أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد موكرياني - أعلن ترامب عن هزيمته في الانتخابات القادمة ولكنه سيتحدى الهزيمة بدعوى التزوير














المزيد.....

أعلن ترامب عن هزيمته في الانتخابات القادمة ولكنه سيتحدى الهزيمة بدعوى التزوير


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 6658 - 2020 / 8 / 26 - 20:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان إعلان ترامب: " لن نخسر [الانتخابات] الا إذا تم تزوير الانتخابات" هو اعلان عن هزيمته المتوقعة ولكنه سيحاول مقاومة هزيمته بدعوى تزوير الانتخابات، وهناك مخاوف داخل أمريكا من ان يحملوا المحافظين العنصريين والإنجيليين (المسيحيين المتطرفين) المؤيدين لترامب السلاح إذا خسر ترامب الانتخابات ويقومون بأعمال انتقامية ضد معارضيه وخاصة من ذوي الأصول الأفريقية, وقد بدأ ترامب وشلته المقربة استثمار التطرف الديني المسيحي لدعم انتخابه, لقد تعلم من منطقتنا قوة تجار الدين في كسب البسطاء والجهلة بشعارات دينية منها دعم إسرائيل لتعجيل من ظهور المسيح, كما هو سائد في منطقتنا في خلق الفوضى لتعجيل ظهور المهدي.
يحاول ترامب ان يشكك بقدرة البريد الأمريكي في تولي جمع وارسال استمارات التصويت عن طريق البريد ويرفض تمويل 25 مليار دولار للبريد الاتحادي لتغطية العجز المالي الحالي للبريد والعمليات الإضافية في جمع وارسال الاستمارات التصويت في الانتخابات الرئاسية بالرغم من موافقة المجلس النواب الأمريكي على تمويل البريد، ان السبب وراء رفض ترامب تمويل البريد هو تعطيل الانتخابات في الوقت الحاضر الى ان يجد لقاحا لكورونا ليعلن بأن إيجاد اللقاح هو نجاح له لتغطية فشله في معالجة جائحة كورونا.

لم يسبق لرئيس جمهورية دولة ولا لمسئول حتى من الدرجة الثالثة في الدول الغربية ان تلقى إهانات بقدر ما تلقاه ترمب ولم يستقيل او ينتحر، فلم ينجو من الإهانات حتى من افراد عائلته، اخته وابنت أخيه ناهيك عن كل من عمل معه في الإدارة الرئاسة الأمريكية ومن ادار حملته الانتخابية.
ان ترامب وضيع بكل معنى للكلمة، اما عن أكاذيبه فقد حطم الأرقام القياسية لأكبر الكذابين في التاريخ فهناك من رصد أكثر من 10.000 كذبة لترامب خلال سنوات حكمه.

والأكثر وضاعة من ترمب هو الحزب الجمهوري الذي رشحه ومازال يدعمه للرئاسة للدورة الثانية.
ان تأريخ الحزب الجمهوري الأمريكي اسود كغرابيب سود بالنسبة للعراق وللمنطقة:
• فهو الحزب الذي دمر البنية التحتية للعراق في دفعتين متتاليتين في عام 1991 وفي عام 2003 وجلب أكبر الكارثة للعراق بتسليم الحكم في العراق الى عملاء إيران.
• طلبت حملة رونالد ريغان الجمهوري من إيران تأخير إطلاق الرهائن الأمريكيين في إيران الى 20 يناير / كانون الثاني 1981 ليفوزوا في الانتخابات ضد الرئيس الديمقراطي جيمي كارتر.
• وكانت حملة ريتشارد نيكسون الجمهوري وراء تأخير الاتفاقية السلام مع فيتنام الشمالية لهزيمة المرشح الديمقراطي هيوبرت همفري في عام 1969, وعارض ريتشارد نيكسون الغاء فصل العنصري بين طلاب المدارس في امريكا، وانتهت رئاسته بالاستقالة في عام 1974 بسبب فضيحة واترغيت، حيث تجسست حملته الانتخابية على حملة الانتخابية للحزب الديمقراطي.

ان عمليات الاعتداء الشرطة على المواطنين الأمريكيين السود وقتلهم ازدادت في عهد ترامب بسبب تشجيعه للعنصرية وتفوق العنصر الأبيض وتأييده لحمل السلاح ودعمه للمحافظين المتطرفين، كما هو الحال في العراق فمنذ تولي الطائفة المذهبية الصفوية الحكم في العراق أصبح قتل السني صك غفران للقاتل للدخول الى الجنة كانتقام من قتلة الأمام حسين ابن الامام علي بن ابي طالب رحمة الله ورضوانه عليهما والإمامين أبرياء من ظلمهم للناس ومن تفضيل الأمام علي كرم الله وجهه على البني محمد صلى الله عليه وسلم, انهم يدعون انفسهم من شيعتهما ولكنهم يتبعون ولي البدعة الصفوي الخامنئي لفرقة المسلمين.

لقد تعودنا ان نخضع للظلم وندعو الله الفرج وكأن الله لم يمنحنا العقل لنميز الحق عن الباطل ولم يمنحنا القوة للدفاع عن حقوقنا، فقد تداولت توقعات المنجمين بان عام 2020 عام الكوارث، فهل ننجو من كارثة ترامب قبل نهاية 2020 كما توقعوا المنجمين، ام ندعو الله ان يسخطه ويجعله عاجزا ويفقد قواه العقلية لنتخلص من شروره كما يدعون أئمة المساجد لتحرير فلسطين منذ 1948 وان يحفظ اولياء الأمر ليضطهدوا شعوبهم ويسرقوا أموالهم.

ان الانتخابات الأمريكية ووجود ترامب على رأس اقوى دولة في العالم وهو مجرد من الأخلاق ومن الإنسانية وكذاب اكذب من مسيلمة الكذاب أشر من جائحة كورونا على البشرية.

كلمة أخيرة:
• ان خشيتي من الانتخابات الأمريكية ليس خشية من خسارة جو بايدن، فهو ليس بالرئيس القوي والمؤهل والقادر على ان يصلح ما أفسده ترامب الا في نقطة واحدة هو تحذيره للطاغية أردوغان وسيحاول تحجيمه بعد ان استغل أردوغان دعم ترامب له، ولكن لأن منطقتنا خاضعة بشكل مباشر وغير مباشر للإدارة الأمريكية، وتأمل القيادات في منطقتنا من الولايات المتحدة الأمريكية ان تحمي المنطقة من السياسة التوسعية الإيرانية ومن إرهاب ميليشياتها وعملائها في دولنا ولدعمهم في الحفاظ على كراسي الحكم ونهب أموال شعوبهم.
• ان الولايات المتحدة الأمريكية لن تحرر العراق وسوريا ولبنان واليمن من الاستعمار الإيراني ولن تحرر الأناضول وليبيا وصومال وقطر وقبرص من الاستعمار التركي المغولي ولن تحرر المنطقة من حكم العشائر والأحزاب الفاسدة، وان منطقتنا تحتاج الى قيادات لم تلدهم امهاتهم لحد الآن، وعندما تظهر تلك القيادات وترفع راية التحرير لا شرقية ولا غربية ستلتف حولها الشعوب لتحريرها من الاستعمار الداخلي أولا وهو التخلف وسيطرة المليشيات المسلحة والأسر والعشائر الحاكمة والأحزاب الفاسدة ومن سيطرة التجار الدين ومن ثم العمل لتقود شعوبنا للحاق بالعصر الذي تخلفنا عنه وفقا لخطة مرسومة منذ بداية القرن الماضي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,067,379,409
- الى متى تستمر عمليات القتل والاغتيالات العراقيين دون عقاب
- الخريف 2020 وما أدراك ما الخريف 2020 ، الموجة التالية لكورون ...
- كارثة بيروت وكيف نحمي أنفسنا من تكرارها
- لا يمكن لجو بايدن ولا لدونالد ترامب من اصلاح ما افسدتها الإد ...
- بعيدا عن المعتقدات والمذاهب فإن إيران والدول التي تدور في فل ...
- ان الشعب العراقي لوحده قادر ان يقضي على الفساد والفاسدين ولا ...
- تحرير الشعوب الشرق الأوسط من الاستعمار العربي والتركي والفار ...
- كيف نتخلص من المليشيات الإيرانية ونحل قضية كردستان حلا ابديا
- الدول العربية ليست دول إسلامية الا بالاسم فقط
- كيف نحل مشكلة الكهرباء في العراق
- بعد اغتيال الهاشمي اكاد أرى ثورة الشعب العراقي تكون مُباغِتة ...
- اغتيال هشام الهاشمي والحكومة الكارتونية في المنطقة الخضراء
- الى عبد الفتاح السيسي أنقذنا من الترك المغول كما أنقذ سيف ال ...
- كيف نتخلص من الجهل والتخلف ومن تحريف الدين الإسلامي ومن الشر ...
- يجب على الكورد والأرمن والأمازيغ في أنحاء العالم دعم الجيش ا ...
- متى يأخذ الشعب الكوردي المبادرة لتحرير كوردستان من مستعمريه ...
- أين الشعب العراقي؟ اذا كان الحوار العراقي - الأميركي الاسترا ...
- ما الفرق بين مقتل جورج فلويد الأمريكي و مقتل باريش جاكان الك ...
- هل يمكن التعايش Coexistence مع شيعة إيران في العراق؟
- أوقفوا الغول التركي المغولي من السيطرة على ليبيا


المزيد.....




- شاهد ما حدث لحظة اقتحام طيور بطريق ملعبا في شيكاغو
- عمدة موسكو يوضح الوضع الوبائي ويعلن جملة من الإجراءات
- وزير الخارجية العراقي يؤكد تكثيف -داعش- لأنشطته في الفترة ال ...
- هيئة البث الإسرائيلي: نتنياهو يعد العدة لانتخابات جديدة
- خبراء ألمان ـ حقل ألغام يهدد عودة واشنطن وطهران للاتفاق النو ...
- مشروب طاقة طبيعي لفقدان الوزن قوامه الماء والعسل!
- تسليح المقاتلات الأمريكية بصواريخ سوفيتية... صور
- وزير خارجية العراق: مجتمعنا مؤيد للقضية الفلسطينية ولم تعرض ...
- علماء... العثور على قطعة أثرية غير عادية داخل مومياء مصرية
- بعدما أضرب عن الطعام لأكثر من 104 أيام… إسرائيل تفرج عن أسير ...


المزيد.....

- طريق الثورة، العدد 5، جانفي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 6، فيفري 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 7، مارس 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة/ العدد 8، أفريل 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 9، ماي 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 10، جوان 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 11، جويلية 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 12، أوت 2013 / حزب الكادحين
- طريق الثورة، العدد 13، سبتمبر 2013 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثّورة، العدد الأوّل / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد موكرياني - أعلن ترامب عن هزيمته في الانتخابات القادمة ولكنه سيتحدى الهزيمة بدعوى التزوير