أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - سالم روضان الموسوي - بمناسبة يوم العمال العالمي القانون يسلب حقوق العمال














المزيد.....

بمناسبة يوم العمال العالمي القانون يسلب حقوق العمال


سالم روضان الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6887 - 2021 / 5 / 3 - 01:21
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


بمناسبة يوم العمال العالمي
القانون يسلب حقوق العمال
ان اليوم العالمي للعمال المصادف 1/أيار من كل عام يعد مناسبة للاحتفال وفرصة من اجل النظر والالتفات إلى حقوق العمال في العالم ، وفي العراق أرى ان الأهمية تكون اكبر ، بسبب التشريعات النافذة التي أسهمت في سلب الحقوق العمالية، ومن هذه التشريعات قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم 150 لسنة 1987 الذي ما زال نافذاً وهذا القرار قضى بتحويل جميع العمال العاملين في الدوائر الحكومية إلى موظفين وعلى وفق نص المادة (أولاً) من هذا القرار التي جاء فيها الاتي (يعتبر جميع العمال في دوائر الدولة والقطاع الاشتراكي موظفين ويتساوون معهم في الحقوق والواجبات)، وانهى وجود الحركة العمالية في الدوائر الحكومية، واقتصر تطبيق قانون العمل على العاملين في القطاع الخاص والمختلط فقط أما العاملين في القطاع الحكومي فلا يسري عليهم، وبذلك فقد العمال العاملين في دوائر الدولة من الامتيازات الممنوحة للعمال بموجب قوانين العمل والاتفاقيات الدولية الملتزم بها العراق تجاه حقوق العمال، ورتب أثار سلبية سواء على الوظيفة العامة أو على العمال وسأعرض لبعضها على وفق الاتي :
1. منع العمال سواء الماهرين أو غير الماهرين ممن يعملون في الأعمال الخدمية والحرفية من فرصة الانتماء إلى النقابات العمالية، وبذلك حرمهم من اهم حق من حقوقهم الدستورية في الانتماء الى النقابات التي أشارت اليها المادة (22/ثالثاً) من الدستور وعلى وفق النص الاتي (تكفل الدولة حق تأسيس النقابات والاتحادات المهنية، أو الانضمام إليها، وينظم ذلك بقانون).
2. لم يتمكن هؤلاء العمال من تنظيم انفسهم أو الانتماء للنقابات المهنية التي ينتمي اليها الموظفون لأنها تكون على وفق التخصص المهني ولأصحاب المهن والشهادات التخصصية مثل نقابة المهندسين وذوي المهن الهندسية أو الصحية أو جمعية الكيميائيين أو غيرهم، لان اغلب العمال الخدميين أو الحرفين وهم أصحاب القدر الأكبر من مجموع العاملين في الوظائف الحكومية، ليس لهم تحصيل دارسي يمكنهم من الانتماء إلى تلك النقابات والجمعيات، وبذلك اصبحوا في اضعف حالات الدفاع عن مصالحهم.
3. تحويل العمال إلى موظفين منعهم من الانتماء إلى النقابات العمالية لان قانون التنظيم النقابي رقم 52 لسنة 1987 قد حصر الانتماء على العمال العاملين في القطاع الخاص والقطاع التعاوني حصراً وعلى وفق ما جاء في المادة (2) التي جاء فيها (يسري هذا القانون على العمال المشمولين بأحكامه من عمال القطاع الخاص والمختلط والتعاوني)
4. حرم النقابات العمالية من جماهير غفيرة لو انتمت إلى اليها لأصبح لتلك النقابات حضور فاعل تجاه المطالبة بالحقوق المسلوبة للعمال.
5. حرم العمال من الانتفاع بالأموال التي تخصص لهم ، لان أي زيادة تمنح لهم باعتبارهم الطبقة الأدنى من بين الموظفين فان تلك الزيادة في الرواتب سوف تنصرف إلى جميع الموظفين وسوف يحصل أصحاب الدرجات العليا على الزيادة الأعلى لان اغلب الزيادات التي منحت تكون على شكل نسبة من الراتب الاسمي أو الكلي، ومن ثم يتعذر حصولهم على ما ينفعهم او لربما تتعطل بسبب انعدام التمويل لانها سوف تشكل مبالغ ضخمة بسبب أصحاب الدرجات الخاصة والعليا من الموظفين.
6. عندما تمنح درجات وظيفية فإنها سوف تذهب إلى أصحاب الشهادات حتى وان كانت درجات عمالية خدمية أو حرفية لان تلك الدرجات تمنح للجميع وليس للعمال حصرا بسبب تساويهم في الصفة كونهم موظفين بنما لو كانوا عمالاً لمنحت تلك الدرجات لهم حصراً ويبعد عنهم أصحاب المحسوبية والمنسوبية.
7. ان اغلب الدرجات الوظيفية التي منحت للأعمال الحرفية والخدمة شغلها من اهم مقربين من الأحزاب وجعلوها مرتكز للانطلاق نحو تسلق السلم الوظيفي، حيث وجدنا بعضهم تم تعيينه بصفة موظف حرفي أو خدمي ثم بعد اشهر نقلت خدماته لأشغال مناصب عليا توازي درجة وكيل وزير أحيانا.
8. اثر القرار (150) لسنة 1987 على الحقوق التقاعدية للعمال بعد ان تم دمجهم مع الموظفين، حيث ذهبت معظم الاستقطاعات التقاعدية إلى جيوب أصحاب الدرجات العليا، ولاحظنا الأزمة التي طالت صغار المتقاعدين من الموظفين، عندما تم السيطرة على اموال صندوق التقاعد والتصرف به من الحكومة وتأخر تسديد الرواتب لأشهر.
9. عطل القرار أعلاه فرصة زيادة الراتب التقاعدي للعمال الذين اصبحوا موظفين لان أي زيادة تأتي بعنوان عام لجميع الموظفين ومن ثم سيكون أصحاب الرواتب العليا هم أصحاب الحظ الأوفر في الاستحواذ على تلك الزيادة، حيث لا يجوز تجزئة فئات المتقاعدين. كونهم يخضعون لذات القواعد القانونية.
10. حرم هؤلاء العمال من فرصة الحصول على الضمان الصحي والاجتماعي المخصص للعمال، لان أي تخصيص للأموال سوف يذهب إلى أصحاب الدرجات العليا، ولا يحصل العاملين في الوظائف العمالية سوى على الفتات.
هذه بعض الملاحظات التي رافقت عملية تحويل العمال الى موظفين فضلاً عن الغرض الأساس وهو غرض سياسي ، كان النظام السابق قد سعى إلى تحقيقه عبر منع اكبر قدر من العمال من تنظيم انفسهم عبر تجمعات مهنية تنادي بحقوقهم مع انه كان مهيمن عليها عبر الجهاز الحزبي القائم آنذاك، ومنعهم من المشاركة في الحياة السياسية ويبدوا ان الحال ما عليه الأن هو مشابه لما كان يسعى اليه من سبقهم. ونتمنى في اليوم العالمي للعمال ان ينهض مجلس النواب والجهات المعنية بالحركة العمالية والأحزاب التي تنادي بحقوق الطبقة العاملة إلى تبني مشروع قانون يضمن إعادة العمال إلى بيئتهم الحقيقية، وعزلهم عن منظومة الوظيفة التي أصبحت مكاناً للمزايدات الانتخابية، ومصدرا للثراء غير المشروع.
قاضٍ متقاعد






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مفهوم الملائمة الدستورية والعدول عن المبادئ السابقة قراءة في ...
- الجمعية الدولية للقضاة واليات اختيار المجالس القضائية “Inter ...
- عندما يتساوى الرقيب والمراقب في صفة الفساد تنعدم الرقابة ( ش ...
- عندما يرى الحاكم الفاسد في الإصلاحِ فسادا (الشاعر الكبير الج ...
- رائد الأدب القضائي في العراق المحامي غربي الحاج احمد أول محا ...
- بيت الامام علي بن أبي طالب (ع) وبيوت من تقلد الحكم في العراق
- المخالفات الدستورية في مشروع قانون تعديل قانون المحكمة الاتح ...
- الشطارة في العمل السياسي
- حقوق الإنسان في العراق وضعف النشاط الإعلامي
- الطبائع والقانون
- مجلس النواب وغوستاف لوبون
- رد الدكتور امين عاطف صليبا حول قرار المحكمة الاتحادية العليا ...
- رد على تعليق الدكتور امين عاطف صلبيا على قرار المحكمة الاتحا ...
- قانون المحكمة الاتحادية العليا جدلٌ دائم
- قانون السلطة القضائية والحاجة إليه
- الجائحة المنافقة في الدولة المنافقة
- العالم والحاكم ... الدكتور منذر الشاوي إنموذجاً
- هل يجوز إثبات المستند الالكتروني بالبينة الشخصية (الشهادة) ؟
- الدولة الكنافقة
- من نوادر أحكام قضاء الأحوال الشخصية في العراق (هل يفسخ النكا ...


المزيد.....




- On the occasion of Nakba Day, May 15 2021, the WFTU demands ...
- الغرفة التجارية لرام الله والبيرة تعلن الإضراب العام تضامنا ...
- نقابة أطباء مصر: قوافل دعم للشعب الفلسطيني وفتح باب التطوع ل ...
- كيف حرم الحظر الجزئي الحلاقين وصالونات التجميل من العيد؟
- الصحة العالمية تدعو الدول الغنية للتبرع باللقاحات للفقراء بد ...
- الصدر يدعو الى وقفة احتجاجية مليونية في ساحة التحرير
- نائب نيوزيلندي يرقص -الهاكا- احتجاجا على معاملة السكان الأصل ...
- بلاغ عاجل: دعوة لعدم الالتحاق بمراكز التلقيح خلال اليوم الثا ...
- NEHAWU Statement on the attack on Palestine by apartheid Isr ...
- البرازيل: آلاف الأشخاص يتظاهرون احتجاجا على العنصرية وعنف ال ...


المزيد.....

- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - سالم روضان الموسوي - بمناسبة يوم العمال العالمي القانون يسلب حقوق العمال