أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حوار شفاف بيني وبين صديقتي لينا.















المزيد.....

حوار شفاف بيني وبين صديقتي لينا.


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 6467 - 2020 / 1 / 17 - 01:07
المحور: الادب والفن
    



صديقتي العزيزة لينا اقدم لك نفسي
نعم انا احاول ان اكون المثقف بنور ثقافتي.انير الطريق للاخرين:
فلا تنوير بدون حرية تعبير. ولاحرية تعبير دون الحديث النقدي للمحرمات.
انا محمد نضال دروزه. مشهور ب نضال.قارئ ومفكر وكاتب وشاعر.
يساري علماني ديمقراطي.أؤمن بحرية الاعتقاد وحرية التعبير.وحرية الاختيار دون اذية الاخرين. وحرية المرأة. وحرية الاختلاط والمساواه بين الجنسين. وفصل التفكير العلمي عن التفكير الديني. وفصل السياسة عن الدين. والالتزام بثقافة مبادئ حقوق الانسان وثقافة العلوم الانسانية.
نابلس فلسطين. للتواصل الشخصي معي جوال رقم 00972599525375
لينا:اشكرك باحترامك الودي لي.
دمت لي عقلا وفكرا
أنت صديق رائع وأنا لا دينية
أنا:وهل تجاوزت ثقافة العيب والحرام السائدة في المجتمع
لينا:أكيد
أنا:وهل أثرت في صديقاتك حتى كونت جروب
لينا:ربما البعض لكن للاسف الخوف بمنعهم من الافصاح
أنا:ساعديهم وعززي ثقتهم بانفسهم
لينا:أحاول وهم فاهمين وبتحدثون بحرية امامي
أنا:ممتاز
لينا:لكن امام عيلهم والمجتمع مازال الخوف يسيطر عليهم
أنا:ربما التربية على الكبت والحرمان تولد لديهم الخوف
لينا:تماما
أنا:من مجتمع العوانس رجالا ونساءا حتى المتزوجين.
لينا:للاسف كلامك جدا صحيح
لكن لازم يكون في قوة للتغيير والتحرير
أنا:أوجه دعوة للخروج من مستنقعات العنوسة:
هبوا استيقظوا أيها العرب. حرروا عقلية الرجال من قيود الجهل المقدس. وحرروا النساء من الوأد الاجتماعي.وادخلوا ميادين العصر الحديث بعقلية الحرية والتحرر.وعزيمة العمل البناء بارادة التغيير والتقدم والتحديث. في ميادين التحضر. بحرية الانسان المبدع ... لحرية الاعتقاد وحرية التعبير. وحرية المرأة. وحرية الاختلاط بين الجنسين. بين الصبايا والشباب والرجال والنساء. العاشقين للحب وللحياة. ليعانقوا بعضهم البعض ويتمتعوا باعراس الحب. حتى يتحرروا من قيود الكبت والحرمان. ويخرجوا من مستنقعات العنوسة ومآسيها الكبرى. مأسي الجهل والفوضى والهمجية والفساد. ويدخلوا بكل رغبة وحماس وصفاء قلب وعقل. ميادين العلم والعمل لتنمية الاقتصاد الوطني والتجديد والتحديث.
هيا ايها العرب ثوروا وحطموا الابواب وكل القيود. وأدخلواالعصر الحديث. واصنعواعصركم الجديد. وشاركوا في صنع الحضارة حتى لا يصيبكم الفناء.
محمد نضال دروزه
لينا:هل في جرأة لتحقيق ذلك؟
أنا:قالت لي احدى السيدات:عندما يتحرر الرجال نتحرر معهم
لينا:لست ضد الرجل. فهو ابي واخي وزوجي وحببيبي وصديقي. ناله الظلم منه مثله كمثل النساء.هناك فئة من الرجال يريدون ان تتحرر نساؤهم ولكنهم كالمرأة مقيدون بقيود العادات والتقاليد والخوف من التحرر والتغيير.
أنا:وقالت لي احداهن فلنقتدي بهدى شعراوي وتتحرر مجموعات من السيدات بخلع الحجاب.
لينا:لكن اغلب الرجال مقفلين لايريدن الحرية لهم ولا لنسائهم.
غالبا الحرية لا تصلح لمجتمعاتنا المستبدة المغفلة الجاهلة.
فشرف العائلة في عفة المرأة والمحافظة على عنوستها.
أنا:الحرية في مجتمعنا تعني الانفلات والهمجية والفوضى وعدم احترام حرية الاخر.
لان مجتمعنا تربى أبناءها على الكبت والحرمان والخوف والتخويف وجلد الذات والعيب والحرام.فتنشأ أجيال همجية فوضوية.
لينا:لو انه يوجد قانون وحلول منطقية تربوية وتعليمية ونشرثقافة انسانية لن بنحول المجتمع الى فوضى وهمجية.
أنا:اوروبا من حزام العفة للمرأة قبل الثورة الصناعية الى حرية الجنس بعد الثورة الصناعية
لينا:ان هيمنة العادات والتقاليد القمعية المستبدة على عقليات افراد المجتمع الجاهل في مجتمعاتنا الشرقية اقوى من أي محاولة للتحرر والتغيير.
برايك مالحل في مجتمعات الشرق الاوسط المتخلفة.l
أنا:اولا تنمية الاقتصاد الوطني المنتج وزيادة الدخل الفردي وايجاد العمل للجنسين يفتح افاقا جديدة للحريةl
ثانيا دعوة للبدئ في العمل من اجل تغيير الفكر الاجتماعي السائد.
كما يقول:محمد نضال دروزه:
ان ثقافة البداوة الدينية هي العائق الاساس في عدم انتشار ثقافة التمدن في المجتمع العربي. لأن انتماء الانسان الى أي فكر أو عقيدة غير مرتبطة بصيرورة الواقع الاجتماعي المعاش في بيئته الطبيعية يعتبر انتماءً فكرياً وهمياً .حيث يكون الانسان مرهوناً بفكره و سلوكه لهذه العقيدة.معلقاً عقله ووعيه بحبال الوهم ما بين مثال عقيدته الوهمية وارض الواقع.مما يغيب عقله وتفكيره الطبيعي النقدي.ويشله و يقعده هو ومجتمعه عن ارادة العمل الجاد في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية والثقافية.لان هذه الشعوب المتدينة تعيش في معسكرات العنف والاستبداد ومزارع تدجين البشر.وهي عبارة عن قطعان من العبيد المدجنة العوانس. وهذا يؤكد تلازم غياب العقل عن التفكير الطبيعي النقدي المنتج مع غياب الحرية الفردية المدنية المتحررة من قيود ثقافة البداوة القائمة على ثقافة الجهل المقدس وثقافة العيب والحرام والكبت والحرمان.التي تبث جلافة العنوسة وعنفها في المجتمع. والاتكالية التي تشل الارادة. والشائعات والاوهام والخرافات التي تشوش العقل وتخرب الوعي. وتنشرالخوف في العقول وفي النفوس من عقاب الرحمن وعقاب السلطان وغواية الشيطان والخوف من ارهاب المجتمع وثقافة العنف والاستبداد. وهذا نتيجة ثقافة البداوة الدينية المستبدة والمتفشية في المجتمع. وهذه الشعوب تحتاج لمنابر التحرير والتثوير ضد منابر نشر ثقافة التجهيل والتخويف المقدسان. لذلك أدعو الى تحدبث وانسنة وعصرنة مناهج التربية والتعليم وتحريرها من افكار ومفاهيم العيب والحرام والعنف والاستبداد.وتعليم المعرفة العلمية والتفكير العلمي النقدي والثقافة العلمية الانسانية. وادعو أصحاب رؤوس الاموال الوطنيينن العمل على تنمية الاقتصاد الوطني لزيادة الدخل وتحرير المجتمع من بؤس الفقر.كما اطالب جميع مؤسسات المجتمع المدني ان تقيم ندوات حوارية توعوية تبين خطر الاسلام السياسي والتعصب الديني وغير الديني وبضرورة الاقتناع بفصل السياسة عن الدين. واطالب المواطنين الخروج بمسيرات ومهرجانات ترفض ما يفعله حكم الاسلام السياسي وما تفعله داعش والتنظيمات الدينية السياسية المجرمة بحق الشعوب المسالمة. فالمسلمون في جميع البلاد العربية والاسلامية يرددون يوميا عشرات المرات في انفسهم وبين بعضهم البعض:بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم.وارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء. اذن فالدين الاسلامي دين الرحمة والتسامح والتآخي.والمسلمون امة وسطا.ولا رهبانية ولا تعصب ولا قتل في الاسلام.فكيف يصمت المسلمون على ما تفعله داحش ومثيلتها من العصابات الاسلامية من مذابح وسبي ووأد للنساء.وما يفعله الاسلام السياسي من جرائم ضد الانسانية في المجتمعات العربية والاسلامية وفي كل من العراق وسوريا وبعض الدول الاخرى. وأقترح ان تدعو هذه المسيرات الى حرية الاعتقاد وحرية التعبير دون اذية الاخرين وحرية المرأة وحرية الاختلاط بين الجنسين. وتكافح التعصب المذهبي بالمعرفة العلمية والتفكير العلمي النقدي والثقافة العلمية. وثقافة الرحمة والمودة والتسامح بالحوارات الديمقراطية.وتعمل على اقامة دولة الدستور المدني الوطني الديمقراطي وسيادة القانون. لان الدين لله والوطن للجميع. اقترح لتحقيق ذلك هذه الخطوات: اولا تكوين تجمع من العلمانيين الديمقراطيين ثانيا دعوة ااصحاب رؤوس الاموال لتنمية الاقتصاد الوطني. ثالثا انشاء منابر علمانية ديمقراطية لتكافح ضد منابر الرجعية والسلفية. رابعاعمل حوارات لتعزيز الثقافة العلمانية الديمقراطية. خامساعمل ندوات ومحاضرات لنشر الثقافة العلمانية الديمقراطية. سادسا عمل مسرحيات ومهرجانات ومسيرات للترويج للثقافة العلمانية الديمقراطية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحريات الديمفقراطية أساس المجتمع المدني.
- لا ديمقراطية ولا حريات ديمقراطية في المجتمعات العربية.
- ما هي الاسباب التي تجعل المجتمعات العربية تعيد انتاج التخلف ...
- أيها الحبيبان العاشقان لبعضكما.
- كم أنت غريب أيها الحب ...؟!
- القراءة تعطيك اجنحة لتطير .... لماذا نقرأ؟وما هي فوائد القرا ...
- عصبية المرأة تأتي من عدم اشباعها الجنسي الكافي ...
- أهمية وضرورة العناق والقبل والمفاخدة بين الجنسين.
- المغفلون يدعون أن العلمانية الديمقراطية كفر.
- تبدأ حريتك حين تنهي قناعاتك بالجهل المقدس.
- أنا امرأة شرقية نارية وحيوية.
- من ثقافة المجتمع الديني الى ثقافة المجتمع المدني الديمقراطي.
- أعلن ان عيد حبنا في أفراح عرسنا.
- ألمجتمع السوي هو المجتمع ألخالي من العنوسة.
- ان المحجبات هن دواجن الاخوان المسلمين
- ان المحجبات هن دواجن الاخوان المسلمين.
- كوارث السلطتين شبه المدنية او شبه الدينية في المجتمعات المتخ ...
- أهم مفاهيم الفلسفة الماركسية من أجل تحديث المجتمع وتطويره.
- دعوة للبدئ في العمل من اجل تغيير الفكر الاجتماعي السائد.
- ثوروا ايها العرب وحطموا كل القيود.


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حوار شفاف بيني وبين صديقتي لينا.