أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - تحررت من خوفي الذاتي والاجتماعي ... هل تغيرت؟














المزيد.....

تحررت من خوفي الذاتي والاجتماعي ... هل تغيرت؟


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 6731 - 2020 / 11 / 13 - 00:09
المحور: الادب والفن
    


تحررت من خوفي الذاتي والاجتماعي...هل تغيرت؟
تحررت من خوفي الذاتي والاجتماعي...
هل تغيرت؟
أنا امرأة شرقية تربيت
على الخوف وألأذعان
والجهل المقدس
في معسكرات الكبت والحرمان
وتدجين البشر
وعندما بدأت أعي حياتي
أخذت ابحث عن أنسانيتي
عن حريتي ودروب سعادتي
تمردت على قيود خوفي
الذاتي والاجتماعي
تمردت فهل تغيّرتُ؟
ربما لم أتغيّرْ؟
ولكن تخطيتُ خوفي
تخلصتُ من عقدتي للأبدْ
أطلقتُ روحي من الخوف
ومن كل قيد
أطلقتُها كالحماماتِ
مزهوّةً في سماء البلدْ
وأحببتُ نفسي ودلّلتها
قدرَ ما كنتُ أقسو عليها
بسياط الخوف
والعيب والحرام
والجهل المقدس
ودموع الذل والحرمان
فتحرجُني بالجَلَدْ!
نعم تغيرتُ
عندما غادرت خوفي
وملكت نفسي وأرادتي
قهرت ضعفي
تخلصت من عزابي
استرجعت قوتي وجرأتي
وثقتي بنفسي
وجدت حريتي
ودروب سعادتي
أنا رائدة الحرية
بين النساء المقهورات
أنا رائدة وأنا سائدة
وانا منيرة وأنا ثائرة
وأنا ... وأنا ..وأنا...
قد تغيرنا جميعا
ألى ألأبد.



#محمد_نضال_دروزه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما العمل للأنتقال من ثقافة البداوة الى ثقافة التمدن والتحديث ...
- نشوتنا في عرسنا تنتصر باعياد حرياتنا.
- يا صديقي يا حبيبي يا...
- أيها النساء الحرات ...أيها الرجال الاحرار دعونا نلتقي ...
- ألحريات ألوطنية المدنية ألعلمانية ألديمقراطية.
- تعال حبيبي ...أحتضني ...
- الحب ليس أن تقول:-أحبك-فقط.
- مميزات الحريات العلمانية الديمقراطية.
- يا شهية ألروح وجنات ألأنوثة في ألجسد.
- تقول صديقتي:يا سيد نضال يا سيد الخوارج.
- حبيبي ... سأكتب عن لهفات عشقي لك.
- أنت عشيقي وعريس أفراح أنوثتي.
- استوطن عشقك في قلبي.
- أيها ألأحرار من كل قيد غير أنساني.
- حبيبي ... قساوة وحدتي أتعبتني.
- أحبك أنا وأعشقك
- عجب عجب يا امة العرب.
- أيتها المرأة الحيوية ... ثوري.
- شيماء يا جنة العشرين ربيعا يا جنتي.
- لا بد من مكافحة أسس التخلف في المجتمعات العربية.


المزيد.....




- -روسكومنادزور- يقيد الوصول إلى خدمة الموسيقى -SoundCloud-
- لحظات ساحرة..شاهد ردة فعل حوت أبيض عند سماع عازف كمان في أمر ...
- اللواء حسين سلامي: العدو اعتمد الحرب الثقافية للسيطرة على ال ...
- اللواء حسين سلامي: العدو اعتمد الحرب الثقافية للسيطرة على ال ...
- فنانة إسرائيلية من أصول إيرانية تعلق على الاحتجاجات في إيران ...
- فنانة إسرائيلية من أصول إيرانية تعلق على الاحتجاجات في إيران ...
- انطلاق معرض فان جوخ 2 أكتوبر إلى 22 يناير 2023
- بيت المغترب اللبناني في مدينة البترون يحتضن مهرجان الثقافة ا ...
- عن المخيم والوطن والحب.. -حكاية جدار- رواية إنسانية لأسير في ...
- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - تحررت من خوفي الذاتي والاجتماعي ... هل تغيرت؟