أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - الْآخَرُ هُوِّيَتِي الْمَفْقُودُةُ ...














المزيد.....

الْآخَرُ هُوِّيَتِي الْمَفْقُودُةُ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6885 - 2021 / 5 / 1 - 19:46
المحور: الادب والفن
    


لَا وطنَ لِي الآنْ ...!
لَا شيءَ لِي
لَا حبٌّ ولَاهُمْ يحزنُونْ ...
نَعَيْتُنِي
ومشيتُ في جنازاتٍ ...
لَمْ أعرفْ موتَاهَا
حملتُ فيهَا تابوتاً لِي ...
وقلتُ :
اليومَ أنهيتُ مراسيمَ موتِي ...


سقطَ الجوادُ ...
والفرسُ أصيلةٌ
واقفةً تنامُ على صهيلِهِ ...
الحُدْوَةُ عاليةٌ
والإسطبْلُ خالٍ منَْ العلَفِ ...


سمعتُ نعيقاً
هلْ هوَ الغرابُ ...؟
ذاكَ المطرودُ منْ ريشاتِهِ ...!
لبسَ ريشَهُ الْكُورْنَايْ CORNEILLE
فطردتْهُ العصافيرُ ...
إلى سطحِ البكاءِ
خارجَ الغابةِ ...



كَمَيْزٍ عُنْصُرِيٍّ مسخَنِي اللونُ ...
تعرَّيْتُ منْ ظلِّي
وأنَا أشربُ الترابَ حليباً ...
تارةً أبيضَ / تارةً أسودَ /
فقلتُ :
هلِْ اللونُ غربةٌ أمْ توْأمةٌ ...؟



كَزِنْجِيَّةٍ شفطَتْ زُنُوجَتَهَا ...
مَا تغيَّرَتْ خارطةُ الجِلْدِ
مزجْتُ الترابَ بالحليبِ ...
فرأيْتُ قهوةً تمسحُ الفنجانَ
بِشفتَيَّ ...
إنَّهَا بلادِي
لهَا لونُ جِلْدِي ...


البحرُ أكلَ غُربتَنَا / وأكلَ غُربتَهُ /
صرخَ منْ موجِهِ
لَاجئٌ مُتَمَرِّسٌ بالغرَقِ :
هذَا عسلُ الغربةِ
لكنَّ قطرانَ بلادِي أحلَى ...!


بينَ العسلِ والقطرانِ فقدتُ شهادةَ الميلادِ ...
فقدتُ :
لونَ البلادِ /
لونَ الترابِ /
ولوْنِي /



لَا وطنَ لِي الآنَ ...!
سوَى كلماتٍ
أُرَمِّمُ وجهَ الكتابةِ ...
فأرَى وجهِي
وجهاً آخرَ ...
كذبْتَ يَا " سَارْتَرْ " ... !
الجحيمُ أنَا
وليسَ الآخرَْ ...!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هِجْرَةُ الْأَمْكِنَةِ ...
- خَارِجَ السَّطْرِ ...
- أُقْتُلْنِي يَا وَحْدِي ...!!!
- رِحْلَةٌ فِي دِمَاغِ الْعَالَمِ...
- دُمَى الْبْلَاسْتِيكْ ...
- تَعْلِيقٌ دُونَ كَلَامٍ ...
- مِفْتَاحُ الْقَصِيدَةِ ...
- الْحُبُّ فراشةٌ النارِ ...
- نَجْمَةٌ حَمْرَاءُ ...
- وَجْهُ الْمِرْآةِ ...
- حُبٌّ عَلَى طَرِيقَةِ الْغِيَابِ ...
- رَقْصَةٌ شِعْرِيَّةٌ فِي دِمَاغِ الْقِرَدَةِ ...
- السَّرِقَةُ الْكُبْرَى ...
- عِيدُ الْمَوْتَى ...
- أَطْفَالُ الْغَابَةِ ...
- عِنْدَمَا يَغْضَبُ اللَّيْلُ ...
- الْحُبُّ لَيْسَ لُعْبَةَ قُمَارٍ ...
- بِدَايَةٌ مَكْشُوفَةٌ ...
- لُعْبَةُ طُومْ أَنْدْ جِيرِي ...
- شَفْرَةٌ مَنْسِيَّةٌ ...


المزيد.....




- فنان مصري يكشف سرا عن هيفاء وهبي
- الكشف عن سبب وفاة الفنانة نادية العراقية في مصر
- كاريكاتير الإثنين
- محلل سياسي: المساعدات الإنسانية للمغرب تعكس تضمانه المتواصل ...
- مثل أفلام هوليود... فيديو لعاصفة تمر بين المباني
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد سامي: شتمني أثناء تصوير -نسل ...
- أزمة جديدة تلاحق المخرج المصري محمد سامي بسبب مسلسل -البرنس- ...
- بعد أزمة تصريحات مها أحمد ضد السقا وكرارة.. «المهن التمثيلية ...
- فن التضامن مع الفلسطينيين.. موسيقى راب وفيلم قصير و-تيك توكر ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا بعد الأحداث الأخيرة ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - الْآخَرُ هُوِّيَتِي الْمَفْقُودُةُ ...