أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد أمين - نص... حوليات هذا الزمان














المزيد.....

نص... حوليات هذا الزمان


ماجد أمين

الحوار المتمدن-العدد: 6694 - 2020 / 10 / 4 - 17:40
المحور: الادب والفن
    


حوليات هذا الزمان
نص.... من هذيان لاسبيل لإيقافه
#ماحدأمين_العراقي

مَنْ ينفي مطربة الحي...؟
مَنْ يرميها في ارض جرداء؟
او في غيهب جب اظلم..
لعل السيارة يلتقطوها..
فتصير رسولا ونبيا للفقراء
ستطرب لسماع اغانيها الريح..
ويصفق بحرارة كف
عطش التين الشوكي..
مطربة الحي
لايهتز لها ردف..
الا حين تموت مهاجرة..
او يحضنها موج البحر..
والطبال سياسي بارع...
تلثمه الكمامة فلا يظهر شدقيه..
تناسى ان الغجرية..
صاحبة الشعر الاشعث..
قد صاغت في يوم
ثنايا فمه الأجوف..
يقرع في الطبل
كي يهتز الخصر..
تتعالى صرخات الجمهور
هزي جذعك..
يَسّاقط رطبا زهديا..
مطربة الحي
تعتق حنجرة البوح..
بخمرة خمار سيئة الصيت..
وبرغم الاعصار الهائج للجمهور
لكن المطربة بهذا الحال..
فلا تطرب..
مثواها ان تصلب..
ان تتقطع ارجلها لخلاف..
ان تنفى في الارضين السبع..
قضي الامر فلا فتيا..
سوى
مطربة الحي سترجم
او تبتاع لدى النخاسين
فهذا الحي مقدس
من يقطنه.
ان ينزع نعليه..
مطربة الحي ستصلب
هي اطلاقا.. لاتطرب..



#ماجد_أمين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لمحة وتحليل
- نص ///اعتقال بين مزدوجين
- فلسفة الطفل (السؤال)
- كيف السبيل الى وصالك دلّني؟
- سومر.. المقدس المسروق
- بغداد لاتحزني تشرين سيعيد الالق لك
- الصرخة صدى الذات..
- العراق الحديث وازمة البارادايم الناجح ج//1
- اللعبة
- العقل بين الوجود.و اللاوجود
- استباق الحدث ام انتظاره
- قصيدة ثاية
- عبادة القوالب التاريخية..
- انهيدوانة.. الشعر والترنيمة والثورة
- حوليات الحرب.. واندحار الحب.!
- النظرية المعرفائية... ثم حزم حقائبنا.. الحزء الثاتي
- الصين.. وكورونا.. وطريق الحرير..!
- النظرية المعرفائية... ثم نحزم حقائبنا..
- الشعب العراقي.. والافق المستقبلي
- العراق الحديث ومتلازمة الفشل


المزيد.....




- أصيب بكورونا للمرة الثانية.. الفنان المصري رشوان توفيق يطمئن ...
- تذاكر إلكترونية للبث المباشر في «الإمارات للآداب»
- صدور “السيرة الثقافية للشعر العربي ومدارسه”
- يصدر قريبا رواية -أطلس الخفاء- لمنصورة عز الدين
- قطر تطلق الدورة 31 من معرض الدوحة الدولي للكتاب
- في حصيلة رسمية...كورونا قتلت 53 محاميا مغربيا
- فرقة رقص داغستاني تقدم عروضها في الإمارات العربية
- الشاعر والروائي الأردني إبراهيم نصر الله يصدر أعماله الكاملة ...
- مجموعة الديموقراطية والحريات تطالب ماكرون بدفع الاتحاد الأور ...
- الحكومة تطلق برنامج أوراش لتشغيل 250 ألف شخص بشكل مؤقت


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد أمين - نص... حوليات هذا الزمان