أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - ما لا يعرفه الغرب عن الإسلام - اسمها محمد 7-














المزيد.....

ما لا يعرفه الغرب عن الإسلام - اسمها محمد 7-


لمى محمد
كاتبة -طبيبة -ناشطة حقوق إنسان

(Lama Muhammad)


الحوار المتمدن-العدد: 6740 - 2020 / 11 / 22 - 01:59
المحور: الادب والفن
    


-فيما يقف كثير من الناس ضد العنصريّة، قليلون من يقفون مع المساواة…

هذا ما قلته لأحد الأساتذة في بداياتي في الولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من عشرة سنوات…

بعد سنوات من الجهد المضني بدأت مجدداً من الصفر في بلاد اخترتها لتصبح مسقط رأسي…
دخلتُ الولايات المتحدة كطبيبة أخصائية في الأمراض الجلدية والزهريّة، وككاتبة أكتب باللغة العربيّة في بحر الأدب الواقعي الساحر…

عضتني العنصرية المباشرة كثيراً وما آلمني حقاً هو العنصرية الخفيّة، تلك التي تراها في زوال فرصة كنت تستحقها من يدك بسبب لقبك.. أو تقييم سيء بسبب اعتقاد خاطىء عن توجهك الديني أو القومي…

في بداياتي هنا: بكيت كثيراً، ودعوت الله أكثر..
تذكرتُ عمل والدي في بلدان كثيرة.. وذهابنا وأمي معه.. كنا عائلة صغيرة جميلة..
زرنا بلداناً كثيرة.. ولم يكن لنا في طيور السنونو شبيه…
وتذكرت أنني شعرت بالغربة كثيراً في حياتي، لكنني اندمجت في مجتمعات مختلفة، و صار عندي أصدقاء في الشرق و الغرب.. رقصتُ بين الحضارات بخفة مذ كنت في الثالثة.. فلماذا إذا يطوف قلبي هنا بهمِّ الغربة.. لماذا تقرصني العنصرية كثيراً؟
**************

أزمة المسلمين وذوي الخلفيّة الدينية المسلمة في الغرب:

لنفهم هذا جيداً يجب أن نعلم أنّ المسلمين كجميع البشر ليسوا خليطاً متجانساً متماثلاً من الناس…
بل على العكس تماماً ينقسم المسلمون إلى طوائف كثيرة وأقليات أكثر..ولعل أشد أخطاء فهم المسلمين هي تمييع المصطلح و توسيعه ليشمل ما لا يجب أن يشمل.
وبما أنّ الغرض من هذا المقال هو محاولة علاج وباء العنصرية المستشري حول العالم، لن أضيع الوقت في الدخول في معتقدات كل طائفة.. ولا حتى في معتقدات الفكر المتطرف الذي يحارب كثيرٌ من المسلمين لطرده من تحت راية الإسلام..
بل سأقول باختصار وبتعميم فيه من الأخطاء ما في الواقع:
تتراوح معتقدات الطوائف الإسلاميّة بين غاية التطرف وغايّة التحرر..
بين تعريف الإيمان بسلب حرية المرأة و بين تحويل المرأة إلى سيدة المكان…
بين تحريم الاحتفالات وبين جعل شجرة الميلاد بركة السنة الجديدة…
بين السبي والنهب نفاقاً باسم الدين.. وبين العطاء والكرم كأساس الدين…
بين فهم الجهاد كعمليات إرهابيّة أو فهمه كبحث علمي يعمل صاحبه ليل نهار لخير البشريّة…
بين داعمي الفكر الشرقي أوالفكر الغربي وبين من يدعم العقل بغض النظر عن مكان مولده…

يختلف الناس أيضاً في نفس الطائفة، و في نفس العائلة.. وهذا طبيعي.. الناس ليسوا قطعان ولا يتشابهون.

أما إذا ما أردتم أن تعرفوا لماذا يتسع طيف الإسلام كدين لكل هذا التناقض.. فسأقول لكم السر العظيم في كلمة واحدة: السياسة.

نعم انسلت السياسة في مفاصل الدين ففكتها.. ارتخت و دخل من أبوابه ما دخل من التطرف وعقد الأفضليّة…
حتى اليوم لا يجرؤ ملك عربي على ضحد مشوهات الدين الإسلامي.. لماذا؟ ببساطة لأن كرسيه أهم عنده من أي دين.
ولماذا يتهدد كرسيه إذا ما حاول الإصلاح.. لأن السياسة متغلغلة في جذور قصص و حكايا.. نزاعات وحروب دينية المظهر سياسيّة المضمون منذ مئات السنين..
إنّ نزع السياسة و خباثاتها من الدين الإسلامي عادة ما يوحي للبسطاء بأن الشخص خارج عن الدين ويحاول تشويه الدين.. بعكس الحقيقة تماماً…


فيما يحاول حكماء العالم احتواء الإرهاب (الإسلامي) ينسون أن يبدأوا بطريقة صحيحة، عبر فهم الطوائف الإسلاميّة، الطلب من حكومات العرب تصحيح مشوهات التاريخ الإسلامي وعدم الخوف على كراسيهم فقط..
مثال بسيط عن ذلك ضم امتحان شفهي إلى مقابلات طلب الهجرة و الجنسيّة يتضمن أسئلة مباشرة حول المختلف عليه من قضايا إنسانيّة جوهرية تحترم الآخر أياً كان طالما دينه معاملة طيبة…

العنصريّة ستبقى تعضنا إن لم نرفع مستوى الوعي الشعبي حول الإسلام و حول تاريخه مع الساسة.. فبدلاً من أن يصبح المسلم متهماً حتى يثبت العكس.. يأخذ دوره الحقيقي كإنسان له ما له، وعليه ما عليه و مقياس نجاحه يعتمد عل صدق عمله وإنسانيته وحسب…

يتبع…






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كراهية الله- اسمها محمد 6-
- أنتَ هل تخجل؟ -اسمها محمد5-
- الإسلام المشوّه -اسمها محمد 4-
- العنصريّة ضد السافرات -اسمها محمد 3-
- حبال الأمل- اسمها محمد 2-
- اسمها محمد -عودة إلى البدايات 1-
- قال الله.. ربيع العربي-بساطة 16-
- قال الله.. الدين المقلوب-بساطة 15-
- الحاكمة (المنتخبة)- أعرفكِ 4-
- لا نستطيع أن نتنفس -أعرفكِ 3-
- أنتِ أهم مما تتخيلين -أعرفكِ 2-
- أعرف أسراركِ كلها -أعرفكِ 1-
- المثليّة الجنسيّة والبدع المتفق عليها -بساطة 14-
- وصفة سعادة- بساطة13-
- يا أعزائي كلنا يهود -بساطة12-
- أمّا آن الأوان لينزل الأباطرة عن عروشهم!- بساطة 11-
- لمى محمد - كاتبة وطبيبة أخصائية في الطب النفسي و الجسدي - في ...
- عندما شُفِيتُ من (الكورونا)… -بساطة 11-
- الخوف و خفايا الكورونا -بساطة 10-
- مالم يقال عن الكورونا - بساطة 9-


المزيد.....




- أولف نيلسون مؤلف كتب الأطفال الشهير يرحل عن عالمنا
- وفاة شيخ المؤرخين المصريين قاسم عبده قاسم
- شاهد | فنان يصنع فسيفساء ضخمة من الحبوب لأنغيلا ميركل في يوم ...
- موقف طريف يجمع معتصم النهار وحورية فرغلي في لبنان
- خارج النص- فيلم الأصليين
- عمرها 17 سنة وغير يهودية الأصل.. التحاق أول طالبة مغربية بجا ...
- فنان مصري يكشف عن تصرف أرعب زوجته لدرجة الفزع الشديد
- مصر.. الفنانة روجينا توجه رسالة مؤثرة لابنتها
- فيلم الأصليين.. هل انتقد المراقبة أم أحكم قبضة السلطات؟
- أصالة تتغزل بزوجها: -هدية ربنا وأنا شريكة حياته وحبيبته-


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - ما لا يعرفه الغرب عن الإسلام - اسمها محمد 7-