أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - ماذا لو كان شهر رمضان إجازة فعلية مدفوعة الأجر؟














المزيد.....

ماذا لو كان شهر رمضان إجازة فعلية مدفوعة الأجر؟


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 6860 - 2021 / 4 / 5 - 21:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


على الرغم من ارتباط الأخلاق والصلاح في عقل المسلمين بالتدين ، إلا أن الحقيقة الأمر تبقى مجافية ومُخالفة لواقع وحال بلاد المسلمين ، حيث نجد أن الفساد الإدراي والرشاوى ، والمحسوبيات ، وضياع الحقوق ، وغياب العدالة والمساواة ، وقلة تقدير الإنسان وعدم احترام حقوقه ، لا يستشري إلا في المجتمعات الأكثر تديناً ، وليس هذا الترابط بين التدين والفساد من قبيل المصادفة ، بل له أسباب كامنة في محددات السلوكيات القائمة على الالتزام بالطقوس المظاهرية للدين ، والتي ترجعها العديد من الدراسات إلى عدم اهتمام دين الشيوخ والدعاة الجدد بالمعاملات المادية بين البشر بقدر اهتمامه بالجوانب الإيمانية التي تجعل الإيمان شرطاً لنوال الجنة بينما العمل الصالح وحده ليس شرطاً لنوالها ، كما هو سائد بين العامة المتأثرة بتلك الطقوسية الظاهرية أكثر بكثير من تأثرها بقواعد العلاقات والمعاملات في الدين الحنيف ، والذي يُعتبر فيه الذنب الديني الجسيم هو التجديف وليست سلوكيات الفساد المجتمعي ، وأن الإساءة الكبرى في الدين هي الإساءة لرجال الدين والمرائين من الناس -والكثير من البشر مُراؤون بطبيعتهم ، مع إختلاف النسبة والدرجة - وليست الإساءة هي فيما يلحق الأذى بالإنسان ويمتهن حقوقه ويستهتر بالقوانين والتشريعات المنظمة لمجتمعاته ، وغير ذلك كثير من المفاهيم والسلوكيات الانحرافية التي لا يتولد منها وعنها إلا ما يغرق الأفراد والمجتمعات في وحل الفساد - الذي شرحته منظمة الشفافية الدولية بأنه "استغلال السلطة من أجل المنفعة الخاصة، وعرفه البنك الدولي على أنه "إساءة استخدام الوظيفة العامة للكسب الخاص- الذي يلوي أصحاب ما يعرف بــ"الدين الشعبي" أعناق الآيات والأحاديث لتحويل الكثير من أنواع اداتالفس ومصطلحاتها ، إلى بديهيات تزج بغير المسلم الصالح في النار بالرغم من أعماله الصالحة ، وتخلد المسلم في جنان الخلد ولو كان فاسداً ، الأمر الذي يدفع بالفاسدين إلى المبالغة في الموازنة بين جرائم فسادهم -كلما زاد- في حق المجتمعات بالتعبد التمويهي ، وكأنهم يتملقون به إلى الله ليتغاضى عن مفاسدهم..
وما السلوكيات الهجينة التي اعتاد إتيانها مع حلول كل رمضان من عينة من الموظفين الذين ماتت ضمائرُهم المِهنية ، وانعدمَ لديهم حِسُّ المسؤولية ، وأصبحوا لا يستشعرونَ قيمة ما يُزاولونه من عمل ، ولا حرمة عندهم للمال الذي يصرفونه على عوائلهم ويطعمونَ منه أبناءهم ، الذين يحولون هذا الشهر الفضيل إلى شهر إجازة غير معلنة ، يكثر فيه النوم نهارا ، ويطول خلاله السهر ليلا ، وتضمحلّ فيها ساعات القيام بالواجب الوظيفي ، وتتسع أثناءها ساعات الاسترخاء والكسل ، حيث نرى الواحد من هؤلاء الموظفين الذين لا يستحقون المال الذي يجنونهُ من وراء وظائفهم ، يصلُ متأخراً لموقع العمل وهو يتمطى في مشيته ، وقبل أن يدخل مكتبه المدفون تحت أكوام الملفات والأوراق والأشعال المُؤجلة ، يبدأ بالسلام على جميع زملائه ، ويقفُ عند الذين يعملونَ معه ببرودٍ قاتل، يتحدث مع هذا وذاك ، ليس عن أمور العمل الذي يكسبُ من ورائه ، تم ينتقل إلى التقليب في حاسوب الشغل عن برامج التواصل الاجتماعي ، والتنقل بين المواقع ، يقرأ أخبارها غير المتعلقة بوظيفته ، تم يفتح هاتفهُ الخلوي ليُحدثَ أشخاصاً ما فيما لا ينتمي لخدمة المواطنين الذين يتقاضى أجره من جيوبهم ، ظنا منه أنه بذلك يمارس حريته ، بينما حقيقة ما يمارسه ليس سوى التملص من المسؤولية والفرار من الحرية ، الذي يخلق الفوضى المدمرة التي تحول المؤسسات الحكومية والإدارات والمكاتب والورشات إلى مساحات مفتوحة لممارسة الكسل ، وتجعل من رمضان أقل شهور السنة إنتاجا .
فماذا لو قررت الدولة أن تجعل من شهر رمضان إجازة فعلية مدفوعة الأجر يمكن خصم أيامها من إجازات بقية العام؟ لأن التجربة بينت بأن بقاء الموظف أو العامل في بيته يكلّف الدولة أقلّ بكثير ممّا يكلفه استهلاك الطاقة داخل مواقع العمل التي لا يسمع فيها غير طنين لازمة "اللهم إني صائم" التي يموه بها المنافقون المراؤون عن إفلاسهم البيّن ..
حميد طولست [email protected]
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رب ضارة نافعة !
- عبثية حربٍ ضروسٍ على رُفات امرأة !
- صمت المرأة على الشماتة أكثر وقعا من الشماتة وأشد إيلاما منها ...
- لا تحيق الشماتة إلا بأصحابها !
- رفض تقنين القنب الهندي لا صلة له بالدليل العلمي .
- في تكريم لاعب كبير في حياته وكبير في مماته.
- ريادة المغرب في عملية التلقيح.
- انتفاضة نيام الأمة ، عفوا، نوابها !
- الكمامة Le baillonوخطورتها على البيئة.
- الأمزيغي رائد في تقديره للمرأة .
- اعادة التدوير ، توفير وليس تقتيرا !
- إظهار المحبة أبقى للمودة والألفة.
- تعددية حزبية مفرطة بدون رهانات سياسية !
- مذمة الناقص شهادة بالكامل.
- لا يفل الحقد والكراهية إلا الحب، فلماذا لا نحتفل به وقد دعا ...
- معضلة الانتخابات9
- فاس لا تئن من الفقر والجوع فقط !
- ليس بالتفاؤل وحده تتحقق الأماني !
- ما هو الإنسان إن لم يكن سؤالاً؟.
- معضلة الانتخابات8


المزيد.....




- 58 مستوطنا يقتحمون باحات المسجد الأقصى المبارك
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- الأقليات الدينية في المغرب تطالب بـ-حرية الإفطار- خلال شهر ر ...
- إثر كورونا.. وفاة كاهن اشتهر بحضور الصلاة داخل أحد المساجد ب ...
- مرتكب مذبحة المسجدين في نيوزيلندا يطلب إعادة النظر بتصنيفه ك ...
- نيوزيلندا.. مرتكب مذبحة المسجدين يطلب مراجعة ظروف سجنه
- صلاة التراويح في المسجد الحرام في مكة المكرمة
- السودان ما بعد الثورة ورحيل البشير ونظامه السياسى الدينى:صرا ...
- -المسجد العمري- بغزة... قبلة المصلين في رمضان
- نطنز ليست أولها.. هذه سلسلة هجمات إسرائيل على المشاريع النوو ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - ماذا لو كان شهر رمضان إجازة فعلية مدفوعة الأجر؟