أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 18 - موسى .. كيف تلقى التوراة ؟!















المزيد.....

18 - موسى .. كيف تلقى التوراة ؟!


ابراهيم الجندي
صحفي و باحث في القرآن

(Ibrahim Elgendy)


الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 11:01
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الحلقة الثامنة عشرة : الأعراف 138 - 147

(138) وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ
1- المعنى: بعد أن أهلكنا فرعون وقومه ( قبط مصر) ، عبرنا بموسى وقومه (بني اسرائيل) البحر، فمرّوا في طريقهم على أناس يعبدون الأصنام ، فقالوا لموسى اجعل لنا صنما كهذا نعظّمه ونتقرّب به إلى الله ، فقال لهم أنتم تجهلون من هو الله
معالم التنزيل .. البغوي
2- التنويه :
A- وجاوزنا : القول لله .. ( بضمير المخاطب )
B - قالوا .. قال : بني إسرائيل وموسى .. والنقل لله

(139) إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
1- المعنى: الاية معطوفة على ما قبلها ، والتقدير وقال موسى لبني إسرائيل .. ان هؤلاء الذين يعبدون الأصنام سيهلكون ، لأن عبادتهم باطلة وسوف يعذبون بفعلهم يوم القيامة
جامع البيان في تفسير القرآن .. الطبري
2- التنويه : القول لموسي .. النقل لله

(140) قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِيكُمْ إِلَهًا وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ
1- المعني : موسى يقول لبني اسرائيل .. هل أجعل لكم إلها تعبدونه من دون الله وهو الذي فضلكم على جميع الخلق
جامع البيان في تفسير القرآن .. الطبري
2- القول لموسى .. النقل لله

(141) وَإِذْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ
1- المعنى : الله يقول لبني إسرائيل ( أيام موسى - وقيل - أيام محمد) .. لقد أنجيناكم من الوليد مصعب بن الريان ( فرعون مصر)، ومن قومه القبط ، الذين كانوا يستعبدونكم ويمتهنوا كرامتكم ، يقتلون أبناءكم ويتركون نسائكم أحياء
وسبب اضطهاد فرعون لبني إسرائيل أنه رأى في المنام ناراً قادمة من بيت المقدس أحرقت الاقباط دون بني إسرائيل
ففسره له الكهنة .. بأن غلاما سيولد في بني إسرائيل وعلى يده سيزول ملكك ، فأمر بقتل جميع مواليدهم ، فقتل 12 ألفا من بني إسرائيل (وقيل ) 90 ألفا ، وفي ( ذلكم) .. تعود على العذاب ( وقيل ) تعود على أنجيناكم
معالم التنزيل .. البغوي
2- السؤال : كيف يبتلي الله بني إسرائيل ثم ينجيهم ؟
3- التنويه : استخدام ( ضمير المتكلم ) نجيناكم ، (وضمير المخاطب ) ربكم

(142) وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ
1- المعنى : أن الله حدد لموسى (شهر ذو القعدة) موعدا يكلمه فيه ويناجيه شرط أن يعتكف للصوم والعبادة طوال الشهر ، فاستخدم موسى السواك لتنظيف أسنانه خلال الشهر ، فأوحي إليه قائلا .. يا موسى لن أكلمك حتى يعود فمك إلى ما كان عليه من قبل ، أما علمت أن رائحة الصائم أحبّ إليّ من ريح المسك ، وقالت له الملائكة .. كنا نشم رائحة المسك من فمك فأفسدته بالسواك ، فأمره الله بصيام عشرة أيام إضافية من ذي الحجة
واستخلف موسى أخيه هارون مكانه على بني إسرائيل أثناء فترة غيابه وقال له أرفق بهم وأصلح أمرهم ، ولا تسلك سبيل العاصين ولا تكن عوناً للظالمين
الجامع لأحكام القرآن .. القرطبي
2- التنويه :
A- القول لله ( بضمير المتكلم ) وواعدنا ، وأتممناها
B- القول لموسى ( وقال ) .. والنقل لله

(143) وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ
1- دكا : قرأها أهل الكوفة .. دَكَّاءَ باضافة همزة بنهايتها
2 - المعنى .. أن حوارا دار بين الله وموسى فوق الجبل ، فقد وصل موسى في الموعد والمكان المحدد فوق الجبل ، وكلمة الله مباشرة دون واسطة أو ملائكة
موسى : أريد أن اراك يا رب ، فقد اشتقت لرؤيتك لما سمعت كلامك
الله : لن تراني في الدنيا ، لكن انظر للجبل فإن ثبت مكانه .. فسوف تراني ، وإن لم يثبت مكانه .. فلن تطيق رؤيتي
موسى: نظر للجبل فسقط مغشيا عليه وصار الجبل دَكاًّ
رأي : القاضي عياض يقول أن .. موسى والجبل .. كلاهما رأى الله ، والدليل .. فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَىٰ صَعِقاً ، وكان ذلك يوم الخميس أي يوم عَرَفة ، وأُعطي موسي التوراة يوم الجمعة أي يوم النحر ، فلما افاق من الصدمة خشع لله ( وقيل ) تاب إليه من قتل القبطي ، وقال أنا أول المؤمنين من بني إسرائيل
الجامع لأحكام القرآن .. القرطبي
الأسئلة :
A- ما اللغة التي كلم الله بها موسي ؟ وكيف كان صوت الله ؟
B - وما الدليل على حدوث اللقاء بينهما ؟ وما المدة التي استغرقها حوارهما ؟
C - هل موسى رأى الله فعلا ؟ وإذا كان رآه .. ألا تعد رؤيته وسماع صوته تجسيدا .. حدثا وزمانا ومكانا ؟
D- كيف تلقي موسى التوراة من الله .. يدا بيد أم حملها ملك؟ ولماذا لم يتلق النبي محمد القرآن بنفس الطريقة ؟
E- من المتحدث بضمير الغائب عن الله ، وعن موسى .. كلمه ربه ، قال موسى ، قال الله ، تجلى ربه ، جعله ، وخر موسى ، فلما أفاق قال ؟
3 - التنويه : الخطاب مرة (بضمير المتكلم) لميقاتنا

(144) قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آَتَيْتُكَ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ
1- القراءة : برسالاتي .. قرأها نافع ، وٱبن كثير ( بِرسالتي )
2- المعنى : الله قال لموسى لقد فضلتك بكلامي معك على الناس الذين أرسلتك إليهم ، فاقنع بما أعطيتك و أظهر إحساني إليك وفضلي عليك
ويروى أن موسى بعد أن كلمه الله ، ظل أربعين ليلة لا يراه أحد إلا ومات من نور الله
الجامع لأحكام القرآن .. القرطبي
3- الأسئلة :
A- هل أرسل الله موسى برسالة واحدة أم رسالات ؟ وما هي تلك الرسالات ؟
B- ما الحكمة من تكرار الباء في قوله ( برسالاتي وبكلامي ) ؟
C - من المتحدث عن الله ( بضمير الغائب) قال ؟

(145) وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الْأَلْوَاحِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْعِظَةً وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ
1- المعنى : وكتبنا لموسى في ألواح التوراة تفصيل بالأوامر والنواهي التي يحتاج إليها في أمور الدين كالاحكام ، الحلال ، الحرام ، وقلنا له نفذها بجد وقوة عزيمة ، وأمر قومك بأن يتبعوها ويتدبروا المحكم والمتشابه منها
رأي .. قيل في وصف الألواح .. طول اللوح إثنا عشر ذراعاً وهي من خشب ( وقيل ) من زبرجد ( وقيل ) من ياقوت أحمر (وقيل) من زمردة جاء بها جبريل من جنة عدن ، ولم يحفظ الألواح ( التوراة ) إلا موسى ، يوشع بن نون ، عزيز ، عيسى
لباب التأويل في معاني التنزيل .. الخازن
2- السؤال : ما حكمة تكرار كلمة ( شيء ) مرتين ؟
3- التنويه : القول لله ( بضمير المتكلم ) وكتبنا ، سأريكم

(146) سَأَصْرِفُ عَنْ آَيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ
1- المعنى : سأمنع الذين يتجبرون على عبادي من فهم القرآن والتفكير في خلق السموات والأرض والآية دليل على أن الله يهدي من يشاء ويضل من يشاء ، فلما يروا طريق الحق لا يختاروه ، ولما يروا طريق الضلال يسلكوه ، لأنهم كذبوا بآيات الله ، وغفلوا عن التفكر فيها والاتعاظ بها
لباب التأويل في معاني التنزيل .. الخازن
2- السؤال : لماذا يمنع الله الذين يتكبرون في الأرض عن فهم القرآن ؟
3- التنويه : القول لله ( بضمير المتكلم) سأصرف ، آياتي ، آياتنا

(147) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآَخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
1- المعنى : والذين كذبوا بآيات الله ويوم القيامة كموعد للحساب ، بطلت أعمالهم وصارت كأن لم تكن ، وعقابهم في الاخرة سيكون جزاء لأعمالهم في الدنيا
معالم التنزيل البغوي
2- ما الحكمة من تكرار ( كذبوا بآياتنا ) مرتين في آيتين متتاليتين ؟
3- التنويه : القول لله ( بضمير المتكلم ) بآياتنا

للمزيد : شاهد الفيديو التالي

https://www.youtube.com/watch?v=UFjod_-crAU&t=1076s




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,654,954
- 17 - أرض مصر.. مِلْكٌ لإسرائيل !!
- 16 - لعل .. وعسى !!
- 15- النبي .. الساحر!!
- 14 - المكر .. الإلهي !!
- 13 - القرآن .. كلام النبي شعيب!!
- 12 - القرآن .. كلام النبي لوط !!
- 11 - القرآن .. كلام النبي صالح !!
- 10 - القرآن .. كلام النبي هود !!
- 9 - القرآن .. كلام النبي نوح !!
- 8 - الله .. كيف استوى على العرش ؟!
- 7 - غداء .. في جهنم !!
- 6 - ليس بالآخرة .. جنة !!
- 5 - ليس بالآخرة .. جهنم !!
- 4 - الشرك بالله جائز .. بشرط !!
- 3 - الله أم الشياطين ؟
- 2 - الله .. يغوي كالشيطان !!
- 1- إذا كان الله يعلم .. فلماذا يسأل ؟!
- 15 - الآيةُ.. الخطأ !!
- 14- الله .. ينسى كلامه !!
- 13 - الجن والشياطين .. في القرآن!!


المزيد.....




- دراسة بريطانية تظهر أدلة على تراجع المناعة ضد كورونا لدى الأ ...
- صنعاء تنفي اغتيال محمد المداني
- تقرير: حركة -الشباب- الصومالية تجمع 15 مليون دولار في الشهر ...
- الإمارات.. مقترح بمنح المواطنين متعددي الزوجات 3 منازل
- شركة OnePlus تدخل عالم 5G بهاتف منافس ذي قدرات تصوير ممتازة ...
- مسؤول إيراني يؤكد دور خفر السواحل الإماراتي في إنقاذ سفينة ش ...
- ما هي الدول التي يكرهها الأمريكيون والبريطانيون؟
- السودان: محادثات ثلاثية حول سد النهضة لمدة أسبوع
- العمليات المشتركة تعلن نتائج كنعوص
- مستشار رئيس الوزراء: عدد الأحزاب المسجلة بلغ نحو 230 حزباً ب ...


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 18 - موسى .. كيف تلقى التوراة ؟!