أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - لابدّ لنا من محطة استراحة ....!!!














المزيد.....

لابدّ لنا من محطة استراحة ....!!!


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6887 - 2021 / 5 / 3 - 20:41
المحور: الادب والفن
    


ليس عيباً أبدا أن أعترف انني لم اكن موفقة تماماً ولست براضية على ماكتبته اخر مرة .((( اسفة. . (وكلي اسف) ..بعد التعديل))....للاسف الشديد اني لم ارتقِ بالخاطرة لاجعلها تصل لسلم القبول حتى !!! قبل الإبداع .وهذا ما أحزنني كثيرا ...حاولت أن اغيّر قليلا في النص فوجدتها بعد التغير كما هي وربما أسوء...لا أدري !!! شيء ما مفقود فيها ...هناك خللا في ترابط الجمل وبناء الكلمات.. .اشعر ان كل جملة تتحدث عن نفسها بعيدة كل البعد عن مثيلاتها من الجمل....رغم علمي اليقين ان الخاطرة لا تحتاج كثيرا للقافية ..لكن ربما شيئا من هذا القبيل احدث خللا في بناء النص ...مع العلم ان الفكرة والله صادقة ونابعة من القلب وولدت من رَحم المعاناة ...كان يجب أن تكون اجمل...ربما هو الشد العصبي ودوامة الحزن التي اعيشها هذه الأيام أو أنها القريحة التي خانتني هذه المرة مما جعل الكلمات تهرب مني ..او لعله التعب والصوم ...واضح انّي فقدت شهيتي في الكتابة كما فقدت شهية الاكل في رمضان .....كل شيء ممكن ...!!
سألتمس من الإدارة ان تمسح النصيّن ...فإن كان لي ما اردت فخيرٌ على خير وساكون شاكرة جدا للحوار ...وان كان لا ( لأنها احيانا تغفل عن تلك الملاحظة التي تكتب اسفل النص طلبا للحذف )..ان حدث هذا ..فلا ضير ان تبقى الخاطرة كما هي ..لتكون لي شاهدا على أنّي لم اكن موفقه في الكتابة في يوم من الأيام ..وان الكاتب..أيُّ كاتب لابد له أن يقف عند محطة استراحة يبتعد فيها عن الكتابة ...ليعوود بعد حين حينما يشعر أنه أكثر هدوءاً وراحة....!!!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلّي أسَفْ .....
- اسِفة......!!
- لاطَعمَ لكَ رَمضان هذا العام .....!!!
- كُنْ سيّد الحٍوار ....!!
- مَواسم الخَوف ....!!
- شكراً للإهداء صديقتي .....
- وداعاً... للمرأة الأكثر جَدلاً
- تذَكَرتِج....بعيد الأم
- مَواقف .....!!!
- يا طَيّبَ القَلبْ....!!
- وتكِلِّي اصبر ....!!
- بَسّكْ يا وَكتْ ..بَطّلْ
- هواجِسْ ...!!
- رثااااء.....
- التسامح بين الأديان (هو خيرُ رَد ) وهو الأبقى والأسمى في كل ...
- أيام لاتُنسى .....
- عوّدَتني الحَياة ....
- تالي العمُر ...
- محَرَّمٍ الحَرام سَيكونُ مختلفاً هذا العام ...!!
- بَسيطةٌ هي أحلامُ العراقيين !!


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - لابدّ لنا من محطة استراحة ....!!!