أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد فوزي هاشم - محمد فوزي يكتب : بعد تصفيته تبدأ مراسم صفقة القرن














المزيد.....

محمد فوزي يكتب : بعد تصفيته تبدأ مراسم صفقة القرن


محمد فوزي هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 6792 - 2021 / 1 / 19 - 23:41
المحور: القضية الفلسطينية
    


لم أحضر بالتأكيد الإجتماعات السرية التي دارت بين دونالد ترامب و حاكم الإمارات ونتينياهو ، وبالتأكيد لم أقابل أحدهم ليخبرني عن تفاصيل صفقة القرن التي أكشفها إليكم من خلال رصدي للمدبر الرئيسي وصاحب فكرة صفقة القرن والمستفيد الأول من الصفقة ، تتلخص صفقة القرن في تصفية محمود عباس واستبداله بالمخلص لإسرائيل مستشار محمد بن زايد ، لكن قبل أن نتحدث عن الصفقة وعن حقيقة أبو فادي لقب محمد دحلان الذي أخذ الموافقة على أن يكون هو حاكم فلسطين وفق صفقة القرن بعد أن يتم تسليم ثلث الضفة الغربية وبعض الجزر لإسرائيل ، لكن السؤال الآن كيف جاءت فكرة صفقة القرن ، صاحب الفكره هو محمد دحلان الذي تمت تصفيته من السلطة الفلسطينية وحركة فتح بعد اتضاح أمره وثبوت عمالته لإسرائيل ، ينتمي دحلان لأسرة وطنية وقفت واستشد منها الكثير دفاعاً عن أرض فلسطين ، لقد تم اعتقال محمد دحلان في سجون إسرائيل خمس سنوات ثم تم ترحيله إلى الأردن في 1988 ، ثم إلى ليبيا ثم إلى تونس ، في حقيقة الأمر أعتقد أنه تم تجنيده داخل السجون الإسرائيلية لكن " ويتلي برونر " أحد مسئولي الإستخبارات المركزية الأمريكية يؤكد ذلك أنه تجنيده في الثمانينيات ولكن في تونس ، في تصوري أن بداية مهامه كعميل مزدوج صنعته إسرائيل كان في السجن ، الوعد بالخروج مع بعض الإغراءات التي لا أعلم بالضبط حجم تلك الإغراءات حساب بنكي أو ماشابه ذلك المهم أن هذا ليس ماوصلت إليه بل وجدت أحد مسئولي الإستخبارات المركزية الأمريكية يؤكده ، ساعدت عمليات الإغتيالات والتصفية لقادة منظمة التحرير سواء بتونس أو بالقطاع الغربي إلى خروج دحلان وإدعاءه بأنه من كان يساعد الشهيد " خليل الوزير " الذي يعرف بأبو جهاد والذي اغتالته إسرائيل في عملية " كومندوس " بتونس وذلك عام 1988 ، في تصوري لا أعتقد أن دحلان هو من قتله لكن كان على دراية بالعملية كومندوس والتي أهلته ليأخذ موقعا عند الشهيد ياسر عرفات ، فالطبيعي دحلان مع السلام لا القتال و أبو جهاد خليل الوزير من مقولته الشهيرة " لماذا نفاوض ونحن نقاتل " بالتأكيد يتضح تماماً أن ثمة ما مخلاً وهذا ماكشفته السلطة الفلسطينية مؤخراً ، هنا نظراً لأنه يجيد العبرية استطاعت اسرائيل أن ترسم له طريقه ليكون هو الذي يحضر تفاوضات الأمم المتحده ساعد ذلك على نجومية محمد دحلان وتردد اسمه في الوسط السياسي الذي دفع إلى تكليفه تأسيس الأمن الوقائي في غزة ، كانت مهمة الرجل التي حددتها له الموساد الإسرائيلي هو التخلص من معرضي اتفاقية اوسلو في غزه حيث حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي ، يؤكد كلامي هذا حوار تم تسجيله عام 2004 ل " زئيف بويم " وهو نائب لوزير الدفاع الإسرائيلي سابقاً قال في حواره بأن " دحلان قتل اربعين من المعارضة الفلسطينية " ثمة خلافات دبت بينهما هو لديه أجنده وياسر عرفات لديه رؤية ينفذها لم تتلاقى رغباتهما فطالبه ياسر عرفات بالإستقالة من الأمن الوقائي ووضع الشهيد " ياسر عرفات " خطة لحرقه ولإخماد الضوء عنه وحتى لا يكون هناك حديث على أن هناك خلافات داخل السلطة الفلسطينية فعينه في الامن القومي ، سرعان ما أيقن دحلان أنه لم يعد لديه دور يستطيع به أن يساعد إسرائيل برغم ماسبق دعني لا أشكك في عمالة محمد دحلان فالعميل المزدوج لا يلعب إلا لصالح نفسه ، وعندما تتلاقى مصلحته مع رغبته يستطيع أن يحرك الأمور تجاهها ، في عام 2010 كشفت حركة حماس على لسان " محمد نزال " أحد قيادات حركة حماس أن وراء اغتيال القيادي بحركة حماس " محمود المبحوح " أحدهما عضو سابق بالمخابرات الفلسطينية يدعى " أحمد حسنين " والآخر ضابط سابق بجهاز الأمن الوقائي الفلسطيني يدعى " أنور شحيبر " وكشف عن علاقتهما بمحمد دحلان كانا يعملان عنده في مؤسسة عقارية بدبي ، كنت قد كشفت في مقال سابق لي في عام 2019 بعنوان " الامارات هتتنفخ " عن دور الإمارات في دعم انفصال كردستان كان للرجل دوراً في تمويل " مسعود بارزاني " وللأسف فشل في انفصال كردستان الذي كان سيجعل هناك دولة كردية بين الدول العربية وهو الأمر الذي كان سيعطي الشرعية بوجود دولة اسرائيل وينتهي حلم حق العودة للأبد هنا بات واضحاً من هو محمد دحلان ولماذا طالبت إسرائيل سرياً من أثيوبيا أن يكون محمد دحلان الوسيط في عملية التفاوضات ، نعود إلى موضوعنا عن صفقة القرن بتصفية محمود عباس ويكون محمد دحلان الرجل المناسب ، لقد أدرك محمود عباس ذلك ولهذا شرع يوم الجمعة الماضية ودعا إلى انتخابات ، الرجل هنا يريد أن يكون هناك نظام وأن تكون هناك انتخابات ولجان حتى لا يتم فرض دحلان وتتم تصفية القضية الفلسطينية كلها ، لأن وجود الفصائل السياسية واتحادها هو الأمر الذي يعرقل صفقة القرن بتسليم ثلث الضفة لإسرائيل ويكون محمد دحلان رئيساً لإقليم فلسطين التابع لدولة إسرائيل ، الرجل يفكر في المنصب فكانت صفقة القرن التي تمهده بكونه خدم الإمارات ومنحها الدور القيادي في المنطقة حيث أن الإمارات أمام العالم تم تسويق أنها من كانت وراء 30 يونيو وأنهم يمتلكون شركات ومؤسسات غانيك عن شركة اتصالات والعديد من الوسائل التي جعلت الإمارات هي قبلة الغرب للدخول للدول العربية وهذا ماعزز مكانة محمد دحلان وفرض خريطة صفقة القرن التي أعجب بها ترامب ونتينياهو ربما الغايات تلاقت وربما محمد دحلان ينفذ أجندة من يدعموه ويساندوه لكنه هو صاحب فكرة صفقة القرن وهو المستفيد الأول وهو الذي تم إعداده ليكون حاكما لفلسطين وبالتالي يتحقق السلام بالمنطقة كما يرى المؤيدين لصفقة القرن ، ترى هل سيفشل مثلما فشل في انفصال كردستان عن العراق وفي الحرب اليمنية أم سيحالفه الحظ لينفذ خطته ، فلتكن مشيئة الله .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,020,070
- الأروقة بين القهقهة والكهكهة
- محمد فوزي هاشم يكتب : شكراً كورونا
- أين ؟ (1) إدارة الأزمات
- الإمارات هتتنفخ
- حسن علاء وخطيبته رنا الطالبة بالاكاديمية الدولية للهندسة وعل ...
- السيدة التي تزوجتها عرفياً في صغري
- حبس الأم بتهمة قتل ابنتها وفتاة تهدد عمر بقتله
- الضابط يطلب عنوان جدة أبنائه ويخفي شعوره بالشك تجاه ليلى الس ...
- أعطته ظرفاً مغلقاً ، أين كانت إذن زوجته وهي لم تكن عند والدت ...
- الضابط اخبره بأن زوجته قتلت وتذكر شيئاً مهما
- تشويه القوات المسلحة – نظرة على العملية سوزانا
- دفن زوجته فوجدها في غرفته .. محمد فوزي
- تذكرة الموت
- السيسي لم يكذب مصر بها الغاز
- محمد فوزي يكتب : بعد اقتحام زنزانته - رسالة مسربة من المعتقل
- مقتل طالبة أسنان سعودية بمصر
- انكسار ثورة يناير نعمة من الله
- هيا بنا نتحرش
- محمد فوزي يكتب : ما سرق في 11-11
- محمد فوزي هاشم يكتب : وشه يقطع الخميره من البيت


المزيد.....




- الأردن: مصرع الناشط الاجتماعي عبود العمري في حادث سير بجنوب ...
- السعودية تعلن اعتراض -10 مسيرات مفخخة- أطلقها الحوثيون مع اش ...
- السعودية تعلن اعتراض -10 مسيرات مفخخة- أطلقها الحوثيون مع اش ...
- طهران توضح تصريحات مسؤول ايراني رفيع حول العراق وسوريا
- برلماني من حزب ميركل يستقيل على خلفية صفقات كمامات
- نادي الصناعات الدوائية الكبرى.. يفرض قانون اللقاح على العالم ...
- استطلاع يكشف حقيقة توجه الاسكتلنديين بشأن الانفصال عن بريطان ...
- والد عبد الله العمري يكشف تفاصيل وفاته في جنوب أفريقيا... وب ...
- متجهة إلى بلد عربي... الأمن السوري يحبط عملية تهريب -حشيش- ض ...
- وكالة: واشنطن تعتزم الدعوة لاجتماع يشمل روسيا لتوحيد المواقف ...


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد فوزي هاشم - محمد فوزي يكتب : بعد تصفيته تبدأ مراسم صفقة القرن