أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مكارم المختار - هايكو .... ق . ق . ج .














المزيد.....

هايكو .... ق . ق . ج .


مكارم المختار

الحوار المتمدن-العدد: 6798 - 2021 / 1 / 25 - 02:04
المحور: الادب والفن
    


هايكو...... ق . ج


حادثة

سرح محدقا بمارة الطريق، فأوجس شعوره،هل تراءي؟ ام حقيقة رأى، كانت مخيلته، لم يحصل معه حادث، لكنه أطفأ مقود مركبته حين ترجلت حسناء امامه مارة، صدمته المرآة كيف له ان يعبر دونها؟ أحس انه عمل حادثة، فـ حسب ان قلبه دهس


تعويذة

كـ معبد تخبر غرفتها، كـيلا تداهمها العيون، وبنظرة عفوية أصابت لها صديقة، حيث تسلل الحسد 

مقدر ومكتوب

طارد الهاجس الافتراضي، دفعه على عجل، وكأنه يعانق الخلاص، تسلل البلاء من بعيد، ذاك ما كان كتب 



غرق الترديد

عانق ولهه، فـ كل الفتيات وردود احلامه، وفي حيرة غير حيران يردد اغنية " ماجد المهندس " ـ " سحرني هواها " قبض عليه غرق ألا يغوص في نهاية الترديد



عل ... 

متى يأتي اليوم ذاك؟ يوم تصان الروح من ألم، والقلب من حزن يصان، لا دمع يهطل، لا من جرح قلب هناك ينوي، من هناك ليرسم ابتسامة ولك يضحي، فهل انت بأنتظار؟ لك الا تغلق نافذتك، عله يوم آت ....؟!


منبه 

عله لا ينوي جرحها، فـ قسوته وراءها ود عميق، وليس لها ان تقاطعه، تعزله، تهجره، لها ان تنصح نفسها ان، وراء قسوته شخص محب ... وكما منبه الساعة هو، و لـ كلاهما لا ذنب، غير ان كل منهما كما س اع ة ....، ينبه الاخر!؟


وصال

لا تهوى فراقه، فقلبه طوعا لها محب، لكن بعض الكرامة شوق، وبعض الوصل رغبة مشتاق، فكيف الطريق الى كرامة وبعض الذل كرها على المشتاق ؟


كرامة

بين التنازل والاعتذار، شجاعة، رأته رجل لا يفقدها احترامها، فبعض الاعتذار شجاعة، وبعض الغفران ليست اهانة، وما في التنازل والاعتذار .......، احتقار 


غفلة 

ما هي بغافلة، وليست، وكل ما تعرفه كما هو يعرفها، انها، رائعة، كما هي طيبة، وتعرف انه يحبها، ولا يحبها احيانا ...!؟، لكنها عليه تتمنى الا يكون فقط " فاه ناطق " وتدعو ان يدرك انه، غافل ....!


تجربة درس

مخلص هو، اسعدها حينما دخل حياتها، ولن تندم انه أساء لها، لانه تجربة منحها، فنالت عنه درسا، ولن تندم انها عرفت كيف الاخلاص والتجربة والدرس، لانها ايقنت ان هناك الافضل، والافضل، عنها من لن يتخلى وابدا لن يتركها، لتتأكد انه الاخلص


تغير

بكل صدق وضع سلوكه نصب عينيها، وكل تصرفاته بدت لها صائبة، لكن فجأة، تغير ....؟! فبدا لها ا الدور انتهى، وقد اعتزل التمثيل .


ندم وظن

ما ظنها تخذله، محبة صديقة كل ظنه، وليس له ان يندم على محبته، وظن انها تهجره وهي حبيبته! بل ظنه انه سيندم ان ظنها عدو وساعدته !؟


ادراك

اسقطته من قلبها، يوما بعد يوم، من ذاكرتها اسقطته، ولم تدرك السعادة فأسقطته من العين، فأدركت انه في قيمتها الا تسقط عنده، والا، الا ان يسقط من هو


تغاضي لراحة

عمد الى، الا يجادلها، عن تعليقاتها يتغاضى، كشخص ذكي يعمد ذلك، هكذا يتعامل مع المواقف، دائما يتجاهل، لانه آثر ان يكسب راحته


اصناف

يقال : كره الله القيل والقال .....، والناس اشتاتا، صم، بكم، متشدقون، متفيقهون، وعلى ذلك كيف يصنف الناس؟

اناس : تسمع نصف الحديث،

اناس : ربعه تفهم،

واناس تتكلم اضعاف ....

فأينا بين الناس نحن؟


ازمنة واقدار

أ حقا؟ أ حقا ان الازمنة تتقافز على اهلها؟ هذه الازمان بين القائم والحصيد، وحيث تختلط الاقدار، حتى يتسأل اي الازمان أسوأ؟ واي الاقدار سيء؟ من سيصبح، ومن سيغدو، وسيموت من؟ ليقفز على قمة الازمان .... من ؟


لبابة 

اعتمدت السكوت، ولها كان ان تتكلم، تصرح، تتفوه، شيء تقول، فليست صماء، بكماء هي، ولا بما حولها يدور جاهلة، وليست صمتها يعني جهلها، لكن ..... لكن ما حولها عندها وما يدور ..... لا يستحق الكلام " .... حكيمة لبيبة هي


موضع ومكانة

لا تستحب الملام، ولا تحبذ العتاب، ونفسها حينما ينتابها شعور الخطأ، تلوم، وتعاتب، لانها وضعت امرا ما، شخصا ما، في اكبر من موضعه



#مكارم_المختار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أهازيج الدوي
- صدى الروح نزعات ملحوظة ....
- رمل يتسلق الماء
- التنمية و خصخصة الدخل
- قرينة .... ألأخ - ألاخت ... كلاهما مد للأخر
- رؤى أمل في ميؤوس ....
- احترت بين الحق والاستغلال... !؟
- لا فاد نضحي.... !
- يكتنف هدوءه الضجيج
- كثيرنا يخطأ .... للأسباب الصحيحة
- هايكو.... قصص ق . ج .
- على عهدة قلمي .... إخلاء المسؤولية
- يصعب عليي أن أكره .... فليس أسهل من أن أحب
- صلة الرحم
- الركن على هامش الحياة
- عوائل تستحب الذكور اولادا على ولادة الإناث
- ابتسامة على فراش التوحد
- تجربة حياتية
- قضايا....
- تهنئة ومباركة مع تمنياتي باطلالة العام 2020 الجديد


المزيد.....




- ثقافة اقتناء السلاح .. كيف نشأت وتجذرت في المجتمع الأمريكي؟ ...
- جيتانجالي شري أول هندية تفوز بجائزة -بوكر- الدولية عن روايته ...
- وزيرة الثقافة الأردنية: 11 يونيو المقبل.. احتفالية «إربد عاص ...
- مهرجان كان السينمائي.. السعفة الذهبية أمام احتمالات مفتوحة
- ريما الرحباني بعد تصدر اسمها تريند مواقع التواصل تعلن عن مفا ...
- إغتيال فنان ليبي مشهور أمام منزله
- بشكل مضحك.. هاري ستايلز يصور فيديو موسيقي بـ300 دولار مع جيم ...
- اتهام رئيس متحف اللوفر السابق في قضية تهريب قطع أثرية مصرية ...
- اغتيال فنان مشهور أمام منزله في ليبيا
- فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الرا ...


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مكارم المختار - هايكو .... ق . ق . ج .