أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - المغرب ينتقل إلى السرعة القصوى في طيِّ ملف الصحراء















المزيد.....

المغرب ينتقل إلى السرعة القصوى في طيِّ ملف الصحراء


ادريس الواغيش

الحوار المتمدن-العدد: 6762 - 2020 / 12 / 16 - 18:52
المحور: الادب والفن
    


لست ممثلا للديبلوماسية المغربية ولا أدافع عن قرار أي جهة رسمية، وأقر بأنني لست خبيرا في الاستراتيجيات الكبرى ولا أفقه كثيرا في القضايا الدولية، لكنني أعبر عن وجهة نظري كأي مواطن مغربي يحب بلده ويهمّه ما يقع في محيطه الإقليمي والدولي. ومع أنني لاحظت كثرة اللغط والكلام المباح في الأوساط الشعبية المغربية في الأيام الأخيرة، لدرجة أصبح فيها الجميع فقيها سياسيا، كما استمعت إلى فضفاضات ساقطة أحيانا إلى حناجر مبحوحة مدفوعة الأجر في الغالب على بعض القنوات العربية الرسمية وغير الرسمية أو الناطقة بها بعد اعتراف الولايات الأمريكية بمغربية الصحراء في مقابل "التطبيع" مع دولة إسرائيل، وكأنهم كانوا ينتظرون ما حدث للكشف عن أنيابهم في أكثر الحالات بسوء نية لتصفية حسابا قديمة ويثرثرون في أقل الحالات عن حسنها، وبالتالي انتقل الحديث من قفزة المغرب الصناعية إلى حديث المحللين في الصحافة العربية والدولية عن حالة "التطبيع" الطارئة، وهذا دليل آخر على القيمة التي أصبح يحظى بها المغرب في الميزان الدولي كقوة إقليمية تسارع الخطى كي تصبح في المستقبل القريب قوة ناعمة وفاعلة في محيطها الإقليمي والدولي، وذلك لعدة اعتبارات: أولاها ما يشهده المغرب من إقلاع اقتصادي وثانيها ما يتمتع به من موقع استراتيجي يُحسد عليه، خصوصا بعد أن عرف كيف يوظفه توظيفا جيدا في السنوات الأخيرة، بحيث أصبح لا غنى عن المغرب كمَمر لمنتجات تركيا أو طريق الحرير الصيني مستقبلا إلى غرب إفريقيا، وثالثها ما يتمتع به من علاقات دولية عرف كيف يحافظ على توازنها باحترافية بين الشرق والغرب، وعدم الارتماء كليا في أحضان أي قوة كانت شرقية أو غربية، رغم ما يبدو من ميل في ظاهر الأمر إلى الضفة الأخرى على المحيط الأطلسي، وهذا يرجع بالأساس إلى متانة علاقته التاريخية بالولايات المتحدة الأمريكية كقوة اقتصادية وسياسية وعسكرية عظمى، وهذا أمر طبيعي بصفته أول دولة تعترف باستقلالها إبان حكم السلطان سيدي محمد بن عبد الله في 20 فبراير 1778 متحديا بذلك قوى استعمارية كبرى كانت تتحكم في رقاب عدد من الدول وشعوبها كفرنسا وإنجلترا، وهو ما يذكره كل الرؤساء الأمريكيين المتعاقبين على البيت الأبيض بفخر في كل مناسبة انتخابية أو غيرها من باراك أوباما إلى دولاند ترامب وجو بايدن في خطاباتهما الأخيرة، وأيضا لأن الولايات المتحدة الأمريكية هي من تدبّر مُجريات الأحداث في العالم بصفتها القوة العظمى، وإن بدا عدم اكتراثها بما يجري من نزاعات في بعض المناطق، فإن ذلك مرده إلى مصلحة هي أدرى بها وتعرفها جيدا، لكنها مع ذلك تبقى في الغالب متحكمة في مجريات الأحداث من وراء حجاب.
وفي هذه الحالة بالذات اختلط على الناس الموقف الديني مع ما هو إيديولوجي محض أو حتى قومي عربي صرف، ولم يعودوا يميزون بين كثير من الأمور أو تستغلها كل جهة حسب مزاجها أو أهوائها ومصلحتها، مع العلم أن الجميع يعرف بأن المغرب وإن كان من أكثر الدول الإسلامية والعربية بُعدا عن فلسطين جغرافيا، إلا أنه في نفس الوقت كان دائما من أكثر الدول قربا إلى الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة من الجانب العاطفي والوجداني وحتى العملي، لأن فلسطين وعاصمتها القدس كانت وستظل متجذرة في الوعي الجَمعي المغربي، حتى أصبحت القضية الفلسطينية تنافس قضية الوحدة الترابية المغربية، وهي كما نعلم جميعا من القضايا المقدسة عند كافة المغاربة، لذلك يبقى في كل الأحوال حصول تطبيع شعبي مغربي مع الكيان الصهيوني أمر مستبعد جدا، وذلك بعيدا عن أمزجة السياسة والسياسيين المتقلبة في الغالب. وللتذكير فقط، فقد فتح المغرب مكتب اتصال إسرائيلي في الرباط، وكان قرارا سياديا ولم يستشر فيه أحد، وحين أغلقه لدوافع موضوعية تتعلق أساسا بدعم الانتفاضة الفلسطينية، وأيضا لم ينتظر رأي أحد، وفي السياسة دائما ما هو ممكن اليوم، قد يصبح غدا ملغى وغير موجود.
لكن دعنا نصارح إخوتنا في المشرق العربي كما في مغربه قليلا من باب عتاب الأخوة، ألم نكن في الصفوف الأمامية دفاعا عن العروبة وفلسطين منذ عهد صلاح الدين الأيوبي وإلى حدود نهاية القرن العشرين في حرب أكتوبر 1973م، وأبلى الجنود المغاربة البلاء الحسن في الحرب كما في السلم وأبانوا عن شجاعة نادرة في الحرب مع جمهورية مصر ضد الجيش الإسرائيلي وفي الجولان بسوريا دون أن تمُنّ المملكة المغربية بذلك على أشقائها، رغم أن حافظ الأسد دفع بالجنود المغاربة إلى المجزرة الإسرائيلية لولا تدخل الغطاء الجوي العراقي، ثم ألم ندعم الثورة الجزائرية منذ اندلاعها مع الأمير عبد القادر، فآوينا ثوراها ورجالها وزعماءها التاريخيين الحقيقيين منهم والمنتسبين إليها زورا وبهتانا مثل الهواري بومدين وعبد العزيز بوتفليقة ودعّمناهم بالمال والسلاح، والنتيجة أننا طعنا في الظهر أكثر من مرة من قبل أغلب هؤلاء الأشقاء أنفسهم في وحدتنا الترابية، بدءا من حافظ الأسد إلى جمال عبد الناصر وصولا إلى بوتفليقة وبومدين.
ولذلك لا يزايد علينا أحد في إسلامنا وعروبتنا ومبادئنا، ودعنا نكون صرحاء مع بعضنا ولو لمرة واحدة في العمر، ماذا قدمه الإخوة العرب للمغرب في محنته مع وحدته الترابية منذ المسيرة الخضراء سنة 1975م وإلى اليوم؟، وقبلها مع المحتلين الفرنسي في الوسط والإسباني في الشمال والصحراء في الجنوب؟، ومع ذلك صبرنا على كل ذلك كشعب مغربي أصيل، وقلنا نحن أشقاء ولا لوم على طعن الأشقاء لنا في الظهر خفية كما في الصدر جهارا نهارا. لكن اليوم يأتي علينا صيادو الماء العكر من سفهاء الداخل والخارج، ويقولون لنا بأن المغرب باع القضية الفلسطينية وخانها دون حشمة ولا تقديرا للتاريخ القريب أو البعيد، رغم أننا كنا ولا زلنا الأقرب إلى فلسطين والقدس قلبا وقالبا ووجدنا أكثر من أي دولة عربية أو إسلامية أخرى، ونحن الأبعد عنها من حيث الجغرافية والمسافة.
ختما وختاما، المغرب انتقل إلى السرعة القصوى في توحيد شماله بجنوبه وطيّ ملف الصحراء وأي كلام آخر يبقى مجرد فضفة وهراء، واليهود مواطنون مغاربة مثلنا لهم ما لنا وعليهم ما علينا في أرض تجمعنا، وقد كانوا دائما وأبدا موجودين بين ظهراننا في المغرب ولديهم هنا ديار وعقار. وتبقى السياسة في الأول والأخير لعبة مصالح، أصبح المغرب يتقنها دون تفريط ولا إفراط في مبادئه، ولذلك نحن كشعب لن نفرط في حبة رمل من صحرائنا مهما كلفنا ذلك من ثمن، إذ لا توجد بيننا وفينا ومعنا أسرة أو عائلة لم تفقد جدا أو أبا أو ابنا دفاعا عن الصحراء المغربية، ومن يقول عكس ذلك أو أن الصحراء مجرد" كثبان من الرمال" عليه أن يعطي صحراؤه لمن يشاء من المشائين، كما أننا أيضا لن نفرط في فلسطين وفي القدس، لأنها تبقى أولا وأخيرا قضيتنا وقبلتنا الثالثة المقدسة، وقضية فلسطين هي أيضا بكل بساطة وبعيدا عن لعبة السياسة، قضية آمنا بقدسيتها حتى النخاع مثلما آمنا بقدسية وحدتنا الترابية من الشمال إلى الجنوب.



#ادريس_الواغيش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مَصْيَدَة الكركارات
- المغرب يتّجه بثبات نحو العُمق الإفريقي والجزائر حائرَة...!!
- أبْحَثُ عنّي فيّ...!
- نوستالجيا: الرّباط، بدءا بالإعفاء من الخِدمَة العَسكرية وانت ...
- بين زمَان الشاعر وزَمَن المُغَنّي...!!
- حاملو الشهادات العليا: بين اكتساب المَعرفة وتوظيفها...!!
- حاملو الشهادات العليا بين اكتساب المَعرفة وتوظيفها...!!
- محمد بوهلال قيدُوم الصَّحفيّين بفاس يُصدرُ -في الضفة الأخرى- ...
- مدن بأسمائها... !!
- قصة قصيرة: لا شيء أعجَبني
- تارودانت مَسافة نَأي وحُسن نسَاء
- القراءة والإبداع مع العُزلة الاختيارية وليس مع الحَجر الصّحّ ...
- الزّمَنُ الخِصْبُ في -يوميَات مُعلم في الجَبل-
- عبد الرّحمن اليوسفي، المُستثنى منَ الأصل
- يومَ ضعتُ في واحَة -تُودْغَى-
- الجَمعُ بين السّيناريو والإخراج أضرّ بمُسلسل -سلمَات أبو الب ...
- تولستوي في تَافرَاوت
- وُجُوهٌ عَمَّدَتْهَا شَمْسُ الظّهيرَة
- الحَظّ لُعبَةٌ لا أتْقِنُها
- كورُونا والأرَضَة التي أكَلت عَصَا سيّدنا سُليمان...!!


المزيد.....




- تونس.. توقيف مغني الراب -GGA-
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- كندا توسع قائمة العقوبات ضد روسيا مستهدفة مجموعة -روسيا سيفو ...
- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - المغرب ينتقل إلى السرعة القصوى في طيِّ ملف الصحراء