أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاجر محمد أحمد - لقاء مع عيون القدر قصة قصيرة














المزيد.....

لقاء مع عيون القدر قصة قصيرة


هاجر محمد أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 6821 - 2021 / 2 / 22 - 09:23
المحور: الادب والفن
    


لقاء مع عيون القدر" قصة قصيرة"
كتبت هاجر محمد موسى
هاهويترجل من سيارته تضيء ابتسامته ليله مظلمة على قلبها
كانت هي تنتظر بخوف على حافة الطريق
ولكنها سرعان ماأخفت خوفهامع رنين صوته كانت تنظر إليه خلف عيناها الآئمتين .
كانت امواج الذاكرة تذكرها برؤيتها من سنوات
تجلس على طرف الطاولة تخفي تلك الذاكرة
لإنه لو أخبرته لم يصدق بإنها ترى مايحدث دوما
وهل صدقت هي طيله سنوات تأويل أحلامها
لم تخبره أيضا بإن نفس الفتاة قضت بالفعل ليله
أمام البحر معه كما تحدث في رؤيا منذ سنوات
جلست تتأمل ارتعاشه صوته وغموض عيناه
كان يجلس أمام البحر لايستطيع تحمل الرياح
ربما كانت عاصفه قدريه راح هو ضحيتها لتتعلم هي كيف يضيء الصدق ظلام الأيام
كانت تنظر للبحر وتحدثه كصديق وقدوة صارحته بمغامراتها املا بإن يساعدها
رأت خلف صمته الأعظم من كلماته
لم تتعود أن تخفي سعادتها أو ثقتها،،كانت تريد أن تأكد له بإن وجوده كافيا أن بلامسميات
كل قطرة مطر كانت تسقط على الطاولة كانت تنعش الذاكرة برؤيتها المتكرره له لحظة بلحظة .. هطول الذكريات كان كافيا ليجبرها على التهوربإنه سيتحملها
صوت حذاءه اللامع على أرضية الرصيف مختلطا بهدير الموج و زخات المطر , كان يعطي الحنين ألما اكثر عمقا .. ذلك الألم الذي يحتاجه الناس دائما حين لا يريدون للحزن أن يتوقف .
, الشط خالٍ .. مصباح مضاء على البعد و صوته وهو يودعها كانت تعلم بإنه لقاءا قدريا ولكنها لم تعلم بإنه الأخير
كتبت بتهورها سطور النهايه واختفى وعادت هي لقدرها العبثي،،لعلهاتلقاه صدفة أو في احدى الأحلام لعله،يرى سذاجتها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,689,238
- الطبيعة الحقيقية للسفر
- نافذه الأحلام وجنون الأمل -قصة قصيرة-
- الإنسان وتطورنشأة الدوله
- من المسؤول عن عنصرية المصريين
- دور المجتمع المدنى بين الماضي والحاضر
- أمطار الفقراء أكثرنازية
- رحلتى في مفاهيم الإقتصاد
- الفقر لايمنع السعاده
- اليوم الدولي للاعنف فلسفة لابدمنها
- اضحيه العيد هم مابين الصعوبه والاستطاعه
- التحرش ام المتحرشين صناعه عربيه
- التحرش في محافظات مصرسرطان مجتمعي
- يوم ام ثورة للمرأة المصرية
- - اتكلموا عنهم - اطلاقوا سراح المعتقلين من الأبرياء
- الحداد على الوطن في عيد الحب هو دليل الحب
- المستقبل الثالث لثورة يناير مابين الواقع والمأمول
- الى متى سيظل انعدام الرعاية الصحية للأطباء وانخفاض بدل العدو ...
- حقوق الفقراء تحت المطر منسية
- اغتصاب الفتيات دون سن العاشرة
- حفرة نسبية ام حفرة طبقية


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاجر محمد أحمد - لقاء مع عيون القدر قصة قصيرة