أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - قد أنساك..














المزيد.....

قد أنساك..


محمد الزهراوي أبو نوفله

الحوار المتمدن-العدد: 6667 - 2020 / 9 / 4 - 23:05
المحور: الادب والفن
    



قد أنساكَـ
إذا أسدل ليلي
سواده إلى ما لا نهاية
°°°
قد أنساكـ
إذا سقطت كأس الصبر
من يدي.. و تناثرت شظاياها
تندب وجه زمن غادِر
°°°
قد أنساكـ.َ
إذا شحبت ابتسامة العمر
و ماتت بين تجاعيد النبض
°°°
قد أنساكــَ
إذا أضعتُ في دنياك تأشيراتي
و هويتي و كل صفاتي
°°°
قد أنساكــ
إذا ضاقت بي أحضان المدينة
و نسيت عنوان المهد
°°°
قد أنساكــ
إذا أثقل الانتظار خطوي
و بتر السهاد مشاعري
°°°
قد أنساكـ
إذا جف حبر حروفي
و استشهد قلمي على كف القصيد
°°°
قد أنساكـ
إذا انشطرت روحي شطرين
و أشرقت الشمس من الجهتين
°°°
قد أنساكـ
و هذه بعض احتمالات نسياني

امنة عمر امغيميم
------------------
دائماً..
وإن
تنسينني
أنا ..
دائِماً أراكِ
وأقول ..
اعذريني
إذ أنت..
تتَضوّعين
عِطْراً ولُطْفاً
تَتيهين ..
أدَباً وشِعراً
وتزْدادين
إيناعاً وجَمالاً
أيْ واللهِ ..
ورْدة جورِيّة !
ترد الروح لي ..
في المنافي .
ولِذا لا أقْبَلُ
فقط أن أراك..
وإنّما أُريد أن
أحْيا جِوارَكِ
بسرور وأنعم
ببياض القلب
بنبيذ الروح
بجمال الكون
فـي عينيك
اللتين اسجد
أمامهما باكياً من
الخمرة المعتّقة
التي تغمرهما
وبصفاء الفيظ ..
من الحياء !
وإن في البَرْد
تحْتَ عصف
الريح والمطر
أو ذات حلم .
أيْ نعَم ! ..
بَل وفي العراء
كيْف لا ..
ودِفْؤُكِ يصلَني
حتّى هاهُنا ..
أنت في جنوب
الروح مني وفي
شمالي ..
بعمق القلب
ولا أدري أنت
كيف في الـ ..
مكان ولا أعلم
أينك في الغياب !
وإنما أراك ..
كما بدا لذي
الطور بحياء
القمر ولوجهك
خلف حجاب ..
نور الشمس !
بفمي منك ..
طعم اللقاء
وبأنفي من
عناقك عبق
الوطن ..
وعبير الزهور
هذا يكفيني ..
عندما وجهك
يتوارى وفيه
شفاء لي من
الأسى والهموم .
تبتعدين دائماً ..
وحتى لا أنساك
أسأل عنك ..
كمجنون في
في اليافي أو
كبهلول آخر ..
في المحطات

----------------
تعليق
قد أكتب كلمات شكر و امتنان في
حقك أيها الشاعر البديع لكنها تبقى قليلة
ضعيفة و عاجزة عن البوح بقيمة السعادة
و حجمها و التي تحيطني و تلفني في هذه
اللحظات و أنا أتابع مشاركتكم لخاطرتي المتواضعة..
ألف شكر.. ألف تحية و فيض من الامتنان






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنتِ..وزمن ال كورونا
- بوح الأشواق
- بيروت الملِكه..
- وحيدة الأحلام
- عني وعنْك ..
- المؤانسة...
- كُن.. وكفى
- أستاذي
- وسائلتي.. لماذا جئت
- القصيدة.. امرأة أبثها صهيلي
- أعرف من أنت..
- امرأة المدارات.. إلى روزا لوكسمبورغ
- امرأتي.. شعر!
- مرثاة الآس.. إلى سلفادور دالي
- لقائي.. مع باريس
- ِإنسان
- هو أنا.. في المنفى
- رؤيا طائري
- الجسر..
- الى البصرة / مدينة السياب..


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - قد أنساك..