أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهور العتابي - بَسيطةٌ هي أحلامُ العراقيين !!














المزيد.....

بَسيطةٌ هي أحلامُ العراقيين !!


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6645 - 2020 / 8 / 13 - 19:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاشيء يوازي فرحة الشباب الخريجين من حَمَلة الشهادات العليا بعد قرار التعيّن...فرحة هؤلاء لا توصف وشاهدنا كيف انّ أحدهم أُغمي عليه من شدّة الفرح .المشهد مؤلم حقاً .لأن امر التعين هذا هو حقٌ مشروع كان لابدّ أن يحصل قبل هذا بكثير...فالدولة هي المسؤولة عن توفير فرص العمل للخريجين والاّ لَما كان عليها أصلا الموافقة على أفتتاح هذا الكم الهائل من الكليّات والمعاهد لاسيّما الاهلية منها والتي زادت اعدادها وبشكلٍ غير مسبوق في السنوات الأخيرة...وطبعاً الكل يعرف مَن أصحاب هذه الكليات ومَن هم مموّليها !! ...كي نكون منصفين نقول انّ خطوة التعيين هذه تحسب لرئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي وهي خطوة بالاتجاه الصحيح لكن كان لزاماً عليه أيضا أن يعزّز شعبيته أكثر ليحرِز تقدما واضحا في تشريع مجموعة من القوانين والقرارات الأخرى التي تخدم المواطن العراقي الذي عانى طويلاً من خيبات الأمل المتكررة من الحكومات السابقة .. هناك أمور اخرى لاتقل أهمية عمّا قام به رئيس الوزراء..امور تدخل في يوميات المواطن و تتعامل معه بشكل مباشر كايجاد حل جذري وفوري لمعضلة الكهرباء التي لاتنتهي.. وحلها ليس بالصعب كما يتصور البعض..أبدا..الحل سهل جدا لمن يريد ان يبحث فعلا عن حلول انيّة وهذا ما أكّده أصحاب الشأن والبعيدين عن صنع القرار ...لماذا لا يلجأ إليهم رئيس الوزراء ويستمع اليهم ليسارع في حل هذه المشكلة !؟
المواطن العراقي أحلامه بسيطة لاترقى للمستحيل فالظروف التي عاشها من حروب وحصار ..ثم احتلال و..و..كل هذا جعله يقبل ولو بانصاف الحلول !! أبسط الأشياء باتت تُسِعده.. يفرح بتبليط شارع ..أو بناء مدرسة ..مشروع إسكان ولا ضير ان كان بسيطا ..لأصحاب الدخل المحدود مثلا ..مستشفيات نظيفة مؤهلة تستوعبه وغيره كما يحدث اليوم مع وباء كورونا.. فقد عانينا الأمرين من شحة المستشفيات ..هذه هي أحلام العراقيين مع علمهم اليقين انهم عائمون على بحر من النفط ..إذن من الممكن تحقيق هذه الاحلام في هذا الظرف طالما هي في سقف المعقول .ربما هناك من يعترض وفق ( الحسابات الاقتصادية ) يُحاجِجك بتدني أسعار النفط والديون وميزانية العراق الخاوية و...و ..أقول لهؤلاء هناك مصادر عديدة للعراق غير النفط من شانها ان تنعش وتعزز الميزانية انْ تعاملت الحكومة معها بشكل جدِّي وصحيح ..كأن تبادر فورا بالقضاء على رؤوس الفساد في البلاد وإعادة الأموال المنهوبة إلى الخزينة ..او أن تسعى لضبط المنافذ الحدودية والمناطق الحرة والتي تزيد عن الأربعة عشر منفذا للسيطرة على عائدات العراق من الرسوم الجمركية.. فهذه لوحدها كافية لإنشاء جملة من المشاريع ...لكن هل تستطيع الحكومة ان تفعل هذا !!؟؟
انّ قوة الحكومة وتماسكها بقوة وسيادة القانون وامتثال الشعب واحترامه لهذه السيادة ..فكيف لهذه الحكومة ان تطلب من المواطن أن يحترم القانون ويلتزم بتطبيقه من الفِهِ الى الياء وهي عاجزة اساسا عن توفير ابسط الحقوق له ولعائلته ليعيش حياة حرة كريمه بعيدة عن الحاجة والعوز وقلة الحيلة ودوامة المتاعب التي لا تنتهي بسبب رداءة وقلة الخدمات ....
بالمختصر ..ولحكومتنا الرشيدة نقوول.......
العدالة والتوازن بين (الحقوق والواجبات) مطلوووب ..فَبِهِ تُبنى الأوطان وتَرقى الشعوووب..!!!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أجمل الناس ....!!
- من أين لنا بسعدون خليفة التكريتي (ثاني)....!!؟
- شَرْد أكلّكْ يازَمَن ....!!
- ما يحدث الان بأميركا ....
- حِلمْ .....!!!
- رمضان والمراة في زمن الكورونا....
- وقففففة.....
- كورونا وتداعياتها....!!
- اتفاقية الصين بين المُضي قُدماً ....والتسويف !!
- بَطَّلنا العَتَب ...!!
- انكِشفَت وجوه الناس ...!!
- التظاهرات وما رافقها من تداعيات ...!!!
- كَلمَةُ الله هيَ الفَصلْ ...!!
- لا أمل .....!!
- وقفة .....!!
- التظاهرات وما رافقها من تداعيات !!
- شلونكُم زينين ....!؟
- البقاء للاقوى....،!!
- حَنينُ (فَقْدْ )
- وقفة ...شهداء ركضة أطويريج وتداعياتها عند البعض !!


المزيد.....




- تداول فيديو موكب مهيب لأردوغان وسط مرافقة خيالة بمراسم استقب ...
- تقرير يكشف هوية الشخص المعتقل بفرنسا بقضية خاشقجي.. ومسؤول س ...
- تركي يلتقط صور مطارة المها العربي لنعامة في قطر: لحظات لا تُ ...
- تداول فيديو موكب مهيب لأردوغان وسط مرافقة خيالة بمراسم استقب ...
- تقرير يكشف هوية الشخص المعتقل بفرنسا بقضية خاشقجي.. ومسؤول س ...
- مصادر إسرائيلية: إصابة مستوطنة بعملية طعن بحي الشيخ جراح في ...
- شاهد: احتجاجات في ماندالاي ويانغون ضد الحكم بالسجن على أونغ ...
- Sber الروسية تعلن عن مساعد منزلي ذكي مميز
- الحكومة الأمريكية تعلن عن مصادرة شحنات كبيرة من النفط والأسل ...
- قوات التحالف العربي تعلن تدمير منظومة دفاع جوي في مأرب


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهور العتابي - بَسيطةٌ هي أحلامُ العراقيين !!