.. لا يوجد طعام، فقط شوكولا لذيذة.
موسيقى هادئة تختلط مع صوت أمواج البحر، فيما طيور البحار بأنواعها: النوارس، الكراكر، وأسراب الأطيش الشمالي تحلّق فوق الحدث السعيد…
أيّ حفل زفاف أجمل من هذا؟
حفل زفاف تشترك في تأليف مقاطعه الطبيعة وتساهم الملائكة في إخراجه…

من فترة انتشر في الفضاء الافتراضي فيديو حفل زفاف لشابة لا أعرفها قالوا أنها ( يوتيوبر): الكلمة تعني صانع محتوى في تطبيق (اليوتيوب)، وهو شخص عرفه الناس من خلال ذلك التطبيق...
المهم الحفل كان باذخاً.. متكلفاً، متصنعاً و خالٍ من أي مظهر عفوي.. أي درجة من التكلف وصلتها شعوبنا لنبتعد كل هذا عن البساطة، العفويّة وجمال حرية الفرح؟

ابتسمتُ أتذكر ذلك الزفاف، وأنا أنظر لأمنية تضع لمساتها الأخيرة على حفل الزفاف البحريّ الساحر هذا…

أنهتْ تحضيراتها و أشارت لي أنها قادمة..
-معي ساعة ونصف حتى يبدأ المدعوون بالحضور، تمشي على البحر، أم نجلس هنا…

-طبعاً نجلس هنا، كل هذا الجمال لا يقاوم، إن تزوجتُ يوماً أريد حفل زفاف كهذا…

-تكرم عينك يا عليا، فقط تزوجي أنت وما عليك…
بالمناسبة، رائع ماكتبتهِ اليوم على صفحتكِ، شاركته على صفحتي، وصفحات كل من أعرف، تلامسين القلب قبل العقل، ممكن المشاركة أليس كذلك؟

-ممتنة لك جداً، أول ما أراجعه هو المشاركات، من يشارك القصة يريد لي الاستمرار، يساعدني ويوجهني، كيف لا أكون ممتنة!

-ماذكرتهِ قلّبَ عليّ المواجع..
قضيتُ كل حياتي أعطي في علاقة صداقتي مع سراب -حكيت لك- لم يحدث أن أخذتُ، لم يحدث أن وضعت تلك الصديقة نفسها مكاني، كنتُ أظن أنها أخت لي، لكنها لم تعاملني كما تعامل أخوتها، حتى عائلتها اعتبرتها عائلتي، وما حدث؟ خدمتُ، نصحتُ، باركتُ، احتفلتُ، أهديتُ و ذكرتهم في كل خير عملته، بينما تجاهلوا أن لي أقرباء يحتاجون دعمهم في السعودية…
وعندما تزوجت عروة لم يكن بأحسن حال من تلك الصديقة، كان عروة الأناني الآخر الذي يريد راحته أولاً، مصلحته أولاً، يفكر في نفسه كل الوقت، يغار من خياله، حبسني في البيت، منعني من العمل، وعلى عينك ضربني وأهانني، ثم خانني…

عندما تطلقت عادت لي الحياة، تذكرين حديثنا في بداية معرفتنا:

-الرجل الذي لا يريد أن يسمعك، أو الذي يدير ظهره لحزنك أو خوفك خائن حتى يثبت العكس…

-والحل؟

-اتركيه لقدره.. الخونة لا يحصدون سوى الفضائح، قلة القيمة وسوء الطالع.. أنتِ شمس جميلة يا أمنية، تذكري هذا…



لقد تحقق ما ذكرته بالحرف، هو حصد الفضائح بينما أنا هنا أراقب مشاريعي تنجح واحداً بعد الآخر، لكِ فضل كبير عليّ يا صديقتي، لا تغلق الحياة باباً، دون أن تفتح لنا آخر، وقد كنت الشمس والمشتري في حياتي…

تركتها لتتابع حفل الزفاف، فيما مشيت على الشاطئ لوحدي لكن لستُ وحيدة.. أنا كوكبٌ آخر أيضاً، هي تعتقد أنني الشمس والمشتري، لكني أرى نفسي أرضاً.. حبيبتي يا أمنية، الله يسعدك يا أختي…

يتبع…
- الرواية تحمل بين صفحاتها الجزء الثالث من رواية عليّ السوري-الحب بالأزرق/بغددة-سلالم القراص



#لمى_محمد (هاشتاغ)       Lama_Muhammad#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف وقف العرب (المسلمون) مع اسرائيل -اسمها محمد 22-
- خرائط الله - اسمها محمد 21-
- محاكم التفتيش الإسلامية - اسمها محمد 20-
- اخلعْ حزامك الناسف - اسمها محمد 19-
- اللكنة والطب النفسي التشخيصي- اسمها محمد 18-
- -قلْ بأنك تحب--اسمها محمد 17-
- الحبّ وتهمة الحرفين- اسمها محمد 16-
- أنانيّ تجاه نفسك - اسمها محمد15-
- الكرديّ الأخير -اسمها محمد 14-
- وصفة خلاص العرب - اسمها محمد 13 -
- حيّ على الجبناء- اسمها محمد 12-
- كل عام وأنتم تحكون القصص- اسمها محمد11-
- يلّمنا نفس القطار، لهذا أحبكم -اسمها محمد 10-
- كلنا أبناء الله- اسمها محمد9-
- عارية في الفضاء الأزرق- اسمها محمد 8-
- احتلال اللاوعي- الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي20-
- ما لا يعرفه الغرب عن الإسلام - اسمها محمد 7-
- كراهية الله- اسمها محمد 6-
- أنتَ هل تخجل؟ -اسمها محمد5-
- الإسلام المشوّه -اسمها محمد 4-


المزيد.....




- خبراء: مقابر غزة الجماعية ترجمة لحرب إبادة وسياسة رسمية إسرا ...
- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...
- حفل موسيقى لأوركسترا الشباب الروسية
- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - أيّ الكواكب أنت - اسمها محمد 23-