أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوزيف ستالين - حول موضوع السلاح الذري – ترجمة عزالدين بن عثمان الحديدي














المزيد.....

حول موضوع السلاح الذري – ترجمة عزالدين بن عثمان الحديدي


جوزيف ستالين

الحوار المتمدن-العدد: 6785 - 2021 / 1 / 11 - 17:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- ما رأيك في الضجيج الذي أثير في الصحافة الأجنبية هذه الأيام بشأن اختبار قنبلة ذرية في الاتحاد السوفيتي؟
ستالين :
بالفعل، لقد تم اختبار أحد أنواع القنبلة الذرية مؤخرًا في بلدنا. كما سيستمر اختبار القنابل الذرية من أحجام مختلفة في المستقبل وفقًا للخطة الدفاعية لبلادنا ضد هجوم محتمل للكتلة العدوانية الأنجلو أمريكية.

- تدق شخصيات بارزة مختلفة في الولايات المتحدة الأمريكية ناقوس الخطر بشأن تجربة القنبلة الذرية وتدعي أن أمن الولايات المتحدة الأمريكية في خطر. هل هناك أي أساس لناقوس الخطر هذا؟
ستالين :
ناقوس الخطر هذا يخلو من أي أساس. لا يمكن لشخصيات الولايات المتحدة الأمريكية أن تتجاهل أن الاتحاد السوفيتي لا يعارض استخدام الأسلحة الذرية فحسب، بل يدعو أيضًا إلى حظرها والتوقف عن تصنيعها.
كما نعلم، طالب الاتحاد السوفيتي مرارًا وتكرارًا بفرض حظر على الأسلحة الذرية، ولكن في كل مرة قوبل برفض من قبل قوى الكتلة الأطلسية.
وهذا يعني أنه في حالة حدوث عدوان أمريكي على بلادنا، فإن الدوائر الحاكمة للولايات المتحدة الأمريكية ستستخدم القنبلة الذرية.
وهذا الظرف بالذات هو الذي أجبر الاتحاد السوفيتي على امتلاك أسلحة ذرية لاستقبال المعتدين وهو مسلح بكامل قدراته
بطبيعة الحال فإن المعتدين يرغبون في أن يكون الاتحاد السوفيتي بدون سلاح في حالة حدوث أي اعتداء من جانبهم عليه. لكن الاتحاد السوفياتي لا يوافق على هذا الرأي ويعتقد بأنه ينبغي أن يستقبل المعتدي بكل إمكانياته.
وبالتالي، إذا كانت الولايات المتحدة لا تفكر في مهاجمة الاتحاد السوفيتي، فيجب اعتبار انزعاج شخصيات الولايات المتحدة الأمريكية غير ذي موضوع ومنافق، لأن الاتحاد السوفيتي لا يفكر في مهاجمة الولايات المتحدة الأمريكية أو أي دولة أخرى في أي وقت من الأوقات.
إن شخصيات الولايات المتحدة الأمريكية غير سعيدة لأن سر السلاح الذري ليس فقط لدى الولايات المتحدة الأمريكية ولكن أيضًا لدى دول أخرى، وفي المقام الأول لدى الاتحاد السوفياتي.
إنهم يرغبون في أن تحتكر الولايات المتحدة الأمريكية تصنيع القنبلة الذرية، وأن يكون للولايات المتحدة الأمريكية إمكانيات غير محدودة لتخويف الدول الأخرى وابتزازها.
ولكن باختصار، ما سبب تفكير تلك الشخصيات بهذه الطريقة، وبأي حق؟
هل تتطلب مصلحة حفظ السلام مثل هذا الاحتكار؟
ألن يكون من الأصح القول إن العكس هو الصحيح، وأن مصلحة الحفاظ على السلام تحديدًا هي التي تتطلب في المقام الأول تصفية هذا الاحتكار ومن ثمة التحريم المطلق للسلاح الذري؟
أعتقد أن مؤيدي القنبلة الذرية لن يكونوا قادرين على الموافقة على حظر الأسلحة النووية إلا إذا رأوا أنه لم يعد لديهم احتكار حيازتها.

- ما رأيك في الرقابة الدولية على الأسلحة الذرية؟

ستالين :
يؤيد الاتحاد السوفيتي حظر الأسلحة النووية ووقف تصنيعها. ويؤيد الاتحاد السوفيتي إقامة رقابة دولية بحيث يتخذ قرار حول حظر الأسلحة الذرية وحول وقف تصنيع هذا السلاح وحول الاستخدام المدني الخالص للقنابل الذرية التي سبق تصنيعها بالفعل وأن تنفذ تلك القرارات بأكثر الطرق صرامة ونزاهة.
الاتحاد السوفياتي هو مع هذا النوع من الرقابة الدولية تحديدا.
تتحدث الشخصيات الأمريكية أيضًا عن "الرقابة" ، لكن "رقابتها" لا تعني وقف تصنيع الأسلحة الذرية بل استمرار هذا التصنيع، وذلك بكميات تتناسب مع كمية المواد الخام التي يملكها هذا البلد أو ذاك.
لذلك فإن "الرقابة" الأمريكية لا تعني حظر الأسلحة الذرية، بل تقنينها وإضفاء الشرعية عليها.
وبهذه الطريقة، يتم تقنين حق صناع الحرب في إبادة عشرات ومئات الآلاف من السكان المسالمين بالأسلحة الذرية.
ليس من الصعب أن نفهم أن هذه ليست رقابة وإنما كاريكتور للرقابة ، وأن ذلك يعني خداع للتطلعات السلمية للشعبوب.
نحن نفهم أن هذه "الرقابة" لا يمكن أن ترضي الشعوب المحبة للسلام، والتي تطالب بحظر الأسلحة النووية ووقف صنعها.

ستالين - البرافدا، 6 أكتوبر 1951

ترجمة : عزالدين بن عثمان الحديدي – جانفي 2021






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضد البيروقراطية والانعزال عن الجماهير – ترجمة عزالدين بن عثم ...
- ضد الانحراف القومي في السياسة الخارجية للدولة السوفيتية - تر ...
- لا تنسوا الشرق - ترجمة عليه اخرس
- حول مسودة دستور اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية
- تكتيكنا إزاء الانتفاضة المسلّحة - ترجمة عزالدين بن عثمان الح ...
- كلمة الرفيق ستالين في حفل استقبال العاملات الطليعيات من المز ...
- من أعمال المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي _خطاب الرفيق ستالي ...
- عاش الأول من أيار- مايو ! يوسف فيساريونفتش ستالين ترجمه معز ...
- حول اليوم العالمي للنساء - ترجمة عزالدين بن عثمان الحديدي
- الذكرى الرابعة والعشرون لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى - ترج ...
- تروتسكية أم لينينية ؟ - ترجمة عزالدين بن عثمان الحديدي
- حول الانتخابات في الاتحاد السوفيتي والانتخابات في الديمقراطي ...
- فوضوية أم اشتراكية ؟الجزء الثاني النظريه الماديه - ترجمه :مع ...
- فوضوية أم اشتراكية ؟الجزء الاول-المنهج الجدلي - ترجمه :معز ا ...
- حول موضوع الاستراتيجيه والتكتيك للشيوعيين الروس - ترجمه: علي ...
- : الطابع العالمي لثورة أكتوبر / ترجمة عزالدين بن عثمان الحدي ...
- عن المهام السياسيه لجامعه شعوب الشرق - ترجمه: عبد المطلب الع ...
- القضية الوطنية « نشوءها تطورها حلولها »
- القضايا الاقتصادية للاشتراكية في الاتحاد السوفييتي
- تعريف اللينينية


المزيد.....




- الأردن .. الإفراج عن الموقوفين في -قضية الفتنة- إخلاء سبيل د ...
- السفير الأمريكي يعلق على عودته من روسيا إلى الوطن
- Xiaomi تطلق هاتفا بمواصفات مميزة قريبا
- محمد إدريس ديبي: من مبعوث سري لوالده إلى زعامة تشاد
- -أنصار الله- تعلن استهداف -أرامكو- وقاعدة الملك خالد السعودي ...
- كندا تعلق رحلات طيران الركاب من الهند وباكستان 30 يوما لمكاف ...
- الصناعة الدفاعية الروسية تحقق تقدما يقاس بعشرات الأعوام
- خبير ألماني: روسيا لا تريد المواجهة لكن الغرب قد يصم أذنيه
- اليونان ستساعد السعودية على جبهتين
- معارك بصرواح والتحالف يعترض 3 طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون ع ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوزيف ستالين - حول موضوع السلاح الذري – ترجمة عزالدين بن عثمان الحديدي