أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماجد أمين - فلسفة الطفل (السؤال)















المزيد.....

فلسفة الطفل (السؤال)


ماجد أمين

الحوار المتمدن-العدد: 6671 - 2020 / 9 / 8 - 16:20
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


#ماجدأمين_العراقي
((من اللحظة سأتخلى عن النمطية.. او التنميط الفكري فماعاد السرد نافعا..
سأكتب بأسلوب (الفلسفة الطفل) وأجيب باقتضاب تاركا للعقل التحليل المعمق وللقاريء كل حسب قدراته العقلية..))
وسأبدا بثلاثة اسئلة لكل مبحث
السؤال الاول؟
*من اعظم من اثرى الفكر؟
الجواب گلگامش العظيم.. الذي فسر الوجود بالخلود.. فحين تمتلك الخلود لن تعود بحاجة الى إله او دين او عقيدة.. لانك ستكون الها..
**السؤال الثاني..؟ ما اصل حكاية الخلق الأولى للإنسان وقصة الغواية والتفاحة؟ وماهو مفهوم الإله وفقا لطبيعة الوعي؟
الجواب :هي مدونة سومرية على لوح طيني.. النموذج موجود في نهاية المقالة.. سأتناولها بطرح فلسفي تعطي هذه القصة ان الإنسان بعد تميزه عن الحيوان. وامتلاكه الوعي.. لكنه بقي كمنظومة مركبة من الغرائز والعقل..
الشجرة ذات السبعة غصون.. ترمز للأيام السبع ففي كل يوم تنال معرفة جديدة
وحين تمتلك المعرفة.. ستكون الثمرة هي ارتقاء العقل مع تراجع الغرائز.. وهنا ستتخلى عما كان يستر ويغطي الغرائز من شَعْرٍ وغطاء طبيعي حيواني.. اي يتطور الانسان عن حيوانيته فتظهر واجهات الغريزة للعيان.. فمن يسترها؟
العقل هو من يستر تلك الغرائز.. لكن تلك القصة حين سرقتها كتب الابراهيميات.. حورتها بشكل مغاير تماما.. فاعتبرت ذلك معصية عندما اكل ادم وحواء من التفاحة وبرزت سوئاتهما.. فطفقا يستران ذلك بورق الشجر..
فبدلا من تفعيل قيم العقل.. اعتبرت ذلك عيبا.. ومعصية لكنها اشارة فلسفية تعني من وجهة نظر القصة السومرية.. ان العَقل كلما ارتقى تظهر الغرائز الحيوانية عارية عن حقيقتها .. لانها رمز لحيوانية الانسان الاصولية.. فبدلا من ان تسترها وتغطيها بمعرفة العقل.. رأت الكتب الكهنوتية ان تلك ذنوبا ومعصية..وعليه الاستغفار والتوبة ودفع ثمن تلك المعصية بالعبودية والشعور بالذنب وجلد الذات.. وهذا هو صراع العقل مع الغرائز.. فبينما يسعى العقل لأن يكون الانسان إلها.. كمرتبة معرفية وفكرية للأرتقاء ترى كتب الكهنة عكس ذلك بأن يكون عبدا خاضعا بسبب تلك الغرائز..
اما الأفعى فهي تمثل تَحدٍ للانسان المرتفع الراقي فهي أي الافعى تمثل سلاحا ذو حدين.. الشر.و الخير.. فحتى سُمّها القاتل يمكن ان يكون شفاءا.. لذلك وضع شعارا للصيدلة والأدوية
كذلك فالمعرفة تشكل سلاحا ذو حدّين.. فإن استجاب للعقل سيكون خيرا. وإن استجاب للغريزة سيكون شرا.. وهذه اشارة لمنظومة القيم...
وهنا تتفرع الإجابة الى عدة تصورات حسب الطبيعة السيكولوجية والمضمار البيئي للعقل وسأضع اهم تلك التصورات؟
***مفهوم الإله ( الصاعد او المرتقي)وهو تصور سومري رافيديني ينظر للإلوهية كمرتبة ارتقاء وصعود فالإله وفقا لهذا المنظور لاضير ان يكون مُرَكَّبا من إنسان مادي ورمز تجريدي.. الماء والتراب.. السماء والارض.. فهو إله تجسيدي لمرتبة ارتقاء تجريدية.. اما الخَلق فهو خلق مادي. ولاضير ان الخَلق مرتبط بالإله او بغيره..
*** الإله النازل او الإله الجميل.. كما في مفهوم الثيوصوفية وهو إله الحلاج-إله باروخ سبينوزا المتجسد في كُنْهِ كل الموجودات وكينونتها إله الدوائر.. فلكل دائرة مرسومه لها إله.. وهذا الإله النازل الاله الدائري.. كما في فكر الحلاج _سبينوزا اله جمبل متصل يحاكي ألم الانسان وشعوره .. هو متبادل التجسيد. اي يمكن ان يكون انسانا ويمكن من خلاله ان يكون الانسان إلها..
***الإله الابراهيمي.. إله الدائرة المغلقة الإله المنفصل.. الإله اللا مدرك الجبري القدري المالك لكل شيء والجامع لكل المتناقضات.. إله الخير والشر.. معا.. إله القدر والقدرة.. وهذا المفهوم الشمولي الذي يُذَوِّب كل الكينونات في (الواحد.) . نشأت فكرته ضمن تناقضات الانسان البدوي الغليظ الطباع.. إله كهنة يهودا.. إله هابيل الصحراوي والناقم على قابيل المزارع..
وطبيعة الصحراء الجدب الممحلة في العطاء إله القسوة والجبروت فهو ليس بِصاعدٍ كما فهمه السومريون ولا نازل كما حلم به الصوفي الحلاج او باروخ اسبينوزا..
إله الدائرة المغلقة والعصية على الادراك..
اما انا فأجد نفسي مع الإله المرتبة إله السومرييين المرتقي..

***السؤال الثالث.. لماذا يعتقد البعض بوجود خالق وهل الخالق بالضرورة ان يكون إلها او الإله يجب ان يكون خالقا؟
الجواب.. يعتقد البعض بوجود خالق.. لأن الإنسان بطبيعته هو خالق بسبب امتلاكه للوعي والادراك والتحليل المعرفي.. ولأنه خالق تجسيدي.. فبالتشابه او التطابق اعتقد بوجود خالق.. ولأنه يفتقد للخلود اعتقد ايضا بوجود خالق خالد ابدي..
ولكن هل الخالق بالضرورة ان يكون إلها؟ الجواب كلا.. فهناك خالقِينَ كثر هل يعقل ان يكونوا بالضرورة آلهةً.. ؟
ولأن الإنسان يفكر غالبا تحت تأثير متلازمة الفوبيا من الفناء فقد أوجد فكرة (لا بد من وجود إله خالق) ولأنه اي الانسان. كيان واحد بدماغ واحد.. اعتقد بوجود اله خالق واحد.. فلو كان له دماغين وعقلين.. لاختار إلهين اثنين.. وهكذا.. ولكن مالذي يمنع من وجود خالقين كثر.. وبأجناس مختلفة.. ؟
هناك من يطرح جوابا لهذا السؤال مسألة الصراع الذي سيحصل بين الآلِهة المتعددة.. والجواب جد بسيط.. فالآلهة افتراضا هي مجردة من الغرائز وبالتالي ان سبب التصارع ليس العقل بل الغرائز.. فكيف يتصارع المجرد من اسباب الصراع...
يتبع لأسئلة جديدة...
Child Philosophy (Question)
#MajidAmeen_Iraqi
"From the moment, I will abandon stereotypes ...´-or-intellectual stereotyping, because narration is useful again ...
I will write in the style of (Child Philosophy) and answer briefly, leaving the mind with in-depth analysis and for the reader, each according to his mental abilities ..))
I will start with three questions for each topic
The first question?
* Who is the greatest of the richest thought?
The answer is the Great Marsh ... who explained existence as eternity .. When you have immortality, you will no longer need a god, religion´-or-belief .. because you will be a god ..
**second question..? What is the origin of the story of the first creation of man and the story of seduction and the apple? What is the concept of God according to the nature of consciousness?
Answer: It is a Sumerian in-script-ion on a clay tablet .. The model is at the end of the article .. I will address it with a philosophical proposition that gives this story that man is distinguished from animals. And its possession of consciousness ... but it remained as a complex system of instincts and reason.
The seven-branched tree symbolizes the seven days, and every day you gain new knowledge
And when you possess knowledge .. the fruit will be the elevation of the mind with the retreat of instincts .. And here you will give up what used to hide and cover the instincts, such as hair and natural animal cover .. That is, a person develops from his animalism so that the instinct’s interfaces appear for the eyes .. Who conceals it?
The mind is the one who conceals these instincts ... But that story, when the books of the Abrahams were stolen, changed it completely differently .. So it was considered a sin when Adam and Eve ate from an apple and their bad things emerged .. So they covered it with tree paper ..
Instead of activating the values ​​of the mind .. I considered that a defect .. and a disobedience, but it is a philosophical sign that means from the point of view of the Sumerian story .. that the mind as it ascends the animal instincts appear without their truth .. because it is a symbol of man’s fundamental animalism .. Instead of covering it and covering it with the knowledge of the mind ... the priestly books saw that these are sins and transgressions..and he has to seek forgiveness and repentance and pay the price for that disobedience through slavery, feelings of guilt, and self-flagellation..and this is the struggle of the mind with instincts..While the mind seeks to be a human being a god..as a cognitive and intellectual level of advancement, the priests books see the opposite That is by being a submissive slave because of those instincts.
As for the snake, it represents a challenge to the uplifting man, as it is the snake that represents a double-edged sword .. Evil. And goodness .. Even its deadly poison can be a cure .. so he put a slogan for pharmacy and medicine
Likewise, knowledge is a double-edged sword .. so responding to the mind will be good. If he responds to instinct, it will be evil ... and this is an indication of the value system ...
Here, the answer is divided into several perceptions according to the psychological nature and the environmental field of the mind, and I will place the most important of these perceptions?
*** The concept of God (ascending´-or-ascending), which is a Sumerian Ravidini conception that views deity as a rank of ascension and ascension. God, according to this perspective, is not harmful to be composed of a physical person and an abstract symbol .. Water and dust .. Heaven and earth .. He is an embodiment of an abstract ascending order .. As for creation, it is a physical creation. It does not hurt that creation is linked to God´-or-to someone else.
*** The descending deity´-or-the beautiful deity .. as in the concept of Theosophy, which is the god of al-Hallaj - the god of Baruch Spinoza, embodied in the being of all beings and their being the god of circles .. Each circle has a god .. and this descending deity is the circular deity .. as in the thought of al-Hallaj _ Spinoza The Gumbel god is connected to simulate human pain and feelings. He is a reciprocal person. That is, he can be a human being and through him the person can be a god ..
*** The Abrahamic God .. the closed-circuit deity, the separate deity .. the unconscious, compulsive, fatalistic god who possesses everything and gathers all the contradictions .. the god of good and evil .. together .. the god of destiny and power .. and this holistic concept that dissolves all entities in (the one) .). His idea arose out of the contradictions of the hard-tempered Bedouin man ... the god of the priests of Judea ... the desert god of Abel and the indignant against the farmer Cain.
And the nature of the arid desert is decaying in giving, the god of cruelty and tyranny, for it is not upward as understood by the Sumerians, nor is it descending as dreamed of by the Sufi Al-Hallaj´-or-Baruch Espinosa.
The god of the cognitive and closed circle ..
As for me, I find myself with the ranked deity, the ascended Sumerian God.

*** The third question .. Why do some believe that there is a creator and does the creator necessarily be a god´-or-a god must be a creator?
The answer ... Some believe in the existence of a creator .. because a person by nature is a creator because of his possession of consciousness, perception and cognitive analysis .. and because he is an embodiment creator .. with similarity´-or-congruence, I believe in the existence of a Creator .. And because he lacks immortality, I also believe in the existence of an eternal, eternal Creator ..
But does the Creator necessarily be a god? The answer is no .. there are many creators, is it possible that they must necessarily be gods ..?
Because man often thinks under the influence of the phobia syndrome of annihilation, he has created an idea (there must be a creator god) and that he is the human being. One entity with one brain..I believe in the existence of one creator god .. if he had two brains and two brains .. he would have chosen two gods .. and so on .. But what prevents the existence of many creators .. and of different races ..?
There are those who pose an answer to this question the question of the conflict that will take place between the multiple gods ... and the answer is very simple ... the gods presumably are devoid of instincts, and therefore the cause of conflict is not reason but instincts ... How can the abstract cause of conflict fight ...
Continued for new questions ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,080,112,723
- كيف السبيل الى وصالك دلّني؟
- سومر.. المقدس المسروق
- بغداد لاتحزني تشرين سيعيد الالق لك
- الصرخة صدى الذات..
- العراق الحديث وازمة البارادايم الناجح ج//1
- اللعبة
- العقل بين الوجود.و اللاوجود
- استباق الحدث ام انتظاره
- قصيدة ثاية
- عبادة القوالب التاريخية..
- انهيدوانة.. الشعر والترنيمة والثورة
- حوليات الحرب.. واندحار الحب.!
- النظرية المعرفائية... ثم حزم حقائبنا.. الحزء الثاتي
- الصين.. وكورونا.. وطريق الحرير..!
- النظرية المعرفائية... ثم نحزم حقائبنا..
- الشعب العراقي.. والافق المستقبلي
- العراق الحديث ومتلازمة الفشل
- نظرية التقمص هي سر الخلود..
- نص//حبر دمي
- بداية النهاية...


المزيد.....




- لماذا أقرت إيران قانونا تنسحب بموجبه عمليا من الصفقة النووية ...
- لأول مرة في التاريخ... تشكيل أوركسترا من كل دول العالم لتسجي ...
- موسكو تعزز دفاعات جزر الكوريل
- التحالف العربي يعلن عن تدمير مسيرة مفخخة للحوثيين استهدفت ال ...
- حديقة حيوان في تشيلي تقدم زوجين من الباندا الحمراء النادرة ل ...
- رؤساء أميركيون سابقون مستعدون لأخذ لقاح كورونا أمام الكاميرا ...
- إعلام صيني: علاقات بكين مع الولايات المتحدة تتحول إلى -مسار ...
- التوتر بين الصين والولايات المتحدة: رئيس الاستخبارات الأمريك ...
- التحالف العربي: اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار أطلقتها -أنصار ...
- إيران ترفض شروط بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي


المزيد.....

- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني
- فلسفة عصر الاقطاع في أوروبا منذ القرن السادس حتى الرابع عشر / غازي الصوراني
- عقول عظيمة - مفاتيح الاتصال المعرفي مع الفكر العالمي / مصعب قاسم عزاوي
- شروحات ختامية حول تأثير الفلسفة الإسلامية في العصور الوسطى / غازي الصوراني
- ابن رشد ( 1126 م. _ 1198 م. ) / غازي الصوراني
- نقد الاركونية / الحلقة الخامسة / رواء محمود حسين
- الله ذلك المجهول / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماجد أمين - فلسفة الطفل (السؤال)