أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - مشعل يسار - هل حقاً -نامت نواطير مصر عن ثعالبها-؟














المزيد.....

هل حقاً -نامت نواطير مصر عن ثعالبها-؟


مشعل يسار

الحوار المتمدن-العدد: 6700 - 2020 / 10 / 11 - 02:40
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


======

هناك رفاق يحذروننا من أن رفض الاعتراف بالكورونا جائحةً عالمية وأن المواقف المتخذة والتظاهر ضد الإجراءات الشرسة إنكاراً لضرورتها ومعارضةً لما يجري من احتقار للكرامة الإنسانية بكل معنى الكلمة: من عزل قسري يشبه الإقامة الجبرية لأن السجون لا تتسع للكم الهائل من البشر (ويسمونه هزءا بالعزلة الذاتية أي الطوعية فيما يفرضون الغرامات الضخمة على عدم الامتثال)، ومن كم للأفواه بالكمامات التي تحقّر الإنسان وتساويه بالكلاب علماً أن كل العلماء قالوا إنها لا تنفع، وإن فرضت فيجب أن تفرض على المرضى فقط وليس على كل حاملي الفيروس من دون أية أعراض، كما في أي كريب موسمي، ومن إغلاق للبلاد وإرهاق للعباد وتدمير للاقتصاد... هذا الرفض يجعلك في أحضان اليمين العنصري الذي يزعمون أنه يقود التظاهرات ضد الكورونا وتدابيرها.
من المؤسف جداً طبعا أن نضطر لأن نتكل اليوم على ترامب الجمهوري اليميني ليخفف عنا وطأة خصومه الديمقراطيين "اليساريين" المرتبطين بعملية النصب العالمية المسماة كورونا حيث يمثلهم بيل غيتس وفاوتشي وغيرهما ويقف وراءهم روكفلر ومافياه المالية الضخمة. طبعا لو كان الاتحاد السوفياتي بقيادة الرفيق ستالين موجودا لما فعلنا وما اتكلنا إلا عليه كقائد بروليتاري دفن النازية الكارهة للإنسانية في حينه. بل لما كان حصل ما يحصل الآن من استهتار بالبشرية جمعاء.
قد يكون الأمر غريباً، ولكن الطبيعة لا تحب الفراغ. لنعترف بأن أحزابنا الشيوعية واليسارية لا تزال نائمة كـ"نواطير مصر" عن ثعالب العالم التي ابتدعت هذه الحرب العالمية الثالثة الهجينة البيولوجية - الإعلامية - الرشائية (رشوا كل من يمكن رشوه من سياسيين ومستشفيات وأطباء) لاستعباد البشر والمزيد من إفقارهم.
الثورات المخملية أيضا من صنع اليمين العنصري بممثليه جورج سوروس وبرنار ليفي وغيرهما، وهي لم تصبح ممكنة إلا عندما تخلت الأحزاب الشيوعية بدايةً عن مبدإ دكتاتورية البروليتاريا الذي هو عماد من أعمدة الماركسية للدفاع عن الثورة الاشتراكية والبناء الاشتراكي تحت وطأة الحرب المزعومة للبرجوازية على الدكتاتورية، ثم عندما تخلت لاحقا عن الثورة أصلا وأخذت تحتمي بشعارات "رفع عتب" كاعتراف ضمني بـ"خطل" عقيدتها الاشتراكية الثورية وكل نضالها السابق، شعارات كالدولة المدنية والانتخابات النزيهة (البرجوازية الجوهر بقوانينها وممارساتها). واليوم أيضا تتكرر هذه المأساة مع الأحزاب الشيوعية واليسارية التي هلعت كجميع الهالعين المساكين واختبأت في بيوتها ومكاتبها كالفئران.
لنتعلم أن نرى أخطاءنا وننسب إليها سقطاتنا! ويجب أن نحذر تنظيماتنا الثورية من أن قافلة التاريخ لا تنتظر وأحكامه لا ترحم، وأن التخلف عن الركب الثوري وعدم القبض على ناصية الحلقات الراهنة من أزمة الرأسمالية سيجعلنا نجرجر أذيال الخيبة غداً.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأطباء يعارضون الحجر الصحي بحجة فيروس كورونا والسلطات لا تر ...
- يا فاسدي العالم اتحدوا! وثوراتنا الجليبة
- مفارقات زماننا!
- عدوى وحَجْرٌ وإغلاق بلا نهاية؟؟!!!
- أي رئيس أمريكي لا يحب أن يصالح اليهود والعرب؟
- لنتظاهر ضد تدابير الكورونا المنافقة وغير المقبولة!!
- تجارة الطب في الرأسمالية واستحداثها قسم -الطب الإجرامي-
- الشيوعيون والثورات المخملية
- لقاح بيل غيتس أداة لاستعباد البشرية الفاقدة روح الثورة
- تقاتل الإمبرياليين على الغاز... والهجوم التركي!
- رجعت حليمة...!!!
- منظمة الصحة العالمية تدعو جميع دول العالم إلى الكف عن فرض ال ...
- بين هيمنة وهيمنة الأقربون أولى بالمعروف!
- -قنبلة موقوتة- لبيروت
- انفجار بيروت قد يكون هجوماً إرهابياً: خبير لجنة مكافحة الإره ...
- خواطر ما بعد افتضاح اللعبة القذرة!
- بيل غيتس والمحكمة الدولية
- عالم الأوبئة غونداروف: الإجراءات المتخدة ضد الكورونا لا لزوم ...
- أبطال الماضي وأبطال الحاضر
- عقوبات الكورونا إمعان في إفقارنا!


المزيد.....




- أنالينا بربوك.. زعيمة الخضر وأصغر مرشحي منصب المستشارية في ت ...
- شاهد: الخبرة والحنكة رهان أولاف شولتس على الفوز في الانتخابا ...
- أنالينا بربوك.. زعيمة الخضر وأصغر مرشحي منصب المستشارية في ت ...
- 20 قتيلا وجريحا إثر قصف حفل رسمي شمال حجة والحكومة اليمنية ت ...
- ألمانيا.. ناشطا مناخ يوقفان إضرابهما عن الطعام
- عبد اللهيان: طهران ستتخذ قرار عودتها للاتفاق النووي وفقا للس ...
- اليمن.. مقتل وإصابة 13 فردا في الجيش بقصف استهدف حفلا عسكريا ...
- وسائل إعلام: الجيش الإسرائيلي يختطف شابين فلسطينيين في جنين ...
- إصابات كورونا في العالم تتجاوز الـ230 مليونا ووفياته تقترب م ...
- المغرب.. ضبط أطنان من مخدر -الشيرا- في مدينة تارودانت?


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - مشعل يسار - هل حقاً -نامت نواطير مصر عن ثعالبها-؟