أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد فوزي هاشم - الضابط يطلب عنوان جدة أبنائه ويخفي شعوره بالشك تجاه ليلى السكرتيرة














المزيد.....

الضابط يطلب عنوان جدة أبنائه ويخفي شعوره بالشك تجاه ليلى السكرتيرة


محمد فوزي هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 5888 - 2018 / 5 / 30 - 22:00
المحور: الادب والفن
    


الضابط يطلب عنوان والدة أبنائه ويخفي شعوره بالشك تجاه ليلى السكرتيرة
في الحلقة السابقة : لكن عمر شرد فيما تقوله والدتها انها لم تحضر اليها لتأخذ الأموال ولماذا طلبت الأموال ثم أين كانت إذن زوجته وهي لم تكن عند والدتها
الحلقة الرابعه : قام عمر بوضع الظرف في حقيبته وقام بطلب سائق الشركه ليقوم باصطحاب والدة زوجته الراحلة السيدة " ساره رؤوف" ، استقل عمر سيارته متجهاً إلى فرع شركته في المدينة المجاورة وهو في طريقه ظل يفكر فيما قاله الضابط بكدمات على الوجه والرقبه وكذلك ماقالته والدتها بأنها لم تأتي اليها وأيضا هذا الظرف المغلق أخرجه عمر من حقيبته وفجأة قطعة الأرض ، تذكر عمر أن زوجته قامت بتنازل عام له وقامت بعمل توكيل عام في الشهر العقاري ، اذن كل أملاكها صرت ملكه هكذا يتحدث عمر مع نفسه ويتابع : اذا كانت تملك شيئاً آخر كان لابد من توقيعي بالتوكيل الذي قامت بتحريره لي ، بدأ عمر مشتتاً ، انها لم تكن عند والدتها ، إذن أين كانت ، يستوقف عمر سيارته ويخرج هاتفه ثم يخرج من حافظته بطاقة الضابط " حسين أمين " الذي أعطاه اياه المتابع للقضية ثم يرده مرة أخرى إلى حافظته ، يقوم بمهاتفة " أحمد ابراهيم " مدير فرع شركته بالمدينة المجاورة ، عبر الهاتف يطمئن عمر على أحمد ويعتذر له عن عدم الحضور بسبب والدة زوجته عنده في البيت وطلب منه بالاشراف على الشحنة والاستلام الدقيق لها و أغلق هاتفه وقام بالعودة بسيارته قاصداً بيته ، يدخل من باب الفيللا الخاصة به يترك السيارة لعم " مصطفى " ليقوم بركنها بينما هو يصعد ويفتح الباب يطمئن على أولاده وتخبره سمر ابنته بأن جدتها تصلي في غرفته ، يقبلها عمر ثم يطلب من " حسن السفرجي " باحضار الطعام بينما هو صعد لوالدة زوجته كانت للتو قد أنهت صلاتها فبادرها الحديث : تقبل الله يا أم سمر ،أجابته تقبل الله يا أبو سمر تتربى في عزك وربنا يصبرنا على فراق سمر ، سألها عمر أين كانت قطعة الأرض التي قمتي ببيعها فلم تخبرني سمر رحمها الله عن الأرض فأجابته بأنها قطعة أرض بجوار بيتها ولربما كانت تريد أن تقدمها لك مفاجأة ، القلق يساور عمر كأن والدتها تخفي عنه شيء ثم انكارها بأن زوجته لم تأتي لها وما سر هذه الأرض ، طلب عمر من السيدة " سارة رؤوف " بتناول الطعام مع أبنائها وأنها سوف يدخل الحمام ثم يتناول معهم ، غادرت الغرفة السيدة " سارة رؤوف وقام عمر باستخراج بطاقة الضابط " حسين أمين " من حافظته يقوم بالاتصال به يطلب يسأله عمر اذا ماكانت هناك فرصه أن يتقابلا بعد تناول الطعام في الشركة ويبدي الضابط موافقته ، يعتذر عمر لأولاده وجدتهم عن تناول الطعام بسبب العمل يستقل سيارته ويغادر الفيلا متجاً إللى شركته يستوقف السيارة أمام باب الشركة ، تخبره " ليلى السكرتيرة " بأن الضابط " يقاطعها ملتفتاً إلى الخلف ويرحب بالضابط ويصطحبه إلى مكتبه ويطلب من " ليلى " أن تحضر لهما بعض المشروبات الساخنه والأ أحد يزعجهم ، بادره الضابط هل هناك جديد لقد قلقت بسبب مكالمتك ، أخبره عمر بما قالته له والدتها وأثناء حديثهما وعمر يقول أنه أصبح لديه شك بأن زوجته قتلت دخلت ليلى السكرتيره وعند سماعها ذلك سقطت المشروبات على الأرض مما جعل الضابط ينتابه شك تجاه ليلى فيما يأمرها عمر باحضار المنظفات وقام بتهدئتها وطلب الضابط من عمر أن يستكملا حديثهما خارج الشركة وهما يغادران الشركة طلب الضابط عنوان بيت السيدة " سارة رؤوف " جدة الأولاد ليستعلم عن الأرض وأخفى شعوره بالشك تجاه ليلى السكرتيرة
الحلقةالأولى : دفن زوجته فوجدها في غرفته
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=599433
الحلقة الثانية : الضابط اخبره بأن زوجته قتلت وتذكر شيئاً مهما
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=600505
الحلقة الثالثة : أعطته ظرفاً مغلقاً ، أين كانت إذن زوجته وهي لم تكن عند والدتها
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=600691
#انتكاسيا #الانتكاسيا لمحمد فوزي : هي اضافة للأدب تحمل سمات السرد القصصي كان الجزء الأول منها يحمل عبارات مثيرة لغوية تحمل دفئاً من الغرام تم نشرها في 2012 ثم تطورت ملامحها لتشبه القصة القصيرة ثم تبعد عدد من المراحل ظهرت هذا العام كقالب من الحلقات االتي تبدو كرواية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,750,801
- أعطته ظرفاً مغلقاً ، أين كانت إذن زوجته وهي لم تكن عند والدت ...
- الضابط اخبره بأن زوجته قتلت وتذكر شيئاً مهما
- تشويه القوات المسلحة – نظرة على العملية سوزانا
- دفن زوجته فوجدها في غرفته .. محمد فوزي
- تذكرة الموت
- السيسي لم يكذب مصر بها الغاز
- محمد فوزي يكتب : بعد اقتحام زنزانته - رسالة مسربة من المعتقل
- مقتل طالبة أسنان سعودية بمصر
- انكسار ثورة يناير نعمة من الله
- هيا بنا نتحرش
- محمد فوزي يكتب : ما سرق في 11-11
- محمد فوزي هاشم يكتب : وشه يقطع الخميره من البيت
- محمد فوزي -مؤسس تمرد- يكتب: لماذا ثرنا في 30 يونيو ؟!
- الأسباب الحقيقية وراء تجريد السيدة المسيحية
- محمد فوزي يكتب : انتفاخ بطن السيسي وجاري البحث عن ساحر
- تيران وصنافير تسقط السوفسطائيين وتؤجج الخلافات بين مصر والسع ...
- محمد فوزي هاشم يكتب : تهويد فلسطين اذا ما صار ترامب رئيسا
- عندما انقذتنا المخابرات في موقعة الجمل بقلم محمد فوزي
- محمد فوزي يكتب : اللحظات الأخيرة من حياة السيسي
- مقال بلا عنوان


المزيد.....




- الرميد والأزمي ومن معهما: دوخة -البيجيدي-!
- -غولدن غلوب- 2021: القائمة الكاملة للفائزين في الحفل الاستثن ...
- الشرعي يكتب عن ابن كيران: ضرورة الوضوح
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاثنين
- مصر.. ابنة الفنانة أحلام الجريتلي تكشف سبب وفاة والدتها ولحظ ...
- رحيل الفنان المصري يوسف شعبان متأثرا بفيروس كورونا
- تبون يصدر أمرا باستحداث نص قانوني يضبط معايير استقدام الفنان ...
- الحشد يكذب الرواية الاميركية.. القصف كان داخل العراق
- -آخرتها متر في متر-.. آخر كلمات الفنانة الراحلة أحلام الجريت ...
- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد فوزي هاشم - الضابط يطلب عنوان جدة أبنائه ويخفي شعوره بالشك تجاه ليلى السكرتيرة