أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - أضاءة نقدية لأحاديث عبدالله بن عباس















المزيد.....

أضاءة نقدية لأحاديث عبدالله بن عباس


يوسف يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6780 - 2021 / 1 / 6 - 23:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المقدمة :
ليس الغرض من هذا المقال المختصر سرد أحاديث بن عباس أو تصنيفها أو تقييمها ، أنما الغرض هو مدى العقلانية والمنطق في قبولها وأعتمادها ، وذلك لأنها تؤشر تقاطعا ( للفترة الحياتية بين رسول الأسلام وبين عبدالله بن عباس ) .
الموضوع :
أولا - سنتكلم عن السيرة الذاتية ل عبدالله بن عباس ، وبأختصار (( هو عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي الهاشمي ، أبو العباس " الحبر البحر " ابن عم رسول الله ، وأبو الخلفاء ، أمُّه أمُّ الفضل لبابة بنت الحارث الهلاليَّة ، وُلِد وبنو هاشم بالشِّعب قبل الهجرة بثلاث سنوات ، وقيل بخمس ، والأول أرجح ، وكان له عند موت النبيِّ ثلاث عشرة سنة ، وقيل غير ذلك ؛ فعن عبد الله بن عباس قال : « قُبِضَ النبيُّ وأنا ابن عشر سنين مختون » ، وفي رواية : وأنا ابن خمس عشرة سنة )) ، ومن ألقابه المتداولة (( أبا العباس ، حبر الأمَّة وتُرجُمَان القرآن ، فعن عبد الله بن عمر : قال : « نَعَمْ تُرْجُمَانُ الْقُرْآنِ ابْنُ عَبَّاسٍ » .. )) نقل بتصرف من موقع / قصة الأسلام .

ثانيا - هناك رواية أخرى متقاطعة حول سن أبن عباس - حين وفاة رسول الأسلام (( توفي رسول الله وعمر عبدالله ابن عباس لا يتجاوز 13 سنة ، وقد روي له " 1660 حديثا " . كان بن عباس مقدما عند أبو بكر الصديق وعثمان بن عفان ، ثم جعله علي بن أبي طالب واليا على البصرة ، وكان عمره يوم وفاة النبي محمد 14 عاماً .. / موقع المعرفة )) .

ثالثا - رُوي عن عمرو بن دينار أنّه / أي عبدالله بن عباس ، وُلد عام الهجرة ، ممّا يعني أنّه كان ابن عشرة سنوات حين وفاة النبي ، وممّا يؤيد ذلك ما رواه ابن العباس : ( مات رسولُ اللهِ ، وأنا ابنُ 10 سنينَ ) ، و رُوي أنّه وُلد قبل الهجرة بخمس سنين ، أي أنه كان ابن 15 سنة عند وفاة الرسول ، وأيّد هذا الرأي ابن كثير . واختلفت الروايات في تحديد السنة التي توفي فيها ابن العباس ، فقيل إنّها كانت في السنة الخامسة والستين للهجرة ، وقيل في السنة الثامنة والستين ، كما قيل أيضاً في السبعين ، أو الحادية والسبعين ، أو الرابعة والسبعين للهجرة . / نقل بتصرف من موقع موضوع .

رابعا - أما بالنسبة لعدد الأحاديث التي رواها عبدالله بن عباس ، فهناك رواية تخالف ما ذكر في النقطة ثانيا أعلاه / 1660 حديثا : " فقد قال الشيخ محمد بن الشيخ علي الولوي في شرحه لهذه المنظومة المسمى ( إسعاف ذوي الوطر بشرح نظم الدرر في علم الأثر) والبحر عبد الله بن عباس المتوفى سنة 68هـ .. روى 1696 حديثاً . نقل من موقع / أسلام ويب " .

خامسا - وفي الصفحة الرسمية للشيخ عمر الحدوشي ، يذكر عددا أخرا من الأحاديث غير ما ذكر في أعلاه ! (( أن عبدُ الله بنُ عباس بحرُ الأمة وحبرُها ، المتوفى سنة : (68هـ ، عن:71) ، روى 1170 حديثاً )) .

سادسا - وفي موقع / دار الأفتاء المصرية ، يورد رواية أخرى لعدد الأحاديث المروية عن عبدالله بن عباس ، تختلف عما سبق ذكره ! (( وقد عَدَّ العلماء أحاديثه التي رواها عن النبي حوالي أكثر من 1600 حديث ، فكان من المكثرين من الصحابة في رواية الحديث ، وكان أكثرهم إفتاء ، وقد أشار إليه الإمام السيوطي في منظومته ولقَّبه بالبحر )) .

الأضاءة :
1 . بعيدا عن ألقاب عبدالله بن عباس - كونه حبر الأمة و ترجمان القرآن و الحبر البحر وغيرها ، التي يهتم بها شيوخ الأسلام ، دون المحاور المهمة في سيرته الشخصية ! ، وهي محوري تولده و وفاته ، التي أختلف بها مؤرخي الأسلام ، فولادته وفق المصادر أعلاه تؤشر ان سنه حين وفاة الرسول كان بين 10 – 15 سنة ، وشخصيا أرجح 10 سنين ، وذلك وفقا لروايته الشخصية حيث قال : ( مات رسولُ اللهِ ، وأنا ابنُ 10 سنينَ ) ، أما وفاته التي هي بين 65 – 74 للهجرة ، فهي لا تشكل نفس أهمية ولادته ! . أذن نحن أمام سيرة ضبابية مجهولة البداية وغير معروفة النهاية ! .

2 . ولو رجعنا الى سيرة رسول الأسلام الذي " ولد سنة 53 قبل الهجرة و توفى سنة 11 هجرية . نقل من موقع / المرسال " ، يتبين لنا أن بن عباس تشترك مسيرته الحياتية ورسول الأسلام ب " 10 سنين " ، فقط لا غير ! .

3 . ثم لو ربطنا الأمر أعلاه بعدد الأحاديث المروية عن رسول الأسلام نقلا عن بن عباس ، حيث نلاحظ أيضا أنها غير محددة ! ، فهي بين 1170 حديثا الى 1696 حديثا - وفق ما جاء في أعلاه ، وهذا يؤشر الى أشكالية كبيرة ، فكيف لرجل محوري ومهم في الأسلام / وصف بحبر الأمة ، لا تعرف عدد أحاديثه المروية عن رسول الأسلام ! .

4 . والنقطة الأهم : هل من المنطق أن طفلا يروي هكذا عددا من الأحاديث ! ، وهذا يجرنا الى نقطة أهم : متى بدأ بن عباس برواية أحاديث الرسول التي بلغت المئات ، فليس من المعقول أنها رويت كلها وبن عباس بسن العشر سنين ! - أي سنة وفاة الرسول ! ، لأن المنطق يقول أن هكذا عدد من الأحاديث لم تروى في سنة واحدة ! ، أكيد أنها بدأت قبل عدة سنوات ! ، ولنقل أنه أستمرت 4 سنين مثلا ، فهل من المنطق أن بن عباس روى أحاديث الرسول من عمر 6 سنين لغاية 10 سنين وقت وفاة الرسول ! .

5 . ولو فرضنا جدلا ، انه روى الأحاديث حين شب ، فهل من المعقول أن طفلا يحفظ هكذا عدد من الأحاديث ! ليرويها في كبره وبلوغه سن الشباب ! ، وهل من الممكن لطفل أن يرافق رسول الأسلام في حياته الخاصة ، وفي غزواته ، وفي مجالسه ، وفي مسيرته الدعوية ! ، كل هذه مجرد تساؤلات لا يمكن الأجابة عليها .

6 . تذهب أحاديث شيوخ الأسلام لحالة من الغيبيات ، في وصف سيرة بن عباس - وذلك عندما ترغب الشيوخ في تعظيم أحد الأفراد ، فهناك رواية تذكر رؤية عبدالله بن عباس للوحي جبريل ( كنت مع أبي عند النبي وعنده رجل يناجيه ، فقال العباس : ألم تر إلى ابن عمك كالمعرض عني ؟ فقلت : إنه كان عنده رجل يناجيه . قال : أوكان عنده أحد ؟ قلت : نعم . فرجع إليه ، فقال : يا رسول الله هل كان عندك أحد فإن عبد الله أخبرني أنه كان عندك رجل تناجيه ؟ قال : هل رأيته يا عبد الله ؟ قلت : نعم . قال : ذاك جبريل ) نقل من https://mqalaat.com و https://ur.wikipedia.org .
* وهنا يوجد تساؤل هل الوحي مرئي أم لا ! ، وهل الوحي يكلم رسول الأسلام وفي مجلسه أناس ! ، وهل ضيوف رسول الأسلام يشاهدون وحي الرسول ! .

كلمة :
أذا كانت بعض أحاديث رسول الأسلام ، مصدرها أطفال دون سن الأدراك - ك عبدالله بن عباس ، فهذه كارثة عقائدية .. ولكن هذا هو نهج كهنة الأسلام ، الذين لديهم عقدة " فقه تضخيم الفرد " على حساب الحقيقة ، لأنهم هم الذين يسوقون لهكذا أحاديث ! ، هذا من جانب ، ومن جانب أخر ، هل كان عبدالله بن عباس " بالغا راشدا " ، يفرق الصالح عن الطالح ، عند نقله أحاديثا عن رسول الأسلام ، حيث ورد في موقع / موضوع ، حول سن الرشد - وفق العقيدة الأسلامية ، أنقله بأختصار وتصرف فيما يلي ( والرُشد في الإسلام يعني التكليف ومسؤوليّة الإنسان عن أفعاله وأعماله .. والرشد بمعنى الهداية إلى الحق ، فالإنسان الراشد يتبع طريق الحق والهداية ، ويُميز بين الحق والباطل ) .
وأخيرا أقول : أن شيوخ الأسلام يتحكمون بأدوات التصويب والتحديث لمفاهيم ماضوية لا يمكن أن تنهض بها أي أمة ، وأيضا أن شيوخ الأسلام يؤمنون بأحتكار كل الحقيقة وكامل الحق ، وقد نصبوا أنفسهم / بذات الوقت ، وكلاء في أتخاذ القرارات المصيرية عن المسلمين ، لذا أصبحت أمة الأسلام تجهل مصيرها ! .. أن شيوخ الأسلام يعلمون الحقيقة / ويعلمون مدى خطورتها على الأيمان ، ولكنهم ينقلون ما يتفق ورؤيتهم للعقيدة والدين لشعب مغلوب على أمره ! .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة للآية 24 من سورة النساء
- محمد بن عبدالله .. نبي أم قائد أم نبي وقائد
- البيت الشيعي .. أضاءة في جلد الذات
- الفتوحات الأسلامية .. بين المعلن والمخفي
- الأسلام بين الوطن والخلافة
- أضاءة بين الداعية والمفكر
- أضاءة في - تحديد عدد الصلوات في الأسلام -
- حكام العراق - بعد 2003 / أضاءة في جلد الذات
- الصراع الدموي على السلطة في الأسلام – واقعة الحرة 63 هجرية / ...
- أضاءة بين الجاهلية والأسلام
- أضاءة بين تحرير العقل وتحجيره
- الرسول ونسائه بين المعلن والمخفي
- أضاءة حول أستبداد الموروث الأسلامي على عقلية المسلم
- قراءة لحديث - من أطاعني فقد أطاع الله .. -
- مريم العذراء .. والتقاطع التأريخي للقرآن
- أضاءة حول بناء النص القرآني
- معجزات رسول الأسلام بين المنطق والخرافة
- أضاءة أولية في كتابة التأريخ الأسلامي
- الأستخدام السياسي للقرآن
- أنفصال الأسلام عن العقل الأنساني


المزيد.....




- مصر.. إضافة 103 عناصر من جماعة -الإخوان المسلمين- إلى لائحة ...
- وصمات الخيانة بالبحرين.. فتح كنيس يهودي بعد هدم المساجد
- عبير موسي: تونس تدعم الأمن المائي المصري.. وهدف -الإخوان- هد ...
- مصر.. رد دعوى إسقاط الجنسية عن قيادات في -الإخوان- وشخصيات أ ...
- مئات الفلسطينيين يجهزون المسجد الأقصى لاستقبال شهر رمضان (في ...
- مسؤول فلسطيني: نرحب بموقف الكنائس الأميركية من أجل السلام
- مصر.. إلغاء موكب الطرق الصوفية التزاما بقيود كورونا
- السعودية: 70 كاميرا على أبواب المسجد الحرام لرصد درجات الحرا ...
- لقاءات تتدارس إغلاق المساجد خلال صلاتَي العشاء والفجر
- في حوار مع الجزيرة نت.. عبد الإله سطي: الحركة الإسلامية بالم ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف يوسف - أضاءة نقدية لأحاديث عبدالله بن عباس