أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم مطر - - الهند أم العجائب- في عيد الحب














المزيد.....

- الهند أم العجائب- في عيد الحب


هاشم مطر

الحوار المتمدن-العدد: 6814 - 2021 / 2 / 14 - 09:28
المحور: الادب والفن
    


كاد قلبي تخترقه الابتسامة، حينما قررت أن أكتب رسالة، رسالة حب، طرب وبهجة، فعيد الحب يمضي في كل عام كشعاع بارد ثم يغيب فلا يترك أثراً بي كما لم يترك أثره فيكم، فأنا وأنتم من طينة مبتلّة منقوعة بدموعها ومكتفية بذاتها، وعلى ما يبدو منذورة للصمت بندرتها وقلقها وشدة تعلقها بشقائها. فقلت: ليس من الأنسب ان انكأ ذكرى هذا اليوم بالكثير مما فات وتعذر حضوره، بل سأتفاءل بالقادم، فلدي من الأسباب ما يجعلني افرح.

وعلى عكس ذلك، قلبت دفتر الأسماء في عالمي الالكتروني الذي هجم علي منذ سنين ابحث عن من يشاطرني الفرحة في هذا العام، عكسه حتى عام فائت لم اجد قلبا واحدا سعيدا او موغلاً على نحو اقل بفرح يجعله يجتاز يومه، او حتى قابلا لاستلام تحية مني بهذا اليوم، حتى وان تبسّم وهو يقرأها فيقول: اي تندر هذا وما زلنا نرفل برداءة الزمن الذي نعيش وبسقم ايام تخيط ذيولها بما يليها بإبرة ناعمة تستعصي على الفتق. فتساءلت ان هو الأمر كذلك لأننا اصبحنا لا نتذوق الأشياء الا مع مرارتها!؟
لكنني وجدت مع ذلك أن افعل واحتفل، حتى وان غردت خارج السرب، بأن أكشف سري واترك تحية لومضة سحر من عشق حاضرة اضطمت على وجه وعينين، قلت عنها في وقت سابق من لون الطين، ومعطف مطري أحمر او أنه يشبهه، لعله سبقَ عيد الحب بلمعته وفتوته، وصوت تشغلني عذوبته حتى يعلن عن ساعة حضور اليوم البهيج. اخترقتني الومضة وشغلتني واخذتني اليها بعد ان اخترقتني طعنة ديسمبرية ليست فقط لزمنها وانما لشدة تعلقها بالسهم! فقلت:
اعرفي مكانتك في ساحة حربك مع جيش قوامه قلب واحد لعشق واحد! فما كاد يسقط بحبك حتى كان لصوتك سحر عصى موسى فقام لتأخذيه مجددا كقوس بسهم من أربعة رؤوس من حروف الحب، تأنيثاً او تذكيراً: (ا ح ب ك)! حتى انهمل الدمع فالأشياء الكبيرة تحصل في اي زمن كان. فما أن عبرت ثانية، همسة أخرى، حتى كان الكيبورد يلهو مع الحروف التي الفت ملمسها أصابعي ليخبر ليقول، ليصرخ فانه يعرف أن هناك في الضفة الأخرى من سيأخذها لقلبه. ولكنه الآن كيف سيصطبر على غياب الدفء الذي يجعل أطراف أنامل تلامس حروفه بأنها ستذهب لانتظار قريب يحضر! حتى وان عرف أن زاجلا سيأتي بعد حين يأخذه إليها لكنه يبقى بوحشته حتى يعود الزاجل ليس برسالة ولكن بزقة ماء يدلقها بين شفتي العاشق فيهرب إلى روحه!
والأكثر من كل هذا كله: فهل سيعرف الورد شدة تعلقه بميسمه؟ فالوردة تستوحش عزلتها حتى صباح تتفتح فيه أخرى ترافقها والفجر، توأمها، (هو وهي)، أنيسا الوحدة وصخب الأشياء وحتى بقايا اليوم (كزعابيل) تأبى الا ان تترك رونقها في أي مكان، كل مكان! اطمأن قلبي فقلت: نم يا كيبورد سيوقظك الزاجل ذات لمح ضياء! وتأتي، فلكل منا نجمه الحافظ سيجعل حبه قريبا منه.
آه لو تعرفون خوفي ان يبدد الصحو حلمي لأنصفتم قلبي العليل المنصت لذؤابات الشوق، كتأنيث بـ(هي) ومقابله (هو)، يذكرني بمسلسل ثمانيني (هو وهي) لسعاد حسني واحمد زكي، راحلان الى حب سرمدي سيفوق عجائب الهند فيظفران بأغنيتهما آنذاك (الهند أم العجائب) وما بينها عجائب أخرى لصلاح جاهين!
يعيشان قربا لا يعرف قلبه غير ذلك الذي اخترقته المزنة بشتاء فائت وحب نابت فأضحى نجيلا اخضرا في كل فصل، له دقات مميزة تميزه عن وقع آخر صوت للودق او حرفان تسمرا على شجرة. فما هي الا لحظات حتى تململ هذا العمر المتناقص منذ ولادته، موعود بنهاية عمر بسعادة قد لا يحتملها قلبه، ودموع اللؤلؤ تقضم حياة براعمه فتنهد على وقع هسيس الحلم وتبسم لعيد الحب.

هل تعرف الآن يا عيد الحب بإنني اعشق احلامك، بل وجودك ورشاقة انفاسك تصعد حبا لبرتقالة، وينزل هياما لمنزلة أخرى تحبه فاضطمت أضلعك على سرها، فأدفن رأسي بين ضلوعي لأني آويتها القلب اينما يشتد النبض وتلهج الروح حد اللوعة بالصبر، فلا اتوانى أن اولد بصورتها تباعا بروح تعشق الورد، كل الورد الذاهب لصفاء المطر، مشرأب الميسم مبسوط البتلات يقدح بحبات الندى، ويلهث بندرة العجب، عجب العجاب لحب أثيري جعلني أتعلق بالغيمة، فالأرض خصام والوجوه خصام، الا وجها واحدا يأخذني لحلم يندلق كما صفحة بحر ورمل ضارب لأبيضٍ مطعون بشمس تدفئه كلما احتجب عنه الشوق، او هكذا في اليقظة حتى يتساوى الأمران فأقول:
فمثله بالحياة هو ما تحلمين واحلم! فأقبّل حلمك واقّبل رخامة صوتك!. ولا اخفيكم الملاك الذي زارني بابتسامة عطوف يوم أمس وانا على وشك الكتابة، مسد على رأسي وقال: لم يحن اجلك بعد يا ولدي، ثم ابتسم لي من فوق كتفه وهو يغادر وقال: ستكون سعيدا هذا العام!!، وما زلت متعلقا ببسمته حتى فاح منها صوت الحب وندرته لأضبط ساعتي على موعده بعقربيها ١٢ فأنه يوم حب جديد حتى وإن شارف العمر على نهايته، وما زالت الهند بعجائبها تزف سعاد وأحمد بالكثير من النوادر والحكايا وايضا الكثير مما يطلق الخيول لاكتشاف الهند السعيد.
فاكتشفوا احبتي برحلتكم صوت الحب فأنه اقرب من كل رزايا وانقى من اي مزيا، وله رنين الغيمة لتملأ كأس المغلوبين.



#هاشم_مطر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف اكتب بعد غياب!
- بصرة - اورشليم
- -من ذاكرة الصور- صبا مطر بين حربين
- اشتقاقات الغياب - قراءة شعرية في نصوص محدثة
- كوپه-ديناري
- حبيبا الساحةِ
- -قافل-
- -شو بدي بالبلاد الله يخلي لأولاد-
- لنْ نخذلكَ في الخامسِ والعشرين
- سنغنيكَ لأنك غيرتَ العالمَ! حبيبي...
- وشمٌ على خصرِكَ أيلول - الى وليد وإبراهيم وكلِّهم
- هوية / سبع دقائق قبل الموت
- بطنها المأوى / دنى غالي: التركيب الخاص والسلوك الظاهر
- عادل مراد/ موقف انساني باسل «شيء يشبه الحكايات»
- عبد الحليم المدني، سيرة في سيرة السيد عبد الكريم المدني
- تحولات أسئلة النص في رواية -عشاق وفونوغراف وأزمنة- للكاتبة ل ...
- القلادة: حداثة النص بين الإسقاط والتناص والتأويل
- جنان جاسم حلاوي وغابة النخيل الإنسانية
- غروب الوليد - الى وليد جمعة
- سودوكي (رحيل صباح المرعي)


المزيد.....




- محطات في حياة سمير صبري.. حديثه مع جيهان السادات بحضور أم كل ...
- حقق حلمه بدون أي دعم حكومي.. الجزيرة نت تحاور الشاب العراقي ...
- حسين فهمي: السينما العربية تستحق مشاركة أكبر بمهرجان كان ولد ...
- روسيا تشارك في معرض أبو ظبي الدولي للكتب
- مسابقة موسيقية في إيطاليا تستبعد ثلاث عازفات كمان من روسيا
- للدراسة في ألمانيا.. نصائح ذهبية لتعلم اللغة للطلبة الجدد
- شاهد..مظفر النواب الشاعر الثائر المهاجر في سطور..
- المغرب.. وفاة أيقونة -جيل جيلالة- (صور + فيديو)
- مخرج مصري يكشف عن الوصية الأخيرة للفنان الراحل سمير صبري
- رحيل الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم مطر - - الهند أم العجائب- في عيد الحب