أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الرافع كمال - ظاهرة العلاج الديني - دراسة و تحليل -.















المزيد.....



ظاهرة العلاج الديني - دراسة و تحليل -.


عبد الرافع كمال

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 17:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ﺍﺣﺪ ﺍﻫﻢ ﺍﻟﻈﻮﺍﻫﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﻠﻤﺤﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻫﻲ ﻇﺎﻫﺮﺓ " ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ " . ﺍﻱ
ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻭ ﺍﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺀ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﺩﻭﺍﺕ ﺩﻳﻨﻴﺔ .
ﻭ ﻟﻌﻞ ﺟﺬﻭﺭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻭ ﻧﺸﻮﺀﻫﺎ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﻈﻬﻮﺭ
ﺍﻻﺩﻳﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻻﺭﺽ .
ﻭ ﺗﺴﻮﺩ ﻭ ﺗﻨﺘﺸﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﺩﻳﺎﻥ
ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ، ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻋﻠﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ
ﻧﺸﺎﻫﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﺒﺸﻴﺔ ، ﻭ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺒﺚ
ﺑﺮﺍﻣﺞ ﻟﻘﺪﻳﺴﻴﻦ ﻭ ﻫﻢ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮﻥ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ
ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ ﺏ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻻﻧﺠﻴﻞ ﻭ ﺍﻟﺘﺮﺍﻧﻴﻢ ﻛﻤﺎ ﻧﺸﺎﻫﺪ
ﺣﺎﻻﺕ ﺑﻜﺎﺀ ﻭ ﺻﺮﺍﺥ ﻓﻲ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺗﻠﻮ ﺍﻟﺘﺮﺍﻧﻴﻢ .
ﻭ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺫﻳﻮﻉ ﻭ ﺷﻴﻮﻉ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻓﻲ
ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﻭ ﺍﻻﺩﻳﺎﻥ ﻭﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﺍﻻ ﺍﻥ ﻣﺤﻮﺭ
ﺩﺭﺍﺳﺘﻨﺎ ﻟﻬﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺣﻮﻝ ﻣﺴﻠﻤﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .
ﺗﺴﻮﺩ ﻫﺬﻩ ﺑﻴﻦ ﻛﻠﺘﻲ ﻓﺮﻭﻉ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺳﻨﺔ ﻭ
ﺷﻴﻌﺔ .
ﻧﺠﺪﻫﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ ﺍﻟﻮﻫﺎﺑﻴﻴﻦ ، ﻭ ﺗﻨﺘﺸﺮ ﺑﺼﻮﺭﺓ
ﺍﻛﺜﺮ ﺣﺪﺓ ﻋﻨﺪ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﺼﻮﻓﺔ ، ﺣﻴﺚ
ﺗﻨﺘﺸﺮ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﺰﻭﺍﻳﺎ ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﻭ
ﻳﺮﺗﺎﺩ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻴﺮﺍﻥ ﻭ ﺍﻻﺗﺒﺎﻉ .
ﻭ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺨﻮﺽ ﻓﻲ ﺧﻀﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻧﻮﺩ ﺍﻻﺷﺎﺭﺓ
ﺍﻟﻲ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺣﻮﻝ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ،
ﺍﻟﻄﺐ ﻫﻮ ﻋﻠﻢ ﻣﺎﺩﻱ ، ﻻ ﻳﻠﺘﻔﺖ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺎﺕ ﻭ
ﺍﻻﻣﻮﺭ ﺍﻟﻤﺎﻭﺭﺍﺋﻴﺔ " ﻣﻴﺘﺎﻓﻴﺰﻳﻘﻴﺎ "
ﺗﻨﻘﺴﻢ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﻃﺒﻴﺎ ﺍﻟﻲ ﻗﺴﻤﻴﻦ ﺍﺛﻨﻴﻦ
* ﺍﻣﺮﺍﺽ ﻋﻀﻮﻳﺔ :
ﻭ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺷﻜﻞ ﺍﺻﺎﺑﺔ ﻓﻴﺰﻳﺎﺋﻴﺔ ﻝ ﺍﺣﺪ ﺍﻋﻀﺎﺀ ﺍﻭ
ﺍﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﻭ ﺗﻨﺒﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻋﺮﺍﺽ ﻣﺎﺩﻳﺔ ، ﻭ
ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺪﺭﺳﻪ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﻌﻀﻮﻱ
* ﺍﻣﺮﺍﺽ ﻧﻔﺴﻴﺔ :
ﻭ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎ ، ﻭ ﻟﻜﻦ ﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ
ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﻭ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﻭ ﻳﺴﻤﻲ ﺍﻟﻄﺐ
ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺪﺭﺳﻪ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ
.
ﻭ ﺗﻨﻘﺴﻢ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﺍﻟﻲ ﻗﺴﻤﻴﻦ ،
*ﺍﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻌﺼﺎﺏ :
ﻭ ﻳﻜﻮﻥ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭﺍﻋﻴﺎ ﺑﺬﺍﺗﻪ ﻭ ﻗﺎﺩﺭﺍ ﻋﻠﻲ
ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻴﻬﺎ . ﻛﺎﻟﻮﺳﻮﺳﺔ ﺍﻟﻘﻬﺮﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﻘﻠﻖ ﻭ
ﺍﻻﻛﺘﺌﺎﺏ .
* ﺍﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺬﻫﺎﻥ :
ﻭ ﻳﻔﻘﺪ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺑﺬﺍﺗﻪ ﻭ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ
ﻋﻠﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻛﺎﻟﺠﻨﻮﻥ ﻣﺜﻼ
.
ﻭ ﻗﺒﻴﻞ ﺍﻳﺮﺍﺩ ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﺣﻮﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ
ﻧﻮﺩ ﺭﺳﻢ ﺻﻮﺭﺓ ﻧﻮﺿﺢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ
ﺣﺘﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻛﺜﺮ ﺟﻼﺀ ﻟﻠﻘﺮﺍﺀ .
ﻳﺮﻱ ﺍﻧﺼﺎﺭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﺍﻥ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﻓﺌﺎﺕ
ﻣﺮﺿﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻳﻌﺠﺰ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ
ﻣﻌﻬﺎ ﻭ ﻫﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺪﺩﻭﻧﻬﺎ
* ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﺤﺴﺪ :
ﻭ ﻫﻤﺎ ﻣﻔﻬﻮﻣﻴﻦ ﺭﺍﺋﺠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭ
ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻻﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻻﺫﻱ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻱ ﻟﺸﺨﺺ ﻣﺎ
ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺍﻟﺘﻔﻜﺮ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﻪ ﺍﻭ ﻧﻌﻤﻪ .
* ﺍﻟﻤﺲ :
ﺍﻱ ﺗﻠﺒﺲ ﺍﻟﺠﻨﻲ ﺑﺎﻻﻧﺴﻲ .
* ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭ ﺍﻟﻌﻤﻞ :
ﻭ ﻳﻌﻨﻲ ﺍﻳﺬﺍﺀ ﺍﻻﺧﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﺠﻦ ﻭ
ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻭﺭﺍﺀ .
.
ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻣﻦ ﺩﻳﻦ ﻝ ﺍﺧﺮ ﻭ ﻣﻦ
ﺩﻭﻟﺔ ﻝ ﺍﺧﺮﻱ ﺑﻞ ﻭ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻝ ﺍﺧﺮﻱ ﺍﻻ ﺍﻥ
ﺍﻫﻢ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺮﺍﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻫﻲ
* ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ :
ﻭ ﺗﻜﻮﻥ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻗﻌﺎﺩ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺗﻼﻭﺓ ﺍﻳﺎﺕ ﻗﺮﺍﻧﻴﺔ
ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭ ﺍﻟﻤﺲ ﺍﻣﺎﻣﻪ
* ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﺏ :
ﻭ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻨﺢ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻣﺸﺮﻭﺏ ﻓﻲ ﺍﻧﺎﺀ
ﻟﻜﻲ ﻳﺸﺮﺑﻪ ﺍﻭ ﻳﺴﺘﺤﻢ ﺑﻪ ﻭ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﺏ
ﻓﻲ ﺍﻏﻠﺐ ﺍﻻﺣﺎﻳﻴﻦ ﻣﺰﻳﺞ ﻣﻦ ﺣﺒﺮ ﺍﻟﻮﺍﺡ ﺧﻂ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﻗﺮﺍﻥ ﺍﻭ ﻣﺎﺀ ﻭﺿﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻭﺭﺍﻕ ﻝ ﺍﻳﺎﺕ ﻗﺮﺍﻧﻴﺔ .
* ﺍﻟﺒﺨﺮﺍﺕ :
ﻭ ﻫﻲ ﻭﺭﻗﺔ ﺧﻂ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻣﺎ ﺭﻣﻮﺯ ﻣﺒﻬﻤﺔ ﺍﻭ ﺍﻳﺎﺕ
ﻗﺮﺍﻧﻴﺔ ﺍﻭ ﺍﺳﻤﺎﺀ ﻣﻘﺪﺳﺔ ﺗﻌﻄﻲ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻭ ﻳﻀﻌﻬﺎ
ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻭ ﻳﻐﻄﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻘﻤﺎﺵ ﻭ ﻳﺴﺘﻨﺸﻖ
ﺍﻟﺪﺧﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺼﺪﺭ ﻣﻨﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺑﻐﺮﺽ ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ .
* ﻣﻮﺍﺩ ﻋﻼﺟﻴﺔ :
ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻮﺍﺩ ﻋﻼﺟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﺍﻣﺎ ﻣﺴﺤﻮﻗﺔ ﺍﻭ
ﺻﻠﺒﺔ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﺎﻭﻟﻬﺎ ﺍﻣﺎ ﺑﺎﻟﻔﻢ ﺍﻭ ﺑﺎﻟﻤﺴﺢ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺠﻠﺪ .
.
ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﻛﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻼﺝ
ﺍﻟﻄﺒﻲ ﻛﺬﺑﺎﺑﻴﻚ ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ ﻭ ﻏﺤﺮﻑ ﺍﻻﻧﺘﻈﺎﺭ ﻭ ﻏﺮﻑ
ﻟﻠﻌﻼﺝ ﻭ ﻏﺮﻑ ﻟﻠﻤﺒﻴﺖ . ﺍﻟﺦ .
.
ﺳﻮﻑ ﺑﺘﻠﺨﻴﺺ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺍﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﺘﻲ
ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺘﺴﺠﻴﻠﻬﺎ ﺣﻴﺎﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻧﻠﺨﺼﻬﺎ ﻓﻲ
ﺍﻻﺗﻲ :
.
-1 ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﻭ ﺍﻟﻤﺪﺍﻭﻳﻦ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﻴﻦ ﻻ
ﻳﻤﻴﺰﻭﻥ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻟﺠﻬﺎ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻄﺐ ﻭ
ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮﻧﻬﺎ ﻫﻢ ﻓﻬﻨﺎﻟﻚ ﺍﻣﺮﺍﺽ
ﻫﻲ ﻣﻦ ﺍﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺕ ﺍﻻﻃﺒﺎﺀ ﻛﺎﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻭ
ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭ ﻳﻜﻮﻥ ﺳﺒﺒﻬﺎ ﻓﻴﺰﻳﺎﺋﻲ ﻣﺎﺩﻱ ، ﻭ ﻻ ﺗﻌﺎﻟﺞ
ﺍﻻ ﺑﻮﺍﺳﻄﻪ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ، ﻓﺎﻟﻤﺪﺍﻭﻳﻴﻦ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﻴﻦ ﻻ
ﻳﺤﺼﺮﻭﻥ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﻋﻼﺟﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ
ﺳﺎﺑﻘﺎ ﺑﻞ ﻳﻮﺳﻌﻮﻥ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﻋﻼﺟﻬﻢ ﻟﻴﺸﻤﻞ ﻛﻞ
ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ
.
* ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺿﻲ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻢ ﺍﺧﻀﺎﻋﻬﻢ ﻟﻠﻌﻼﺡ
ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻳﻜﻮﻧﻮﻥ ﻣﺼﺎﺑﻴﻦ ﺏ ﺍﻣﺮﺍﺽ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﻣﻦ
ﺍﺧﺘﺼﺎﺹ ﺍﻻﻃﺒﺎﺀ ﻓﻘﻂ ، ﻭ ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﺣﺎﻻﺕ ﻭ
ﺍﺿﻄﺮﺍﺑﺎﺕ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺍﻭ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﺗﺮﺟﻊ ﻓﻲ ﺍﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﺍﻟﻲ
ﺍﺧﺘﻼﻝ ﻓﻲ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ﻭ ﺍﻻﻋﺼﺎﺏ ، ﺍﻭ ﻭ ﻋﻼﺟﻬﺎ
ﻻ ﻳﺘﺎﺗﻲ ﺍﻻ ﺏ ﺍﺳﺎﻟﻴﺐ ﻃﺒﻴﺔ ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻳﻘﺘﻀﻴﻪ
ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ ، ﻭ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﺭﻳﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻮﺗﺮﻫﺎ ﻭ ﺍﺿﻄﺮﺍﺑﻬﺎ ﻻﻥ ﺫﻟﻚ
ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺗﺠﺎﻫﻞ ﻝ ﺍﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻭ ﻣﺎ
ﻳﻘﺘﻀﻴﻪ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﻟﻔﺘﺮﺍﺕ ﻃﻮﻳﻠﺔ .
.
* ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﻻ ﻳﻀﻌﻮﻥ ﺿﻤﻦ ﺍﻭﻟﻮﻳﺎﺗﻬﻢ ﺗﺸﺨﻴﺺ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺑﻐﺮﺽ ﺍﺻﺪﺍﺭ ﺍﻻﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ
ﻋﻠﻲ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼﻴﺒﻬﻢ ، ﻭ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﺍﺫﺍ
ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻲ ﺍﻣﺮﺍﺽ ﺷﻴﻮﺥ ﺍﻡ ﺍﻣﺮﺍﺽ ﺍﻃﺒﺎﺀ ، ﻭ ﻓﻲ
ﺣﻴﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺍﻣﺮﺍﺽ ﺍﻃﺒﺎﺀ ﻫﻞ ﻫﻲ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﺍﻡ ﻧﻔﺴﻴﺔ
، ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺮﻫﻘﻮﻥ ﺍﻧﻔﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﺳﺒﺎﺏ ﻫﺬﻩ
ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﻓﻲ ﻣﺎ ﺍﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﺰﻳﺎﺋﻴﺔ ﻣﺎﺩﻳﺔ ﺍﻡ
ﻣﺎﻭﺭﺍﺋﻴﺔ " ﻣﻴﺘﺎﻓﻴﺰﻳﻘﻴﺔ "
.
* ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ
ﻛﺎﻟﻌﻴﻦ ﻭ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭ ﺍﻟﻤﺲ ..ﺍﻟﺦ ﻫﻲ ﺍﻣﺮﺍﺽ
ﻓﻀﻔﺎﺿﺔ ﻭ ﻟﻢ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﺑﻌﻤﻞ ﺣﺼﺮ ﺩﻗﻴﻖ
ﻟﻼﻋﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﺼﺎﺏ ، ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎﻟﻚ
ﻣﺤﺪﺩﺍﺕ ﻭ ﺳﻤﺎﺕ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻧﺤﺪﺩ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺍﻥ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻣﻌﻴﻮﻥ ﺍﻭ ﻣﻤﺴﻮﺱ ﺍﻭ ﻣﺼﺎﺏ ﺏ ﺍﺣﺪ
ﺍﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ .
ﻭ ﻳﻮﺻﻢ ﺑﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺿﻲ ﺍﻟﻤﺮﺗﺎﺩﻳﻦ ﻟﻌﻴﺎﺩﺓ
ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﻭ ﻳﺨﺒﺮﻫﻢ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻤﺪﺍﻭﻱ ﺏ ﺍﻥ ﻟﺪﻳﻬﻢ
ﻋﺎﺭﺽ ﺍﻭ ﻋﻴﻦ ﺍﻭ ﻣﺲ ..ﺍﻟﺦ .
ﻭ ﻓﻲ ﺍﻏﻠﺐ ﺍﻻﺣﻴﺎﻥ ﺗﻄﻠﻖ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﺣﺘﻤﺎﻻﺕ ﺟﺬﺍﻓﺎ ،
ﺩﻭﻥ ﺍﻻﻃﻼﻉ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻌﻠﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻭ
ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻨﻬﺎ .
.
*
ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺘﺴﺮﻋﺔ ﺑﺪﻭﻥ ﻋﻤﻠﻴﺔ
ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻋﻠﻤﻲ ﻟﻜﺸﻒ ﺍﻟﻌﻠﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺽ ، ﺍﺫ
ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻭ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﻭ ﺩﻭﻥ ﻣﻌﺮﻓﺔ
ﺍﻟﻤﺮﺽ ﺍﺻﻼ ﺍﻭ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻋﻠﺘﻪ ، ﻭ ﺍﺣﺪﺍﺙ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﺤﺺ
ﻋﻠﻴﻪ .
.
* ﻳﺘﻢ ﺟﻤﻊ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﻃﺎﺋﻠﺔ ﻭ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﺩﻳﺔ ﺑﺎﻫﻈﺔ ﻣﻦ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻓﻲ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻭ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻭ ﻫﻮ ﻣﺎ
ﻳﺴﻤﻮﻧﻪ ﺏ " ﺍﻟﺒﻴﺎﺽ " .
ﻭ ﻓﻲ ﺍﻏﻠﺐ ﺍﻻﺣﻴﺎﻥ ﺗﺆﺧﺬ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﻣﻮﺍﻝ ﺑﻌﺪ
ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻇﻨﻲ ﻟﻠﻤﺮﺽ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻨﻪ ﻭ
ﻋﻦ ﻋﻼﺟﻪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ، ﻣﻤﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﺷﺒﻪ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ
ﺧﺪﺍﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻭ ﻫﺪﺭ ﻭ ﻧﻬﺐ ﻝ ﺍﻣﻮﺍﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻣﻮﺭ
ﻻ ﻃﺎﺋﻠﺔ ﻣﻨﻬﺎ .
ﻭ ﻗﺪ ﺟﻨﻲ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻛﻢ ﻫﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﺍﻻﻣﻮﺍﻝ
ﺍﻟﻄﺎﺋﻠﺔ ﻭ ﺑﻨﻮﺍ ﺍﻟﻘﺼﻮﺭ ﻭ ﻋﺒﻮﺍ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﻭ ﺍﺻﺒﺢ
ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭ ﺍﻻﺳﺘﻐﻔﺎﻝ ﻣﺼﺪﺭﺍ ﻟﻠﺮﺯﻕ ﻭ ﺍﻟﺪﺧﻞ
.
.
* ﻳﻌﻤﻞ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻭﻥ ﻣﻦ ﻗﺎﺩﺓ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻲ
ﺍﺳﺘﻐﻔﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭ ﺍﺳﺘﺤﻤﺎﺭﻫﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ
ﺟﻬﻠﻬﻢ ﺍﻟﻤﻔﺮﻁ ﻭ ﻫﻮﺳﻬﻢ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﺑﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻭﺭﺍﺀ "
ﺍﻟﻤﻴﺘﺎﻓﻴﺰﻳﻘﻴﺎ " ﻭ ﺗﺼﺪﻳﻘﻬﻢ ﻟﻼﺳﺎﻃﻴﺮ ﻭ ﺍﻟﺨﺬﻋﺒﻼﺕ
ﻓﻴﻌﻤﻠﻮﺍ ﻋﻠﻲ ﺍﺫﻛﺎﺀ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ
ﺑﺎﻥ ﺍﻟﻌﻮﺍﺭﺽ ﻭ ﺍﻟﻤﺮﺩﺓ ﻭ ﺍﻻﺭﻭﺍﺡ ﺍﻟﺸﺮﻳﺮﺓ ﺗﻼﺣﻘﻬﻢ
ﻭ ﺍﻥ ﻗﻬﺮﻫﺎ ﻭﺍﺟﺐ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻌﺎﻃﻲ ﺍﻟﻌﻼﺟﺎﺕ
ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ .
.
* ﺍﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻠﻮﻡ ﺍﻟﺠﺰﺍﻑ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭ ﺗﺎﻧﻴﺒﻪ ﻓﻲ
ﺣﻴﻦ ﺍﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﺰﻭﻝ ﺍﻋﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤﺮﺽ ، ﻓﻴﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ
ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﻴﺮ ﻓﻲ ﻓﻌﻞ ﺍﻻﺳﺘﻐﻔﺎﺭ ﻭ ﺗﺮﺩﻳﺪ ﺍﻻﺫﻛﺎﺭ ﻭ
ﺍﻻﻭﺭﺍﺩ ﻭ ﺍﻛﺜﺎﺭ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭ ﺍﺗﻘﺎﻥ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻌﻼﺝ .
ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﻘﺎﺀ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﻋﺒﺎﺀ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺗﺤﻤﻴﻠﻪ
ﺍﻟﻤﺴﺆﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻓﺸﻠﺖ ﺍﻟﻌﻼﺟﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ
ﺍﺷﻔﺎﺀ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ،
ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻓﺸﻠﻬﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﺑﺎﻻﺳﺒﺎﺏ
ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺽ ﻭ ﺍﺗﺒﺎﻉ ﺍﻻﺳﺎﻟﻴﺐ
ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺽ .
.
* ﻳﺘﻢ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺘﺎﻧﻴﺐ ﻭ ﺍﻟﺘﻘﺮﻳﻊ ﺑﻞ ﺍﻟﺘﻜﻔﻴﺮ ﺿﺪ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺍﺷﺘﻜﻲ ﻣﻦ ﺍﺫﺩﻳﺎﺩ ﺍﻻﻟﻢ ، ﺍﻭ
ﺍﻋﻠﻦ ﺗﺒﺮﻣﻪ ﻣﻦ ﻋﺪﻡ ﺗﺤﺴﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ ، ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺻﻒ
ﺑﻀﻌﻒ ﺍﻻﻳﻤﺎﻥ ﻭ ﺍﻟﺨﻀﻮﻉ ﻟﻠﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭ ﻳﺆﻣﺮ
ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺑﺎﻟﺘﺨﻠﻲ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻣﺮ ﻭ ﻳﺰﺟﺮ ﺑﺸﺪﺓ .
.
* ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺪﺭﺍﺕ
ﺍﻟﺸﻔﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺸﻴﻮﺥ ﻭ ﻝ ﺍﺩﻭﻳﺘﻬﻢ ﻳﺘﻢ ﻭﺻﻤﻪ ﺑﺎﻟﻔﺴﻮﻕ
ﻭ ﺍﻟﻌﺼﻴﺎﻥ ﻭ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻭ ﺍﻟﺘﻤﺮﺩ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭ ﺍﻟﺰﻧﺪﻗﺔ
.
.
* ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻥ ﺗﺴﻮﺀ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺮﺿﻲ ﺍﻟﻨﻔﺴﺎﻧﻴﻮﻥ ﻭ
ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﻮﻥ ﻛﻨﺘﺎﺝ ﻟﺘﺠﺎﻫﻞ ﺍﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻭ
ﻣﻘﺘﻀﻴﺎﺕ ﻋﻼﺟﻬﺎ ، ﻣﻤﺎ ﻳﺆﺩﻱ ﺍﻟﻲ ﺗﺎﺯﻡ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﻭ
ﺗﻄﻮﺭﻫﺎ ﺍﻟﻲ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﺍﻛﺒﺮ ﻛﺎﻟﻌﺎﻫﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﻳﻤﺔ ﺍﻭ
ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻛﻨﺘﺎﺝ ﻟﺘﺠﺎﻫﻞ ﺍﻟﻌﻼﺝ .
* ﻛﻨﺘﺎﺡ ﻟﺘﻔﺸﻲ ﻭ ﺗﺤﻨﻴﻂ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﺗﺴﻮﺩ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﻣﺎ
ﺗﺴﻤﻲ ﺑﺎﻟﺤﻴﺮﺍﻥ ﻭ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺘﺤﺰﺏ ﻟﻠﻤﺪﺍﻭﻱ
ﻭ ﻳﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻭﺍﻣﺮﻩ ﻭ ﻧﻮﺍﻫﻴﻪ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻣﻄﻠﻘﺔ ﻭ
ﻳﻄﻴﻌﻬﺎ ﺑﺴﺬﺍﺟﺔ ﻭ ﺑﻐﺒﺎﺀ ﻣﻄﻠﻖ .
.
* ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺮﻫﻖ ﻭ ﺿﺎﺭ ﻭ ﻏﻴﺮ
ﻣﺠﺪﻱ ﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻭ ﻗﺪ
ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﻴﺎﻥ ﻓﻲ ﻋﺎﻫﺎﺕ
ﻣﺴﺘﺪﻳﻤﺔ .
ﻭ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺷﻜﻞ ﻣﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﻻﻋﻘﻼﻧﻴﺔ
" ﺍﻟﺒﺨﺮﺍﺕ " ﻣﺜﻼ ﻭ ﻫﻲ ﺍﻭﺭﺍﻕ ﻳﻜﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺭﻣﻮﺯ
ﺍﻭ ﺍﻳﺎﺕ ﺩﻳﻨﻴﺔ ﻭ ﻳﺘﻢ ﺣﺮﻗﻬﺎ ﻭ ﺍﺳﺘﻨﺸﺎﻕ ﺩﺧﺎﻧﻬﺎ ،
ﺗﻌﺪ ﺳﻠﻮﻙ ﻋﻼﺟﻲ ﻏﻴﺮ ﻋﻠﻤﻲ ﻓﺎﻟﺪﺧﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺨﺮﺝ
ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ ﻗﺪ ﻳﺤﻮﻱ ﻏﺎﺯﺍﺕ ﺳﺎﻣﺔ ﻙ ﻏﺎﺯ ﺍﻭﻝ
ﺍﻭﻛﺴﻴﺪ ﺍﻟﻜﺮﺑﻮﻥ ﻭ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ
ﺍﻟﺘﻨﻔﺴﻲ .
ﺍﻣﺎ " ﺍﻟﻤﺤﺎﻳﺎﺕ " ﻣﺜﻼ ، ﻭ ﻫﻲ ﺍﺭﻭﺍﻕ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﺭﻣﻮﺯ ﻭ ﺍﻳﺎﺕ ﻣﻘﺪﺳﺔ ﻳﺘﻢ ﺑﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭ ﺷﺮﺍﺑﻬﺎ
ﺍﻭ ﺍﻻﺳﺘﺤﻤﺎﻡ ﺑﻬﺎ ﻭ ﻫﻲ ﺍﻳﻀﺎ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ
ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻼﺡ .
ﻓﻠﻮ ﺗﻔﻜﺮﻧﺎ ﻣﻨﻄﻘﻴﺎ ،
ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺪﺧﺎﻥ ﺍﻭ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻭﺭﺍﻕ ﺍﻥ ﺗﺸﻔﻲ ﺍﻣﺮﺍﺽ
ﺫﺍﺕ ﺳﺒﺐ ﻓﻴﺰﻳﺎﺋﻲ ﻣﺎﺩﻱ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻠﺔ
ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﻭ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺤﻠﻬﺎ ؟؟.
ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻥ ﺗﺆﺛﺮ ﻓﻲ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ
ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ؟؟
ﻟﻢ ﻳﺜﺒﺖ ﻣﻨﻄﻘﻴﺎ ﺍﻭ ﻋﻠﻤﻴﺎ ﺣﺪﻭﺙ ﺫﻟﻚ ﻗﻂ ؟؟ .
ﺑﻞ ﻧﺘﺴﺎﺀﻝ
ﻃﺎﻟﻤﺎ ﺍﻥ ﺍﻟﺘﻼﻭﺓ ﻭ ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﺷﻔﺎﺋﻴﺔ
ﻟﺤﺎﻻﺕ ﻋﻀﻮﻳﺔ ؟؟
ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ ﻳﻘﻮﻣﻮﺍ ﺑﻌﻼﺝ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺼﻴﺔ ﻭ
ﺍﻟﻤﺰﻣﻨﺔ ﻛﺎﻟﺴﻜﺮﻱ ﻭ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﻭ ﺍﻻﻳﺪﺯ ﺯ
ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ؟؟
ﻓﺤﺴﺐ ﻗﻨﺎﻋﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺮﺍﺳﺨﺔ ﺍﻥ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻟﺞ
ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺍﻻﻃﺒﺎﺀ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻥ ﺗﺆﺛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ
ﺍﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻧﻬﺎﺉ ﻻﻥ ﺍﻟﺘﻼﻭﺓ ﻭ ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﺮﻙ ﺍﺛﺎﺭﺍ
ﻣﺎﺩﻳﺔ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻤﻦ ﺍﻟﻌﻠﺔ ﻭ ﺳﺒﺒﻬﺎ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ، ﻭ ﻻ
ﻳﻤﻜﻦ ﺍﺻﻼ ﺛﺒﻮﺕ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻤﻴﺎ .
ﺍﻣﺎ ﺍﻟﻌﻼﺟﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻬﺎ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻛﺎﻟﻤﺴﺎﺣﻴﻖ ﻭ
ﺍﻻﻋﺸﺎﺏ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﻴﺎﻥ ﻗﺪ ﺗﻜﻮﻥ ﻏﻴﺮ ﻣﺠﺪﻳﺔ
ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﻗﺪ ﻳﺼﺮﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻣﻮﺍﻝ ﺑﺎﻫﻈﺔ ،ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺗﺆﺛﺮ
ﺳﻠﺒﺎ ﻋﻠﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻻﻟﻢ .
.
* ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺼﺤﻮﺑﺎ ﺑﻤﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﻫﻤﺠﻴﺔ
ﻻ ﺍﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﻛﺨﻨﻖ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭ
ﻋﺼﺮﻩ ﻭ ﺿﺮﺑﻪ ﺑﺎﻟﺴﻮﻁ ﻭ ﺍﻟﺒﺼﻖ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻬﻪ ﻭ ﺷﺪ
ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭ ﺗﻘﻴﻴﺪﻩ .
.
* ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﻴﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﺿﻲ ﻭ ﻣﺮﺍﻓﻴﻘﻬﻢ ﻗﺪ
ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﻴﺎﻥ ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮﺭﺓ
ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ ﻓﻤﻜﺎﻥ ﻣﺒﻴﺖ ﺍﻟﻤﺮﺿﻲ ﻭ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻘﻴﻦ ﻗﺪ
ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺘﺴﺦ ﻭ ﺳﻴﺊ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﻭ ﻣﻜﺘﻆ ﺑﺎﻻﻭﺳﺎﺥ ﻭ
ﻫﺬﺍ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﻣﺮﺩﻭﺩ ﺳﻠﺒﻲ ﻋﻠﻲ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ
.
.
* ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﻭ ﺍﻟﻤﺪﺍﻭﻳﻦ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻧﻮﺍ
ﻋﺼﺒﻴﻴﻦ ﻭ ﺷﺪﻳﺪﻱ ﺍﻟﺘﻮﺗﺮ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬﻢ ﻟﻠﻤﺮﺿﻲ
ﻭ ﻟﻤﺮﺍﻓﻘﻴﻬﻢ ...
ﻣﺎ ﺳﺒﻖ ﺫﻛﺮﻩ ﻫﻮ ﺗﻠﺨﻴﺺ ﻟﻤﻼﺣﻈﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﺣﻮﻝ
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ .
ﻭ ﻓﻲ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩﻱ ﺍﻥ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻧﺸﻮﺀ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ
ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻲ ﻳﺮﺟﻊ ﺍﻟﻲ ﺍﺭﺑﻊ ﺍﺳﺒﺎﺏ ﻧﻠﺨﺼﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﻲ
:
.
* ﺍﻟﺠﻬﻞ ﺍﻟﻤﻔﺮﻁ :
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﺔ ﻳﺴﻮﺩ ﺍﻟﺠﻬﻞ
ﺍﻟﻤﻔﺮﻁ ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺨﻔﺾ ﻋﻨﺼﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ .
.
* ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ ﺍﻟﺘﺜﻘﻴﻒ ﺍﻟﻄﺒﻲ :
ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻭﺳﻄﻴﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺏ
ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﺑﻌﻠﻢ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ ﻭ
ﺍﻗﺴﺎﻣﻬﺎ ﻭ ﺍﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﻭ ﻋﻠﻠﻬﺎ ﻭ ﻣﻘﺘﻀﻴﺎﺕ ﻋﻼﺟﻬﺎ .
.
* ﺍﻟﻜﺴﺐ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ :
ﻟﺪﻱ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﺭﻏﺒﺔ ﻋﺎﺭﻣﺔ ﻓﻲ ﺟﻤﻊ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭ ﻳﻜﻮﻥ
ﺫﻟﻚ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻻﺳﺘﻐﻔﺎﻝ ﻭ ﺍﻻﺳﺘﺤﻤﺎﺭ ﻟﺰﻭﺍﺭﻫﻢ ﻭ
ﻣﺮﺗﺎﺩﻳﻬﻢ .
.
* ﺍﻟﻤﺸﻜﻞ ﺍﻟﻄﺒﻲ :
ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺍﻥ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻄﺐ ﻋﻠﻢ ﻣﺘﻄﻮﺭ ﺍﻻ ﺍﻥ
ﺍﺧﻘﺎﻗﺎﺕ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻻﻃﺒﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ
ﻭ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﺍﺳﻬﻢ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻓﻲ ﻧﺸﻮﺀ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ، ﻭ
ﺍﻋﻄﺎﺀ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ ﺛﻐﺮﺓ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻧﻔﺴﻬﻢ ﻛﺒﺪﻳﻞ .
.
* ﻫﻮﺱ ﺍﻟﻤﺎﻭﺭﺍﺋﻴﺎﺕ :
ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻲ ﻋﻘﻮﻝ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻳﻦ ﻓﻜﺮﺓ ﺗﺴﻠﻂ ﺍﻟﺠﻦ ﻭ
ﺗﺎﺛﻴﺮﻫﻢ ﻋﻠﻲ .ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﻨﺴﺒﻮﻥ ﺍﻻﻣﺮﺍﺽ
ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻠﺠﻦ ﻭ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺎﻭﺭﺍﺋﻲ .
.
* ﺍﻟﻤﻘﻮﻻﺕ ﺍﻟﺮﺍﺋﺠﺔ :
ﺗﺴﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻘﻮﻻﺕ ﺭﺍﺋﺤﺔ
ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻣﺜﻞ ﻣﻘﻮﻟﺔ " ﻣﻦ ﻻ ﻳﺸﻔﻪ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﻓﻼ
ﺷﻔﺎﺀ ﻟﻪ " .
ﻭ ﻣﻘﻮﻟﺔ " ﻻ ﺷﻔﺎﺀ ﺍﻻ ﺑﺎﻟﻘﺮﺍﻥ " .
ﻭ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﻘﻮﻻﺕ ﻏﻴﺮ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺍﺻﻼ ، ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺣﺪﺓ ﻭ
ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ .

--- ---- ------




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,010,262,042
- ردا علي المدعو - طارق عنتر -.
- الحركة الشعوبية في السودان
- جدلية الهامش و المركز في الميزان
- فيلم - الراعي و النساء - و قضية الرغبات المتوحشة
- خمس عادات سلبية مرتبطة بالقبيلة في المجتمع العربي
- عرب السودان و أزمة الهوية
- عادة البطان عند عرب السودان
- # فهرس كتاب - طريق الخلاص العربي -.
- # كتاب - طريق الخلاص العربي -.# خاتمة - مقترحات حول الخلاص ا ...
- # كتاب - طريق الخلاص العربي - . # الفصل الثالث - سؤال الخروج ...
- كتاب - طريق الخلاص العربي - . #الفصل الثالث - سؤال الخروج من ...
- # كتاب - طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثالث - سؤال الخروج ...
- # كتاب -طريق الخلاص العربي - . # الفصل الثاني - سؤال الازمة ...
- # كتاب - طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤال الازمة ...
- # كتاب -طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤال الازمة ا ...
- # كتاب - طريق الخلاص العربي - .# الفصل الثاني - سؤل الازمة ا ...
- # كتاب -طريق الخلاص العربي - ...# الفصل الاول - سؤال ماهية ا ...
- # كتاب - طريق الخلاص العربي - . # تمهيد :-
- قراءة نقدية في أيدولوجيا تيار المستقبل السوداني
- عبد الرافع كمال ..كاتب بلا قراء .


المزيد.....




- بعد تداول فيديو طرد زوار عرب من المسجد الأقصى.. رئيس الحكومة ...
- السيد الحوثي: التكفيريون هم صناعة أمريكية غربية
- السيد عبدالملك الحوثي: فرنسا والغرب يسيئون للإسلام والرسول ا ...
- السيد عبدالملك الحوثي: التكفيريون مدعومون من أمريكا وفرنسا و ...
- عقب حادثة مقتل المدرس.. الداخلية الفرنسية تستهدف الجمعيات ال ...
- بايدن أم ترامب... لمن يصوت يهود أمريكا؟
- المصلون والمعتمرون يواصلون التوافد إلى المسجد الحرام وسط إجر ...
- إستطلاع: اليهود أمريكا سيصوتون بأغلبية ساحقة لجو بايدن ضد تر ...
- حياة -الأخرس- على المحك في سجن إسرائيلي!
- بالفيديو.. أعضاء الوفد الإسرائيلي يؤدون الصلاة في المعبد الي ...


المزيد.....

- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله
- نغمات الروح / راندا شوقي الحمامصي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الرافع كمال - ظاهرة العلاج الديني - دراسة و تحليل -.