أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - احمد موكرياني - لا انتخابات نزيهة قبل نزع سلاح المليشيات المسلحة














المزيد.....

لا انتخابات نزيهة قبل نزع سلاح المليشيات المسلحة


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 6753 - 2020 / 12 / 6 - 00:55
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



ان الحديث عن انتخابات نزيهة مع المعطيات الحالية للوضع السياسي والاقتصادي في العراق هو هراء وكذب على الشعب العراقي وعلى المجتمع العالمي.

• كيف يمكن إجراء انتخابات نزيهة والأحزاب التي سرقت أموال وموارد الشعب العراقي وتسببت في افلاس الحكومة العراقية سيشاركون في الانتخابات.
• كيف يمكن إجراء انتخابات نزيهة والقيادات الأحزاب التي تسببت في مآسي الشعب العراقي وتخلفه وجوعه سيشاركون في الانتخابات.
• كيف يمكن إجراء انتخابات نزيهة وسلطة المليشيات الإيرانية اقوى واكبر من سلطة القوات المسلحة العراقية وقائدها.
o قائد في الحشد الشعبي في قاطع الأنبار (محافظة سنية) يهدد رئيس اركان الجيش في قيادة عمليات الانبار مُهدداً قائد عمليات الأنبار (الجيش العراقي) "بقطع اي يد تمتد لصورة ابو مهدي المهندس"، فلا قائد الجيش في الأنبار ولا القائد القوات المسلحة يمكنهما أخذ اجراء عقابي ضد القائد في الحشد الشعبي قاطع الأنبار وقد اهان كرامة الجيش العراقي سوى بتشكيل لجنة كاللجان التي حققت في الاغتيالات العراقيين والعراقيات دون محاكمة قاتل او قناص واحد.
• كيف يمكن اجراء انتخابات نزيهة والحكومة عاجزة عن إعادة المهجرين من ناحية الجرف الصخر الى ديارهم بسبب استيلاء الحزب الله العراقي على ناحية الجرف الصخر وغيرت اسمها الى جرف النصر وحولها الى قاعدة عسكرية لها.
• كيف يمكن إجراء انتخابات نزيهة ومقتدى الصدر يدعوا الى نظام أحادي مذهبي شيعي اثنا عشري.
• كيف يمكن اجراء انتخابات نزيهة وقوات البيشمركة والأمن في كردستان تابعة لإدارة وقيادة الحزبين اللذين اثبتا فشلهما في تطوير كردستان خلال ثلاثة العقود الماضية لتكتفي ذاتيا بمواردها الطبيعية التي تكتفي لإدارة دولة بحجم لبنان وأردن، والشعب الكردستاني يكفر بالإدارة الذاتية لإقليم كردستان ويطالب بالعودة الى السلطة الحكومة المركزية.
• كيف يمكن إجراء انتخابات نزيهة واهداف القوميين العرب انتزاع منصب الرئاسة الجمهورية من الكرد وكأن رئاسة الكرد للعراق استرجعت الأراضي المستقطعة من كردستان ووفرت حياة كريمة للشعب الكردستاني.
• كيف يمكن اجراء انتخابات نزيهة والشعب العراقي جائع يجاهد من اجل الحصول على الخبز.
• وكيف وكيف وكيف ........؟

ان إجراء انتخابات نزيه مع المعطيات الحالية كذب على الذقون واستهزاء بالشعب العراقي، فقد خدعونا في الانتخابات السابقة ولم يصوتوا سوى 20 بالمئة من الشعب العراقي، وحتى هذه النسبة الغير القانونية للانتخابات زوروها الأحزاب السياسية الفاسدة التي سيطرت على الحكم منذ 2003.

على السيد مصطفى الكاظمي قبل ان يدعوا الى انتخابات وهو يعلم علم اليقين بأنه لا يستطيع اجرائها بنزاهة، ان يقنع الشعب العراقي بنزاهتها ليشاركوا في الانتخابات وذلك بأن:
1. اعلان حالة الطوارئ ابتداء من 1 كانون الثاني 2021 الى بعد الانتخابات وإعلان تأسيس مجلس النواب المنتخب وانتخاب الرئاسات الثلاث دمقراطيا بعيدا عن المحاصصة والتدخل الخارجي.
2. حل الحكومة وتشكيل حكومة مصغرة غير حزبية لتصريف الأعمال والاشراف على الانتخابات.
3. حل مجلس النواب ومجالس المحافظات والبلديات.
4. حل ونزع السلاح المليشيات.
5. محاكمة القتلة والفاسدين.
6. إعادة المهجرين الى دورهم.
7. الغاء الرواتب والرواتب التقاعدية والمخصصات للرؤساء الثلاث وللنواب والمجالس المحافظات وكل الهيئات التابعة للأحزاب.
8. استرداد كل العقارات الدولة من الأحزاب وقياداتها واعضائها ومن المحسوبين عليها.
9. انهاء نفوذ الإيراني في العراق.
10. إخراج القوات التركية المغولية من العراق.

كلمة أخيرة:
• لا تخدع نفسك وتخدع الشعب العراقي يا السيد مصطفى الكاظمي بقدرتك على إجراء انتخابات نزيه، فهذا يومك يا السيد مصطفى الكاظمي وهي الفرصة لتسجل موقع بارزا في التاريخ العراق الحديث لتثبت بأن هناك دائما نبتة صالحة تخرج من بين عفونة النظام الفاسد والفاشل والعميل، لتزهر وتظل بظلالها الشعب العراقي الذي عانا لعقود طويلة من الانقلابات المغامرين والحروب والحصار ومن الحرامية القرن الواحد والعشرين، حيث نهبوا ثروات الشعب وتركوهم متخلفين ومشردين وجياع، عش عزيزا يا مصطفى الكاظمي او مت وانت كريم.
• توكل على الله وعلى الشعب العراقي يا مصطفى، فأن النظام الحالي فاسد واساساته نخرة لأنه فقد دعم الشعب العراقي الا من كان فاسدا مثل القيادات الأحزاب، وان هؤلاء يغيرون ولائهم كتغيير ملابسهم، وان النظام الإيراني عاجز عن الدفاع عن نفسه، فلم يستطع النظام الرد على اغتيال أكبر رموز النظام، وأن طائرات ب 52 جاهزة لدك قيادات المليشيات في العراق والحرس الثوري في إيران.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اين العراق
- رسالة الى مقتدى الصدر: ان اصحابك سيغتالونك على أنك النفس الز ...
- لا بد من التحالف الدولي ليتخلص العراق من دواعش إيران
- لماذا تخلفنا عن العالم
- ماذا يخبئ لنا عام 2021
- الى اين يقود العالم السفيه ترامب
- لقاح كورونا على الأبواب فمتى يصل الى الشعب العراقي
- علينا ان نحتفل بهزيمة ترامب ولا نفرح بانتخاب جو بايدن
- غباء وغرور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أفقده مستقبله السي ...
- عراق وين والحشد الشعبي الإيراني وين
- خطة برنارد لويس وجو بايدن لتقسيم العراق وما اتوقعه إذا لم يس ...
- الصواريخ القاتلة من المليشيات القذرة جريمة ضد الإنسانية
- اليس هناك قائد كردي شجاع يحجم طموحات الطاغية أردوغان ويحرر ك ...
- من هو الأخطر على المجتمع البشري جائحة كورونا ام ترامب؟
- الذكرى الثالثة للتوقيت الاستفتاء الفاشل في كردستان وابطاله م ...
- هل هناك أمل في ان يستعيد الشعب العراقي حريته وتراثه وثقافته ...
- هل العرق السوس هو العلاج لجائحة كورونا
- أعلن ترامب عن هزيمته في الانتخابات القادمة ولكنه سيتحدى الهز ...
- الى متى تستمر عمليات القتل والاغتيالات العراقيين دون عقاب
- الخريف 2020 وما أدراك ما الخريف 2020 ، الموجة التالية لكورون ...


المزيد.....




- قتل أمه ثم أكلها.. إليكم عقوبة رجل إسباني أثار ضجة واسعة
- الأردن.. محاكمة وزيرين سابقين وآخرين في قضية فساد وإساءة است ...
- -النسر المصري النادر- يظهر في بريطانيا بعد 150 عاما!
- ما فائدة تناول السمك خمس مرات في الأسبوع
- إسرائيل تنتظر -حلولا إبداعية- لإنهاء ملف ترسيم الحدود مع لبن ...
- بسبب سلوك عنصري ومحاولة اعتداء جنسي وثقتها كاميرا ... ألماني ...
- محمد هنيدي مذيعا لأول مرة
- -ضعيف-...الأمريكيون محبطون من بايدن بعد قمة جنيف
- -زلة لسان-...بايدن لم يستطع نطق اسم عائلة بوتين من المرة الأ ...
- -للحفاظ على البشرة-...طبيب يصف كيفية التعامل مع الحروق الشمس ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - احمد موكرياني - لا انتخابات نزيهة قبل نزع سلاح المليشيات المسلحة