أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - خرائط الله - اسمها محمد 21-














المزيد.....

خرائط الله - اسمها محمد 21-


لمى محمد
كاتبة -طبيبة -ناشطة حقوق إنسان

(Lama Muhammad)


الحوار المتمدن-العدد: 6857 - 2021 / 4 / 2 - 21:47
المحور: الادب والفن
    


لم أكن أعلم أنني على موعد مع حب آخر.. حب لا ينظر إلى عنوستي بعين النقص، بل بعين الحكمة…

هناك خيط يربط الشخصين في كل علاقة عندما يمسك كلاهما به يشتد ويحافظ على وجوده ومرونته، لكن إذا ما أفلته أحدهما يتحول إلى زيادة هزيلة في يد الآخر.. ومهما حاول الاحتفاظ به، لن يكون لطول مدة.. بل لخياطة ذكرى قديمة مازالت تطرق باب الأحلام…

وهذه حكايتي مع السوريّ الذي أفلت الخيط لأسباب كثيرة واستقر مع أطفاله الجدد في العراق.. وأي سحر يضاهي سحر العراق؟
لا سحر أمريكا.. ولا سحر عانس دمشقية أمريكيّة…

كنت أحس بابتعاده رويداً رويداً.. ومهما حاول أن يظهر الاشتياق، كنت أعلم بحدسي الأنثوي أن ما من رجل يفتعل الشوق إلا وفي حياته أخرى.. هذه الأخرى كانت هبة…
صعب جداً أن يجد عليٌّ هبة ولا يرى فيها كل ما ينقصه.. والأصعب أن تراه هي.. ولا ترى فيه سندها وظهرها…

لم يكن الموضوع صادماً لي.. فالخيط بيننا في جيبي من مدة طويلة…

في ذلك الوقت تماماً ظهر في حياتي آدم.. طبيب شاب أمه يهوديّة و أبوه من أصول مسلمة .. هذا ما قاله لي عندما عرّف نفسه كبروفسور جديد في الطب النفسيّ..

-أهلاً وسهلاً.. تشرفنا…
فردّ بلغة عربية ممزوجة بتوابل عدة لكنات:

-أهلاً دكتور عليا.. مرحبا…

كانت قابليتي للتعرف على أي شاب جديد قريبة من الصفر، فالسوريّ الذي قضيت سنوات الحرب أنتظره تركني مع آخر اهتماماته -عمله- في أمريكا.. ورحل يبحث عن راحة ضميره وقلبه في شرق المتوسط…

ونعود إلى الخيط في جيبي.. هل أستخدمه في خياطة ذكرى عليّ، أم أمده إلى آدم متجاهلة فرق الأديان، وربما عدد الخيطان في جيبه؟!
****************


-عندما يخرج أحدهم من حياتي غير ممتنٍ.. أحمدُ الله وأشكره ألف مرة...
-لماذا يا عليا؟
-من حجم مسؤوليتي تجاه أولاد الأصول، أكبر مسؤولية في العالم هي لضميرك تجاه من يصون المعروف ويقدره.. قليلو الأصل يريحونك!
-هل تقلقين من الغد؟
-لا.. انظري خلفية هاتفي ما تقول:
"ولسوف يعطيك ربك، فترضى"...
هذا ما أراه كل صباح.. لذلك تقولين أنت أيضاً عن بيتي ( الفيسبوكي) رزق...
-عليّ يقول عن بيتك الفيسبوك رزق؟ وأنه يومه يكون جيداً إذا ما بدأ فيه…
-حاولي قدر الإمكان ألا تتطرقي إلى ذكراه.. رحل كمن رحلوا قبله..

حاولت أحلام التخفيف عني مستخدمة كلّ ما يقضي المعالجون النفسيون عمرهم في تعلمه وتعرفه هي من حياة متحديّة و طفولة شاقة…
ابتسمتُ لها:

-أحلام، ما معنى الآية القرآنيّة: "وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"...
- قلتِ لي يوماً أن القرآن يجب أن يفسر بعقل كل شخص، لمَ تسألين عن آية تشرح نفسها بنفسها؟
- أجل يجب أن يفسر كل إنسان القرآن بعقله، لأنه عن عقله مسؤول.. وبما أن الله أعطاه هذا العقل، فلن يحاسبه على تفكير عقل شخص آخر -تفسير آخر-…
أما لماذا أسأل عن هذه الآية فأقول لك أن ضبط الغضب والتسامح إحسان.. لذلك لا تتطرقي لموضوع عليّ حتى أعرف كيف أُحسِنُ إليه…

-فهمتك.. لم تسامحيه؟
-لا.. لم أنساه.

في بيتي (الفيسبوكي) الذي ما زال يجلب الرزق والخير لزواره.. كتبتُ في ذلك اليوم:

“يحد عقلك من الشمال الحب، من الجنوب القلب، من الشرق الروح، ومن الغرب الصدق…
يحد عقلك من جميع الجهات “ الله”..
فلا تضع فيه ما لا يناسب قدر الله من كره.. بغض.. تقليد مكرر وأكاذيب..
حارب موروثاً لا يرى في حدوده الله.. بل (ثلة) منافقين يدّعون الدين، الجنة تبدأ من خريطتك التي قررتَ حملها بين كتفيك…


أنهيت جملي وأنا أنظر إلى السماء ورأيت الله...


يتبع…


الرواية تحمل بين صفحاتها الجزء الثالث من رواية عليّ السوريّ -الحب بالأزرق-






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محاكم التفتيش الإسلامية - اسمها محمد 20-
- اخلعْ حزامك الناسف - اسمها محمد 19-
- اللكنة والطب النفسي التشخيصي- اسمها محمد 18-
- -قلْ بأنك تحب--اسمها محمد 17-
- الحبّ وتهمة الحرفين- اسمها محمد 16-
- أنانيّ تجاه نفسك - اسمها محمد15-
- الكرديّ الأخير -اسمها محمد 14-
- وصفة خلاص العرب - اسمها محمد 13 -
- حيّ على الجبناء- اسمها محمد 12-
- كل عام وأنتم تحكون القصص- اسمها محمد11-
- يلّمنا نفس القطار، لهذا أحبكم -اسمها محمد 10-
- كلنا أبناء الله- اسمها محمد9-
- عارية في الفضاء الأزرق- اسمها محمد 8-
- احتلال اللاوعي- الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي20-
- ما لا يعرفه الغرب عن الإسلام - اسمها محمد 7-
- كراهية الله- اسمها محمد 6-
- أنتَ هل تخجل؟ -اسمها محمد5-
- الإسلام المشوّه -اسمها محمد 4-
- العنصريّة ضد السافرات -اسمها محمد 3-
- حبال الأمل- اسمها محمد 2-


المزيد.....




- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ - - - - 11-4-2021 ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - خرائط الله - اسمها محمد 21-