أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - إِنْشَادُ الْجُثَتِ ...














المزيد.....

إِنْشَادُ الْجُثَتِ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6828 - 2021 / 3 / 1 - 12:55
المحور: الادب والفن
    


هلْ أُصدِّقُ أنَّ الطيورَ تُعَشِّشُ في صدرِي ...؟
كلمَا ضاقَ صدرُ الفضاءِ
أسمعُ الزقزقةَ والسَّقْسَقَةَ ...
عندهَا يفقدُ الهواءُ أنفاسِي
فيدخلُ صمتِي ...!


هلْ أُصدِّقُ أنَّ الذينَ رحلُوا عادُوا ...؟
منَْ الترابِ
أصابعُهُمْ تشهدُ ...
أنهمُْ الحِجارةُ الأولَى
والحَجَرُ ...!


هلْ أُصدِّقُ أنَّ الماءَ الذِي كانَ مطراً ...؟
صارَ مسدساً كاتماً للصوتِ
طلقةٌ قاتمةٌ آثمةٌ ...!
جفَّفَتْ دمعَ الغيماتِ
ثمَّ عادَ نهراً ...
حينَ تذكرَ طَمْيَهُ
حملَ معهُ جسدَهُ ...
منْ رُفاتِ "فِيرْجِينْيَا وُولْفْ "
و " بُّولْ سِيلَانْ "....
فلَمْ يعدْ في الأرضِ
" مَا يستحقُّ الحياةَ " يَا "محمودْ "...!


هلْ أُصدِّقُ أنَّ الإنتحارَ دورةُ حبٍّ
أمْ ثورةٌ ثقافيةٌ ...؟
سافرَ في حقائبِهَا
"خليلْ حَاوِي"و "حُورِي "...
بينَ المغربِ ولبنانُ
تأكلُ القصيدةُ أصابعِي ...
ولَا أُصغِي إلَّا لصمتِي
يرسمُ بِبِنْتِ شفَةٍ أسماءَهُمْ ...!


كيفَ لِلنَّوَّاسِيِّينَ أنْ يموتُوا في دِنَانِهِمْ ...؟
وهمْ يلعقُونَ الموتَ
بِكَاسَاتِ الشَّدْوِ ...!
كمَا الْحَسُّونُ
ينتحرُ عندَ رحيلِ الْمُربِّيِّ ...
كمَا التَّمُّ
قبلَ موتِهِ يشدُو شدوَهُ الأخيرْ ...
كمَا السَّمَنْدَلُ
يَجُزُّ لِسانَهُ ويحْلِقُ ريشَهُ ...
عندمَا يصلُ سنَّ يأسِهِ
ويفقدُ نسلَهُ ...
فهلْ هيَ دورةُ المعنَى
أمْ تدويرُ اللَّامعنَى ...؟!



فكيفَ يقفُ قلبِي على ساقٍ واحدةٍ ...؟
كطائرِ الْفْلَامِنْكُو
أنَا لَاأملكُ منْ ريشِهِ الزَّهْرِيِّ ...
غيرَ نشيدِ الطيورِ النَّافِقَةِ
في الهواءِ ...
فَكلمَا صعدتُ الأَسَانْسِيرْ
سقطتُ في الغثيانِ ...
وتُمزِّقُ السماءُ تذكرةَ العودةِ
إلى الأرضِ ...!
أدخلُ دوارأً
لاأعرفُ أهوَ :
جاذبيةُ الأرضِ أمِْ القمرِ ...؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لَذَّةُ الْغُرْبَةِ ...
- أَلْغَازٌ مَرْىْيَّةٌ ...
- عَرُوسُ الشَّمَالِ ...
- زُوَّارُ اللَّيْلِ ...
- حِبَالٌ مُمْتَدَّةٌ ...
- خُلَفَاؤُهُ الْمُيَاوِمُونَ ...
- مِعْطَفُ الْحَرْبِ ...
- لُعْبَةُ الْوَرَقِ ...
- النِّهَاياتُ بِدَايَاتٌ ...
- حَبْلٌ دُونَ سُرَّةٍ ...
- حُقْنَةٌ فِي الْمُخَيِّلَةِ ...
- سَجَائِرُ اللَّيْلِ ...
- عُشْبُ الْحَرُوبِ ...
- كُسُورٌ ...
- حَشَرَةُ الْحُبِّ ...
- جَنَازَةُ قَلْبٍ ...
- وِسَادَةُ الْأَرَقِ ...
- حِصَّةُ تَرْوِيضٍ ...
- شَغَبُ الذَّاكِرَةِ ...
- كَرْمَةُ الْأَحْلَامِ ...


المزيد.....




- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان
- الموت يغيب فنان مصري شهير


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - إِنْشَادُ الْجُثَتِ ...