أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - تِلْكَ الْغَارَةُ ...!














المزيد.....

تِلْكَ الْغَارَةُ ...!


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6886 - 2021 / 5 / 2 - 13:23
المحور: الادب والفن
    


هلْ سيعودُ السنونُو في الربيعِ ...
كمَا عوَّدَنَا رفيفُ أجنحتِهِ
والمواسمُ رصاصٌ طائشٌ ...؟
هلْ ستعودُ السنابلُ بالمناجلِ
والحصادُ قنابلُ ...؟
هلْ ستوثِّقُ الحجارةُ الحبَّ
والحربُ أحرقتِْ الحجرَ والشجرَ والبشرْ ...؟
هلْ سأعصرُ الغيمَ مطراً
والنهرُ جثةٌ أتعبتِْ الماءَْ ...؟


بينَ ربيعٍ وربيعٍ ...
ينحتُ الدمارُ منَْ الخُوَذِ بندقيةً
والقصفُ ...
يُفَبْرِكُ النياشينَْ
مِقصًّا ومطرقةً ...
يُفَصِّلُ مفاصلَ الشهداءِْ
بُرْجَ مراقبةٍ ...
ترصدُ منهُ الأمهاتُ
تذاكرَ العودةِ إلى أرحامِهِنَّ ...


حينَ تعشقينَ محارباً ...
تنتحرينَ في نبضِهِ
وعلى حافَّةِ البحرِ تغرقينَْ ...
ومنْ فوَّاهةِ المدفعِ
تسمعينَ إسمكِ بصوتِهِ ...


كلُّ العواصمِ عواصفُ ساخنةٌ ...
يجرحُ الرصاصُ صمتَهَا
تهتزُّ الجدرانُ فتسقطُ صورتُكِ ...
معانقةً لوحةً
هرَّبَتْ ملامحَهُ منْ جرحِكِ ...
عندهَا أسْتَبِقُ قلبَهُ
على شفةِ بندقيةٍ ...
وألعقُ جرحَهُ
منْ نُدْبَةِ قلبِي...



منْ جبهةٍ فقدتْ وِجْهتَهَا ...
أستلمُ هديةً
وأنامُ على صدرِهِ مُحاصَرَةً...
أستفيقُ على طلْقةٍ
كانتْ صرخةَ شهيدٍ في حَجَرٍ ...
وأنَا في الجُحْرِ أكتبُ
على حجَرٍ :
الحبُّ ليسَ حصاراً أو حَجْراً
الحبُّ غارةٌ منسيةٌْ ...






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تُفَّاحَةُ إِبْلِيسَةٍ ...
- الْآخَرُ هُوِّيَتِي الْمَفْقُودُةُ ...
- هِجْرَةُ الْأَمْكِنَةِ ...
- خَارِجَ السَّطْرِ ...
- أُقْتُلْنِي يَا وَحْدِي ...!!!
- رِحْلَةٌ فِي دِمَاغِ الْعَالَمِ...
- دُمَى الْبْلَاسْتِيكْ ...
- تَعْلِيقٌ دُونَ كَلَامٍ ...
- مِفْتَاحُ الْقَصِيدَةِ ...
- الْحُبُّ فراشةٌ النارِ ...
- نَجْمَةٌ حَمْرَاءُ ...
- وَجْهُ الْمِرْآةِ ...
- حُبٌّ عَلَى طَرِيقَةِ الْغِيَابِ ...
- رَقْصَةٌ شِعْرِيَّةٌ فِي دِمَاغِ الْقِرَدَةِ ...
- السَّرِقَةُ الْكُبْرَى ...
- عِيدُ الْمَوْتَى ...
- أَطْفَالُ الْغَابَةِ ...
- عِنْدَمَا يَغْضَبُ اللَّيْلُ ...
- الْحُبُّ لَيْسَ لُعْبَةَ قُمَارٍ ...
- بِدَايَةٌ مَكْشُوفَةٌ ...


المزيد.....




- صدر حديثَا المجموعة القصصية -أسطورة الذكريات- للكاتبة ربا ال ...
- نشر فيديو نادر للفنان عادل إمام في عيد ميلاده
- بينهم الموسيقي الفرنسي يان تيرسين.. نجوم العالم يتضامنون مع ...
- فنان مصري يكشف سرا عن هيفاء وهبي
- الكشف عن سبب وفاة الفنانة نادية العراقية في مصر
- كاريكاتير الإثنين
- محلل سياسي: المساعدات الإنسانية للمغرب تعكس تضمانه المتواصل ...
- مثل أفلام هوليود... فيديو لعاصفة تمر بين المباني
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد سامي: شتمني أثناء تصوير -نسل ...
- أزمة جديدة تلاحق المخرج المصري محمد سامي بسبب مسلسل -البرنس- ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - تِلْكَ الْغَارَةُ ...!