أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - أَطْفَالُ الْغَابَةِ ...














المزيد.....

أَطْفَالُ الْغَابَةِ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 15 - 23:07
المحور: الادب والفن
    


أيُّهَا الطفلُ اليتيمُ ...!
قتلتْ فأسٌ أباهُ
فسمعنَا الشجوَ منْ شجرةٍ ...
سقطتْ وتراً منْ عودٍ /
أوصنَّاجةٍ /
أوْ قيثارةٍ /
أوْ تشابكتْ أغصانُهَا لحنَ الفقْدِ
حزيناً ...
فَ تُضْرِبُ
عنِْ الغناءِ أصابعُ المطرِ ...


حينَ أخرجُ منْكَ أعرِفُكَ ...
أنتَ / أنَا
وحينَ تعرفُكَِ شجرةٌ مَا ...
تتحدثُ معكَِ الرياحُ
وتصفقُ للهواءِ ...
ألسنةُ الطيورِ
وهيَ تكتبُ الأوراقَ ...
فَيغسلُ سطورَهَا حبْرٌ المطرِ
وتنطقُ داخلكَِ السماءُ والأرضُ ...


وحينَ تتشكَّلُ علاماتٌ زرقاءُ
حروفَ نداءٍ ...
يأتِيكَِ البحرُ حبراً ازرقَ
والعشبُ قلماً أخضرَ ...
عندهَا يكونُ لسانِي محبرةً
دونَ لونٍ ...
ترسمُ للخطوطِ الحمراءِ
قبعةً تختزنُ اللغةَ ...
تصدُّ الأهواءَ عنْ معانقةِ
حروفِ الجَرِّ ...


إنَّهُمْ أطفالُ الغابةِ ...
يلعنونَ آباءَهُمْ
جعلوهمْ حطباً ...
لِ حطَّابيِ الحروبِ ...
نسمعُ طَقْطَقَةً في النارِ
ولَعْلَعةً في الهواءِ ....
إنَّهُ حطبُ الموتِ أيتُهَا الغابةُ ...!


للشجرةِ أبناؤُهَا اليتامَى ...
زمنُ الحربِ يجعلُهُمْ
يُغَنُّونَ / يبكُونَ /
لَا نعرفُ :
هلْ أَفرطُوا في الحزنِ
أمْ أفرطُوا في الفرحِ ...؟
صارَ لهمْ صوتُ الخشبِ
إنَّهُ الطفلُ المتمردُ ...
يأكلُ أنفاسَ الشجرةِ
بِأوتارِ البكاءِ ...
لأنَّ الحربَ وهي تتآكلُ
أكلتْ أُصُولَهُ وجذورَهَا ...






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عِنْدَمَا يَغْضَبُ اللَّيْلُ ...
- الْحُبُّ لَيْسَ لُعْبَةَ قُمَارٍ ...
- بِدَايَةٌ مَكْشُوفَةٌ ...
- لُعْبَةُ طُومْ أَنْدْ جِيرِي ...
- شَفْرَةٌ مَنْسِيَّةٌ ...
- مَوْتُ الظِّلِّ ...
- الأَشْبَاحُ...
- شَجَرَةُ اللَّهِ ...
- دُودَةُ الْحُبِّ ...
- أَصَابِعُ الدِّينَامِيتْ ...
- الْبُورْصَةُ ...
- حِينَ بَحَثْتُ عَنْكِ ...
- أَلْسِنَةٌ عَالِقَةٌ ...
- فَرِيضَةٌ قَبْلَ الْأُوْلَى ...
- أ زْمِنَةٌ تَسْقُطُ فِي دِمَاغِي ...
- وَقْتٌ مَكْسُورٌ ...
- زَهْرَةُ عَبَّادِ الشَّمْسِ ...
- وَأَنْتَحِرُ فِي اللُّغَةِ ...
- حُبٌّ يَمَنِيٌّ ....
- بَيْضَةُ الْقَبْرِ ...


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - أَطْفَالُ الْغَابَةِ ...