أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبداللطيف الحسيني - أصواتُ فاوست.














المزيد.....

أصواتُ فاوست.


عبداللطيف الحسيني
شاعر سوري مقيم في مدينة هانوفر الألمانيّة.


الحوار المتمدن-العدد: 6831 - 2021 / 3 / 4 - 14:00
المحور: الادب والفن
    


حصلَ ما كنتُ توهّمتُه,انسلّ فاوست من المبنى ليشاركَ مع المُحتفلين
وليحتجّ ضدّ غوته وبأنّه لم يبع نفسَه للشيطان,وأنه ها هو ذا يتمشّى في
الأزقّة وبجانب الأنهار.إنه يومُ المسرح العالميّ في ألمانيا التي تحتفل
بالمسرح على طريقتِها , أعني أنّ أكثرَ من ثمانين مليوناً يكونُ المسرحُ
يومَهم, يتسلّقون السماءَ بحكايا بريخت وموسيقاه,مضافاً إلى هذه
الملايين....ضيوفاً قادمين من بلاد لم نسمع بها,بدءاً منّي أنا الحاملُ
تغريبتي السوريّة التي تتماهى مع تغريبة بريخت الذي أسمعُ طقطقة
عذاباته تتلوّى في قبره.قيلَ لي بأنّ الألمان يتدرّبون على التمثيل
والحركات والموسيقا طَوَالَ العام كي يخرج كلُّهم في هذا اليوم المعلوم
مُمثّلين وعازفين ليحققوا نبوءةَ بريخت بأنّ المسرح جاء مُغيِّراً حياةَ
الناس ومنحازاً لطبقات هؤلاء المعذّبين, شكرتُ بريخت سرّاً لأنّه مؤتمن
على تعاليم ماركس"فالناسُ متساوون هنا في كلّ شيء". الممثّلُ يتركُ
دائرةَ الطباشير فجأة ليخاطبَ المُشاهدين"أنّكم في المسرح لا في
الواقع,فكونوا يقظين ولا تتوهّموا مع شطحاتي".
في بلاد الإغريق وجدتُ قبراً فوضويّاً مُلتصقاً بالأرض كالسلحفاة,سألتُ
عنه:"لِمَن هذا؟" قيل لي:إنّه قبرُ أرسطو, فركلتُه بعدَما ركلَه بريخت
قبلي بمئة عام عابثاً مُتجّهماً بالحدث والزمان والمكان. هذا العبثُ
البريختي يضاهي عبثيّة"في انتظار غودو".
حسناً فعلتم حين أبقيتم فاوست نصّاً لا يتعدّاه إلى إخراج مسرحيّ,فقط
بريخت كان بقدوره أن يضمّها إلى عالمه الملحميّ وجمهوره المُشارك في
مسرحه لا المُشاهِد فقط.
شياطينُ فاوست معي قبلَ تغريبتي وأثناءَها وبعدَها,كنتُ أهجسُ:هل سألتقي
بفاوست أو بأحد شياطينه؟ غيرَ أنّ ما أعايشُه هو أنّ مسرحَ فاوست يلتصقُ
ببيتي,والألمان يخافون المرورَ بالمثلّث المُرعب الذي يحيط بهذا المبنى
ليلاً.أحايين كثيرة أسمعُ عزيفاً و أصواتاً غامضةً وهامسةً تتحاورُ بجانب
المبنى , خصوصاً حين تهجمُ عليّ كآبتي المزمنة مرافقةً بوحدتي و تغريبتي.
بما أنّي هاربٌ من بلاد جَبّت المسرحَ وكُتّابَه ومُخرجيه ومُمثّليه,لكن
بقي معي "سعدالله ونوس"صديقاً في هذه الوحشة" فالمسرحُ هو المكانُ
النموذجيّ الذي يتأمّل فيه الانسانُ شرطَه التاريخيّ والوجوديّ ,فقد
ازدادَ العَالمُ وحشةً وقبحاً و فَقراً لأنّه دونَ مسرح.
وقفتُ فوقَ تلّة صائحاً:(إني أبيعُ فاوست) فَمَن يشتريه؟.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصورةُ والآخر.
- ظلال الاسم الجريح.
- كَالْبَرْق .
- كانت دمشق عاصمة (للثقافة).
- آزاد مجدو – صورة الفنّان موشوماً.
- حوار مع الشاعر السوري عبد اللطيف الحسيني.
- تسونامي , تسونامينا.
- الشاعر عبد اللطيف الحسيني، وظلال اسمه الجريح.
- حُطام.
- الكاتبة المغربية فريدة العاطفي.
- حجرة عبد اللطيف .
- الجزءُ الرابع من العقد الفريد مفقود.
- أبي.
- خواء.
- نهر
- بَيْتُ جَدّي
- يأس
- عن حنان درقاوي(الكاتبة المغربية)
- الشاعر في المسرح.
- الساموراي تحتَ تمثال شيلّر


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبداللطيف الحسيني - أصواتُ فاوست.