أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - تعال حبيبي ...أحتضني ...














المزيد.....

تعال حبيبي ...أحتضني ...


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 6693 - 2020 / 10 / 2 - 00:50
المحور: الادب والفن
    


تعال حبيبي ... احتضني ...
محمد نضال دروزه.
تعال حبيبي ... احتضنني
لا تتركني أختنق
أكاد بنار أشواقي أليك احترق
عندما أحن اليك أشتاق لك
وعندما يؤلمني قلبي
بسبب اشتياقي
أحزن على نفسي وأبكي
أفقد أحساسي بما حولي
ولا أتمنى سواك معي
هل تصل اليك نداآت لهفاتي
وتوسلات روحي وقلبي؟؟
هل يصلك بكاء عزفي
على اوتار اشتياق انوثتي
وهي تبحث عنك
لي روح لا تحيا إلا بحضن روحك
ولا يبعث حيوية حياتي
إلا حضورك فيها يا وريد قلبي
ولا يكون نبضي قويا
إلا بوجودك فيه
فكيف لا أشتاق إليك ...
أريدك بين يدي وأحضاني
اشتهي منك حب وعشق لي ملتهب
اريدك في كل لحظه في حياتي
اتمني قربك في أحلامي ويقظاتي
احبك وقلبي ينتفض بحبك
بشهوته يناديك:
أشتهيك بكل جوارحي
أشتهي طلتك ألبهية
أشتهي أنسانية قلبك الحنونة
أشتهي عنفوان رجولتك ألأبية
أشتهي فحولتك الشهية
ألمشتاقة لشهوات انوثتي
المتلهفة لافراح عرسي
في ليلة عرسنا
اقترب مني ... أقترب مني
احتضنني ... عانقني
اعشقك ويثور الجسد ...
أغمرني ... بطوفان
من ألأحضان والقيل
فاني أحتاجك دائما
لتسبج في نوافير أنوثتي
وشهواتي الجسدية النارية
وتسكن روحي وقلبي في خفقانه
وتقيم أعراسك راقصا في بيت انوثتي
يا عشيق شهوات انوثتي
انت وحدك من يهدء ثورتي
ويطفئ لهيب أشواقي
من حين لحين
ويشعلها لافراح عرس جديد ....
يا عريس انوثتي في كل يوم
لنا عيد أفراح انوثتي وذكورتك
عيدسعادتنا معا يا حبيبي يا عشيقي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,310,377
- الحب ليس أن تقول:-أحبك-فقط.
- مميزات الحريات العلمانية الديمقراطية.
- يا شهية ألروح وجنات ألأنوثة في ألجسد.
- تقول صديقتي:يا سيد نضال يا سيد الخوارج.
- حبيبي ... سأكتب عن لهفات عشقي لك.
- أنت عشيقي وعريس أفراح أنوثتي.
- استوطن عشقك في قلبي.
- أيها ألأحرار من كل قيد غير أنساني.
- حبيبي ... قساوة وحدتي أتعبتني.
- أحبك أنا وأعشقك
- عجب عجب يا امة العرب.
- أيتها المرأة الحيوية ... ثوري.
- شيماء يا جنة العشرين ربيعا يا جنتي.
- لا بد من مكافحة أسس التخلف في المجتمعات العربية.
- لن توجد حريات ديمقراطية في المجتمعات العربية ونساؤها سجينات.
- يا سواح الغفلة ياغفاة العرب؟؟
- العجز الادراكي أساس التخلف في العالم العربي.
- حوار شفاف بيني وبين صديقتي لينا.
- الحريات الديمفقراطية أساس المجتمع المدني.
- لا ديمقراطية ولا حريات ديمقراطية في المجتمعات العربية.


المزيد.....




- افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب
- تعليق -غير متوقع- من نجل عادل إمام مخرج مسرحية -بودي جارد- ب ...
- صدر حديثاً رواية -رامي السهام-للكاتب العالمي باولو كويلو
- -البحار مندي وقصص من البحر- تأليف صالح مرسي
- علي معلا... فنان سوري ينحت التاريخ بلحن المستقبل.. صور
- -ساوند كلاود- تطلق خدمة جديدة للدفع للفنانين من خلال المستخد ...
- كورونا يملي على الفن... مسرحية باليه بأبعاد فلسفية
- مشاركة عربية الكبيرة في مهرجان برلين السينمائي الدولي
- فنانة عراقية تثير جدلا حول وفاة شعبان والجريتلي
- أزمة فناني الأطلس المتوسط


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - تعال حبيبي ...أحتضني ...