أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - بوح الأشواق














المزيد.....

بوح الأشواق


محمد الزهراوي أبو نوفله

الحوار المتمدن-العدد: 6646 - 2020 / 8 / 14 - 15:09
المحور: الادب والفن
    


بوح الأشواق. ...
لك وماذا أقول
وكيف ابدأ. ..
ولمن اروي. ...
كلمات ميتة
على أوراق الأيام
والبوح مخنوق
بيد صمت عملاق
والأصابع ترتجف
بمجرد التفكير
والخوف يخطف
النبض خلف الضباب
وراء البحار. ...
إذ الظلال تصل
حد الغيوم. ..
مجهول يترامى
فوق كتف الغياب
يهزني الأسى
وذئاب الحنين المزمن
تسبع كل أمنياتي
وما تبقى من أشلاء
علقت على رؤوس
رماح القنص العشوائي
هو له. ...
كل شيء مما يريد
وعنده مفاتيح
الأشواق. ...
لا يستأذن الكلمات
تأتيه طوعا وكرها
تتمادى في الوصف
بين خيوط ريشة
تداعبها أنامل
الياسمين
وعطرها يفوح
حد وجداني
تسري. ...تجري
في الشريان. ..
يفرض عليها حروف
الوجد. ...
إذ هو إلاهها المعبود
في محراب حنين
اعتكفت فيه
أشواقي. ...
بتول هي أشواقي
إليه. ...
ولا أحد استطاع فك
بكارة قلبي
إلا هو لأنه. ...
رجل لا يغفو
وأنا.. شمعة تحترق
بلهيب نار البعاد
كل ليل
وتبكي لحلول الفجر
أكره الفجر
إذ يأخذه مني. ...
اخبؤه بين
أشيائي المتناثرة
في ضلوع الوجد
اخبؤه في قاع حقيبتي
المنسية من ألف عمر
في خزانة أوهامي
في جيوب معطفي
السميك. ...
إذ ألبسه في ليالي
صقيع الغياب. ...
وحين تقشعر
المساءات على
أرصفة قلبي. ...
عبأت همسه
خمرة. ..
ووجداني قصائد عين
تهواه. ...
وقطفت وردة عشاق
هدية له. ...
عنوان العطر أنفاسه
يمر بها بجانبي
يوقظ الدفء الذي
كان ثلجا وصقيع
عذاباتي. ...
ابتسمت شفتي
بين يديه. ...
ليس عبثا نبض
القلب. ..
إذ سقاه من عام ضوء
كؤوسا من رحيق
الخلد. ..
يحلق القمر في
داخلي. ..
عين لا ترى سواه
ويعطيني كنوزا
وكنوزا. ...
من رؤى الورد
والخلق. ...
وأمجاد الخلود. ...
والأمل في
أن نلتقي
ر . محمد الأنصاري
-------------------
رد : م . الزهراوي
أ . نوفل
منذ متى؟!
مذ متى..
هذا الرّهج.
منذ متى وأنتِ
تخفين هذا السّعار
هذا الرّهج وهذا
العِشق الأجاج َ.
أنا أغار يا أهلي
عليّ مِن حبّكِ
وأغار مِن كُلّ
منْ يراكِ ياوطني
وأنت في بُعدِك
بشُرفتي وبهذا
السُّكْر مِن
العِشق الفاضحِ
ورَهينٌ أنا لك ِ..
عند حائِط الشّوْق
رَهينَُ الوحْشةِ
والأرَق أعاني
عِشقاً لمْ بُبقِِ
مِنّي في جحيمه
على شيء بِمدينة
ساحِرَة الأعْبُنِ ..
تدْعى الانتظار.
وَ لا حوْل لي ..
قتيل عيْنيكِ
محكومٌ عليّ
بالقحط والجوع
في مدى هذا
الغيابِ وبالحلمِ
المؤبّد بِاللقاءِ
والخوْفِ مِن
أن لا أبْلُغَ ..
وإنْ في ساعة
الحشْرِ ياغالي
قُرْمُزَ شفتَيك .
أنت هنالك وأنا
جائِعٌ قد استهْلكني
الشّبق المُزْمِنُ
إلى عيْنَيكِ وأنا
في منفايَ فيكِ !
أتضوّرُ همّاً ولا
أدري يا وَطني منْ
أبثّه الشّكوى !
أنا مُنْتشٍ بِكِ ِ..
زاهدٌ في النّساء
وأنْتِ كأسٌ في
يدَي مُنادِِيأً
طيْفكِ ثاوٍٍ بيْن
أضْلُعي وأُمَنّي
الرّوح بلقياكِ أو
بالعثور عليك ..
أن يُسْفِِر الليلُ
عنْ صُبْح وجهِك
أو مُنْتظِِراً مَجيئَكِ
الأزليَّ في..
قِطارٍ كسيح ؟
م . الزهراوي
أ . نوفل
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،؛
عندما اختارك قلبي
أستاذ قلبي وغرامي. ...
لم أبال ﻛـــﻴﻒ ﺳﺄﻟـــﺘﻘﻲ
ﺑــك وأين. ...
فﻛــــﻞ ﺗﻔًـــــﻜﻴــﺮﻱ يا أنت :
ﻫــﻮ ﻛـــﻴﻒ سارويك بحبي
ﻭﺃﻏﻤـــﺮﻙ بجناني واهتمامي
ﻭﻟـــﺬﻳﺬ ﻋﺸـــﻘﻲ ﻭجنة نعيمي⁦

ر . محمد الأنصاري






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيروت الملِكه..
- وحيدة الأحلام
- عني وعنْك ..
- المؤانسة...
- كُن.. وكفى
- أستاذي
- وسائلتي.. لماذا جئت
- القصيدة.. امرأة أبثها صهيلي
- أعرف من أنت..
- امرأة المدارات.. إلى روزا لوكسمبورغ
- امرأتي.. شعر!
- مرثاة الآس.. إلى سلفادور دالي
- لقائي.. مع باريس
- ِإنسان
- هو أنا.. في المنفى
- رؤيا طائري
- الجسر..
- الى البصرة / مدينة السياب..
- الحلاج
- المعدن..


المزيد.....




- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- النائب العام المصري يصدر قرارا ضد الفنان محمد رمضان
- سوريا.. الفنان فادي صبيح يكشف حقيقة الأنباء المتداولة عن وفا ...
- مخرجة -نومادلاند- تفوز بجائزة رابطة المخرجين الأمريكيين
- بيت لحم عاصمة الثقافة العربية
- مصر.. رئيس لجنة مكافحة كورونا يكشف عن حالة الفنان خالد النبو ...
- بعد اشتعال أزمة بينه وبين فنانة كويتية.. الفنان العراقي علي ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - بوح الأشواق