أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - بين رشيد الغنوشي الإخواني رئيس البرلمان ، وقيس سعيد رئيس الجمهورية ، ضاع حلم اتحاد المغرب العربي الكبير ..















المزيد.....

بين رشيد الغنوشي الإخواني رئيس البرلمان ، وقيس سعيد رئيس الجمهورية ، ضاع حلم اتحاد المغرب العربي الكبير ..


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6825 - 2021 / 2 / 26 - 20:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بمناسبة مرور اثنتا وثلاثين سنة عن تأسيس اتحاد المغرب العربي ، الذي سقط قبل اتمامه التسعة اشهر اللازمة لولادته الطبيعية التي لم تكن بالمرة طبيعية ، وحلول ذكراه في فبراير 2021 ، ادلى كل من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي رئيس البرلمان ، ورئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد ، بتصريحين متناقضين ، لا يجمعهما غير الحقد الذي عبر عنه الغنوشي إزاء فكرته من إعادة بناء المغرب الجديد...
وبينما وجه رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد ، برقية تذكيرية الى قادة المغرب الحاليين ، داعيا الى تجاوز كل العراقيل المنصوبة في طريق بناء وحدة مغاربية ، طالما حلمت بها الأجيال السابقة ، وركز في دعوته على الدول الخمسة التي كوّنت الاتحاد ، سيخرج رشيد الخنوشي رئيس البرلمان التونسي بتصريح غريب وشاد، يعرب عن قصر بعد النظر وضيق الصدر ، حين دعا الى تكوين اتحاد مغاربي ، ليس بين الدول الخمسة التي كوّنت الاتحاد ، لكنه قصر الوحدة في ثلاثة ( دول ) ، هي الجزائر التي كانت ولا تزال سبب افشال كل دعوات الاتحاد ، سواء الاتحاد المغرب الغربي الذي تم خنقه في المهد ، او الوحدة الانتهازية بين ليبيا وبين تونس بورقيبة ، او الوحدة الشكلية بين المغرب وبين ليبيا ، واقتصر في عدوته للوحدة ، على دولة ليبيا الغير موجودة أصلا، وتحكمها المليشيات والقوى الخارجية ، وتونس البلد الذي أجهض حلم ثورة الياسمين البوعزيزية ، حين أصبحت تونس بيد الجماعات الاسلاموية الفاشية المعادية للديمقراطية ، والجزائر ذات النظام العسكرتاري الذي يشتغل على الاستحواذ ، وبسط النفود بالمنطقة ، ولا يريد اية وحدة الاّ وهو قائدها ، ورائدها ... أي ان الجزائر ستصبح المحور الرئيسي التي ينفخ في قوتها سعيد شرنقريحة ، وباقي الدول الأخرى ستكون مجرد ملحقات وتوابع ...
واذا كانت دعوة قيس سعيد المعطوبة ، بسبب الخلافات الخطيرة بين دول الاتحاد ، خاصة الجزائر التي تفهم الاتحاد ببتر جزء من المغرب في الجنوب ( الجمهورية الصحراوية ) ، والمساعدة على بتر جزء آخر في الشمال ( الجمهورية الريفية ) ، وبالعمل ما امكن للوصول الى مياه الأطلسي لتطويق المغرب وخنقه ، وهو اتحاد لن تقوم له قائمة ما دام تربط الجزائر أي اتحاد ، و اية إعادة لفتح الحدود، بضرورة رضوخ المغرب لمطالبها ، بالتنازل عن صحراءه ، وبتأسيس جمهورية تفصل بينه وبين موريتانية امتداده الطبيعي نحو القارة الافريقية ، فان قِصر فهم الغنوشي الاتحاد كما افرز عقله المسطح ، بثلاثة دول هي الجزائر المعادية لأي اتحاد لم تكن قاطرته ورائدته ، وليبيا الدولة التي لم تصبح دولة ، وتونس التي لاتزال تعيش نكسة اخفاق مطالب البوعزيزيين ، واستثناء اقوى دول المنطقة المغرب وموريتانية من دعوة الغنوشي ، يبين مدى قصر بعد النظر ، وسيطرة الكولسة والتآمر على ذهنية المتأسلمين ، الذين يقفون صفا واحدا مع عسكر الجزائر ..
فحين تلتقي الفاشية الاسلاموية ، مع النزعة الدكتاتورية العسكرتارية ، اكيد ان أي اتحاد قد يُبْنى سيكون اتحاد هدم ، يشتغل ضد فكرة الاتحاد ، اللهم ان يكون اتحادا عسكريا ذي نزوعات عدوانية مقيتة ...
والسؤال لماذا الخروج بهذه الدعوة الشاذة في هذا الظرف بالذات ؟
اعتقد ان لنزاع الصحراء دور في هذه الدعوة ، ولا استبعد ان يكون وراءها اللوبي الجزائري داخل تونس ، الذي يعزف على وثر العداء لوحدة المغرب .. فما معنى توجيه دعوة اتحاد لثلاثة دول ، واحدة منهم ليست بدولة التي هي ليبيا ، واستثناء اكبر دول المنطقة استقرارا ، التي هي المغرب وموريتانية ... ؟
وبما ان الجزائر تعمل ضد وحدة الأراضي المغربية ، وتشتغل لبتر أجزاء من ترابه ، فأكيد ان اية دعوة لوحدة إستثنت المغرب وموريتانية ، هي دعوة بسبب موقف التيار الغنوشي الاسلاموي من قضية نزاع الصحراء المتماهية مع الاطروحة الجزائرية ، ومن عداء الغنوشي للنظام المغربي ، ولشخص الملك محمد السادس شخصيا .
ان قصر الوحدة على تونس والجزائر الدولتين الموزتين ، وليبيا اللاّدولة ، هو موقف بدأ يتبلور في اتجاه الإعراب صراحة عن تأييد تونس الاخوانية ، لاطروحة الجزائر بخصوص نزاع الصحراء ... وانّ استثناء موريتانية من هذه الدعوة ، فذلكم بسبب ما يروج من قيام القيادة الموريتانية بتصحيح خلل تاريخي ، قام به مسؤولون موريتانيون سابقون، بالتخندق ظلما الى جانب الجزائر في حربها ضد المغرب ، وهذا يعني ان القيادة الموريتانية الحالية ، تريد موقف الحياد من نزاع الصحراء ، والحياد يعني عدم الاعتراف بمغربية الصحراء ، لكن في المقابل يعني سحب الاعتراف بالجمهورية الصحراوية ... أي اتخاذ نفس المسافة من اطراف النزاع ..
ومن خلال تحليل المعطيات الموجودة في الساحة ، وربطها بالتطورات المتسارعة بالمنطقة ، والتناقضات الحاصلة بين الأنظمة ، فان دعوة قيس سعيد ، لإحياء اتحاد مغاربي سقط قبل اكمال مدة حمله التسعة اشهر ، محكوم عليها بالفشل ، وستبقى سراباً لا يعكس حقيقة الواقع التي تنحو ضد الوحدة ... فعندما تربط الجزائر اية عمل وحدوي واي محاولة لإعادة فتح الحدود التي اغلقتها الجزائر وليس المغرب ، بقضية الصحراء ،فمثل هكذا مطالب هي ضد الوحدة ، وضد أي اتحاد ، وضد أي عملية لفتح الحدود ... لذا فدعوة قيس سعيد تبقى دعوة نشازا ، او تبقى صيحة في واد ..
وبالمقابل ، فان دعوة الغنوشي رئيس البرلمان التونسي ، لإقامة وحدة بين دول موزية ، لا تتوفر في احداها صفة وعناصر الوحدة التي هي ليبيا ، واستثناء دول كبرى بالمنطقة لها مكانتها ، وقوتها ، وسياستها ، هي دعوة للتخندق سياسيا ، ودعوة عدائية ضد اكبر المكونات السياسية بالمنطقة ، خاصة المغرب ، وتكون هكذا دعوة مشبوهة ، مؤشرا على مواقف ، او قرارات قد تتخذ ضد الوحدة الترابية للمغرب ...وهذا يعني ان وحدة اتحاد المغاربي بين الدول الثلاث محكوم بالفشل ، لأنه لا يمكن القفز على المغرب وموريتانية ، كما ان هكذا دعوة مسمومة تستثني طرف على اخر، هي نفسها عرقلة لأي محاولة وحدة ، بين الدول الخمس التي قصدها قيس سعيد في رسالته / دعوته ..
ان الوحدة او الاتحاد ، كما نادى اليها رئيس الجمهورية قيس سعيد ، او الاتحاد ، او الوحدة ، كما دعا اليها رشيد الغنوشي ، لن تتحقق ابدا ... فوجود نظام ملكي في المغرب ، ونظام جمهوري في الجزائر ، يتصارعان السيطرة على المنطقة ، هو اكبر حائل رئيسي يحول دون اية اتحاد او وحدة .. بل حتى ولو اصبح المغرب جمهورية ، او أصبحت الجزائر ملكية ، وهذا مستبعد ، لان التاريخ علمنا ان الأنظمة الملكية تصبح جمهورية ، في حين لم يسبق في التاريخ ان أصبحت جمهورية ملكية .. فان الوحدة لن تتحقق ، لان الأسباب موجودة في الذم وفي الجينات العربية والبربرية ، التي تبقى انقلابية لا علاقة لها بالديمقراطية ... ومن دون الديمقراطية الحقيقية ، ديمقراطية الشعوب ، يستحيل الحلم بوحدة ، او اتحاد .. ولنا اكبر مثال ودليل على الاتحاد الأوربي الذي توحد بالديمقراطية ، ولم يتوحد بالانقلابية ، ثورة شعبية ، او بلانكية ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القضاء الكوني يبدأ النظر في جرائم التعذيب وانتهاكات حقوق الا ...
- هل حددت إدارة جون بايدن موقفها من اعتراف دونالد ترامب بمغربي ...
- خطاب الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون
- إتحاد المغرب العربي
- ذكرى انتفاضة يناير 1984
- ذكرى حركة 20 فبراير / بأية عيد عدت يا عيد / بما مضى ام في ام ...
- إختطاف شفيق العمراني من المطار
- اختطاف معارض من مطار الرباط سلا
- المعارضة
- ماذا يحضر للصحراء ؟ - وثيقة عقيدة الاتحاد الافريقي - ..
- هل ستندلع حرب امريكية ، اسرائيلية ، ايرانية ؟
- توزيع وتشتيت سجناء حراك الريف الستة
- المناضل الديمقراطي
- المؤامرة الكبرى ضد الشعب المغربي
- ماذا تريد جبهة البوليساريو ؟
- حين يصبح رئيس أكبر دولة في العالم ، بلطجي شمْكارْ -- السقوط ...
- هل رفعت اجهزة البوليس المغربي ، دعوى محلية ، ضد مغاربة معارض ...
- الديمقراطية
- الدولة العميقة والحكومة العميقة -- من يحكم ؟
- هل اذل النظام المخزني سعد الدين العثماني ؟


المزيد.....




- -رحلة في الوادي-.. أندريا بوتشيلي يستكشف العلا بعد إحياء حفل ...
- كاميرا ترصد ما حدث لإمرأة علقت في الوحل حتى خصرها
- ما هي الأطعمة التي يجب تناولها لبدء الصباح بنشاط؟
- أحداث الأردن.. هل طلبت السعودية الإفراج عن عوض الله؟.. المجا ...
- تشاد: انتخابات رئاسية يسعى ديبي للفوز بها بعد 30 عاما في الس ...
- إيران تعلن عن -حادث- في منشأة نووية دون وقوع إصابات بشرية أو ...
- أحداث الأردن.. هل طلبت السعودية الإفراج عن عوض الله؟.. المجا ...
- دولة جنوب السودان.. تعيينات جديدة في الدولة من ضمنها قائد ال ...
- موقع -سايبر نيوز- الأمريكي: تسريب بيانات 1.3 مليون من مستخدم ...
- البطريرك الماروني في لبنان: لا تدقيق جنائيا قبل تأليف الحكوم ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - بين رشيد الغنوشي الإخواني رئيس البرلمان ، وقيس سعيد رئيس الجمهورية ، ضاع حلم اتحاد المغرب العربي الكبير ..