أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَرْبُ النُّصُوصِ...














المزيد.....

حَرْبُ النُّصُوصِ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6735 - 2020 / 11 / 17 - 02:01
المحور: الادب والفن
    


و أنَا على قيْدِ اليقظةِ أوِْ النومِ...
رأيتُ
كَأَنَّنِي أطيرُ...
الأوراقُ أجنحتِي
رأيتُ...
أطباقاً تطيرُ
رأيتُ ...
رؤوساً تطيرُ
و أقلاماً ...
تمشِي على الهواءِ
رأيتُ...
أَنَّ لِلْأقدامِ و السِّيقَانِ
و الأذْرُعِ و الأصابِعِ .
أجنحةً تطيرُ...


فَجْأَةً ...
لَمْ أعُدْ أطيرُ
توقَّفَ النبضُ ...
رَشْقٌ بالحجارةِ على النافذةِ
فَرَكْتُ عينَيَّ جيداً ...
أطرُدُ الليلَ
منْ نومِهِ ...
أوراقٌ متناثرةٌ
كأنَّ الخريفَ يُطارِدُ الشجرَ...
غاضباً منْ أوراقِهِ
كَأَنَّهَا الريحُ غاضبةٌ مِنِّي ...
فكثيراً كثيراً
مَا استعملتُهَا في كتاباتِي
دونَ إِذْنٍ...
أَهِيَ حربُ النجومِ أمِْ حربُ المُنَاخِ
أَمْ حربُ الْكُورُونَا
ضِدَّ اللِّقَاحِ ...؟


الشراشفُ طارتْ ...
لَفَّفَتْ رأسِي
في هجومٍ لَمْ أَرَ لَهُ مثيلاً...
أوراقٌ مُدَجَّجَةٌ بالرصاصِ
أوراقٌ مُحَمَّلَةٌ بقلوبٍ
تَبَيَّنْتُ بينَهَا قلبِي...
أوراقٌ فيهَا أسماءُ رجالٍ
لَمْ أتذكَّرْ هُمْ...
أوراقٌ بتوقيعاتٍ على عريضةٍ
تأذَنُ باعتقالِي...


أوراقٌ // أوراقٌ//
جلستُ أنزعُهَا ...
كَيْ لَا أطيرَ بِهَا
أوْ تطيرَ بِي...



تُحَاسِبُنِي:
هلِْ استطاعتِ الكلماتُ إِيقَافَ الحربِ
أيتُهَا المُحارِبَةُ ...؟!
هلْ الحبُّ واللَّاحُبُّ
يفصلُ بينَ الحربِ واللَّاحربِ ...؟
أوراقٌ بيضاءُ لَا شأنَ لهَا
بالحوارِ الدائرِ ...
تريدُ التحليقَ منْ جديدٍ
حولَ رأسِي...


وأنَا أُلَمْلِمُ الشتاتَ ...
يميناً // يساراً//
حلَّقَتْ بعيداً ...
هذِهِ الأوراقُ ليسَتْ لَكِ
هيَ بَنَاتُ الريحِ أيتُهَا المُغامرةُ ...!
و صِرْتِ أُمًّا للريحِ
فَلْتَطِيرِي ...!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أَحْلَامٌ مُسْتَهْتِرةٌ...
- الْوَرْطَةُ...
- الْوَرْطَةُ الأَخِيرَةُ...
- هُوَ هُوَ // لَيْسَ هِيَ // ...
- حِوَارِيَّةٌ غَرِيبَةٌ ...
- أَكْرَهُ التَّأْجِيلَ...
- أَكْرَهُ الْحِدَادَ...
- مُ لْ تَ مَ سٌ // ضِ دَّ // الْ فَ ا يْ سْ بُ و كْ //
- وُجُوهُنَا لَيْسَتْ لَنَا ...
- مَوْتُ الْقِطَطِ...
- زَلْزَلَةٌ وَاحِدَةٌ تَكْفِي...
- ثُقُوبٌ دُونَ لَوْنٍ...
- لُعْبَةُ الْأَكْشَنْ...
- ظُفْرٌ فِي عَيْنِ الْقَصِيدَةِ ...
- أَظْفَارُ الشَّوْقِ...
- ذَاكِرَةٌ لِلْبَيْعِ ...
- سُؤَالُ الْعِنَاقِ ...
- أَجْرَاسٌ لَمْ تُقْرَعْ...
- حَفْلُ كَسْرِ الْقَوَارِيرِ ...
- عُشْبٌ أَحْمَرُ...


المزيد.....




- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...
- تلخيص وترجمة كتاب هام أثار كثيرا من الجدل بعنوان”تكلفة الذكو ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَرْبُ النُّصُوصِ...