أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عبود سالم - ماكرون بونابرت والعراق














المزيد.....

ماكرون بونابرت والعراق


عباس عبود سالم
كاتب وإعلامي


الحوار المتمدن-العدد: 6666 - 2020 / 9 / 3 - 09:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خلال فترة الحصار الذي فرضه مجلس الامن الدولي كأجراء عقابي على العراق في تسعينات القرن الماضي لجأت بغداد الى منح عقود كبرى لشركات فرنسية في محاولة لكسر الحصار من خلال النافذة الفرنسية .
وهنا وقف مجموعة صحفيين امريكيين امام وزيرة الخارجية الامريكية في حينها مادلين اولبرايت ووجهوا لها السؤال عن ضياع الفرص الاستثمارية الامريكية في العراق؟
ولماذا واشنطن تضحي وباريس هي من يستفيد...؟
هنا قالت اولبرايت بثقة : لا اجيبكم على هذا السؤال!!
فقط اطلب منكم ان تراجعوا جيدا كم تستورد الولايات المتحدة من العطور الفرنسية!!
(اي ان مقدار ما تستورده واشنطن من العطور الفرنسية يمثل اضعاف ما يوفره العراق لفرنسا وهي اشارة الى حجم قوة وجبروت وعظمة قدرات واشنطن الاقتصادية )
ولفرنسا مع العراق قصة اخرى، فلم يكن العراق ضمن منظومة الدول الفرونكوفونية يوما، فالعراق الملكي قام بكفالة بريطانية كان فيها النظام الانكليزي هو القدوة والانموذج، وعلى هذا الاساس فان نظام التعليم والادارة تأثر بشكل كبير بالنظام الانكليزي ..
واغلب رجالات العراق الملكي هم من خريجي جامعات ومؤسسات بريطانيا.
لكن خلال الحقبة الجمهورية حاول العراق الخروج من المظلة البريطانية وسعى حكامه الى الهروب نحو الاتحاد السوفيتي ودول المنظومة الاشتراكية، لكنهم سرعان ما اكتشفوا عيوب التعامل مع الروس، لهذا دخلت فرنسا كبديل عن بريطانيا ومكمل لروسيا في حقب متقطعة بلغت ذروتها ايام صدام حسين ..
ثم قام العراق الديموقراطي بعد 2003 برعاية امريكية بريطانية مشتركة لم يتمكن ساسة العراق حينها من استيعاب زخمها والاستفادة منها فعاش فترة من التشوه في العلاقات مع الدول الكبرى التي حاولت وضع العراق تحت مظلتها..بعد فترة من جموح وتمرد صدام حسين عن النطام الدولي ..
لكن لفرنسا دائما موقف مختلف وسياسة مختلفة مع العراق فهي في كل مرة تدخل مجددا مثلما دخلت خلال الثمانيات والتسعينات وشكلت رئة تكنولوجية امنية مهمة لبغداد..
فمفاعل تموز النووي تم بتكنولوجيا فرنسية والاسلحة الاستراتيجية التي مكنت العراق من حسم الحرب مع ايران هي طائرات ( الميراج اف 1) وطائرات (السوبر اتندار) الحاملة لصواريخ (اكسوزيت) التي قدمتها فرنسا للعراق
كما دعمت باريس انظمة الاتصالات والرادارات الدفاعية العراقية وقدمت تكنولوجيا متقدمة دعمت تسليح الجيش العراقي حينذاك .
فرانسوا ميتران كان داعما للعراق بقوة خلال حرب الخليج الاولى، ووقف ضد العراق بقوة خلال حرب الخليج الثانية ووجه الدعم الى كردستان على حساب حكومة بغداد خلال سنوات الحصار الاولى ..
فيما كان جاك شيراك معارض بقوة لموقف واشنطن في حرب الخليج الثالثة ويكاد يكون الصوت الاعلى في معارضة الرئيس جورج دبليو بوش.
النتيجة ان فرنسا كانت غائبة عن التحالف الدولي الذي اسقط صدام حسين عام 2003 وكان بقيادة القوات الامريكية والبريطانية ..
لكنها دخلت بقوة في التحالف الدولي الثاني الذي تم تشكيله للحرب على داعش في 2014 وقادت باريس الجهد الدبلوماسي الدولي لمحاربة الارهاب كونها اكثر من اكتوى بناره، مع مآرب اخرى.
و كان للجهد العسكري الفرنسي دورا في الحرب على داعش وفي تحرير الموصل لاسيما في تكنولوجيا الاتصالات و مواجهة الطائرات المسيرة.
ويبدو ان باريس تريد الدخول مجددا الى العراق. وهي فرصة يجب استثمارها بالقدر الممكن شرط معرفة معادلة التوازن الدولي وان لاتكون العلاقة مع باريس على حساب لندن وواشنطن ..
فالعراق في وضعه الجيوسياسي ليس ضمن منطقة النفوذ الفرنسي كما لبنان وتونس والجزائر ودول المتوسط ..
لكن للعراق اهمية استراتيجة كبرى لدى باريس فقد وصفه جاك شيراك يوما ما بالبلد العظيم ..
زيارة ماكرون الى لبنان طغت عليها مقابلته مع سيدة الغناء العربي (فيروز) وزيارته الى العراق طغت عليها (الاخطاء البروتوكولية) التي حصلت في مراسيم الاستقبال وتنظيم المؤتمر الصحفي .
لكن على الاستراتيجيين وصناع السياسة العراقيين التخطيط لاندماج حقيقي للعراق ضمن السياسية الدولية والبحث في اسباب الاهتمام الفرنسي التاريخي في العراق.
فعالم اليوم يسير باتجاه نظام اقتصادي (متعدد الاقطاب) ونظام امني (بقطب واحد) يدار من ضفتي الاطلسي واشنطن ولندن، فيما تسعى فرنسا الى الدخول كطرف ثالث في ادارة هذا النظام من خلال تفعيل دور الناتو وصعود الاتحاد الاوربي مجددا كشريك فاعل في النظام الدولي.
وربما العراق يكتسب اهميته لفرنسا كونه محور ارتكاز لامن الخليج وامن الشرق الاوسط بشكل عام .
لذلك على الاستراتيجيين العراقيين الفصل بين الخطوط السياسية والاقتصادية والامنية في التحليل للخروج بنتائج اقرب الى الدقة ..ومعرفة المساحة المشتركة التي تربط العراق بالقوى الدولية مع الاحتفاظ ببوصلة العلاقات مع دول المظلة داي بريطانيا والولايات المتحدة.
فالتعامل مع اقطاب السياسة الدولية لايتم بالمجاملات والقبل او الكلام المنمق والتصريحات الصحفية ..انما يحتاج الى عقول تقرا المستقبل كما يحاول البعض الغاء المستقبل والتعامل مع الماضي تعامل التلميذ مع المحفوظات من النصوص.
#عباس_عبود






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من خليك بالبيت الى قوانين التباعد... ملاحظات بخصوص التعاطي ا ...
- لماذا اتفق الجميع على مخالفة الدستور والبقاء بنصف برلمان
- ديموقراطية بلا روح
- كيف يجب ان تنظر النخب العراقية للتظاهرات في امريكا
- فصل السلطات ام تقاسمها
- البدري وحلاق اشبيلة .. عبقرية الصورة وخلود الصوت
- حرب المفردة..نحن ام داعش
- رامز مجنون رسمي ..تحليل نفسي
- تلفزيون العراق من البنكلة الى القمر الصناعي 3
- تلفزيون العراق من البنكلة الى القمر الصناعي 4
- تلفزيون العراق من (البنگلة) الى القمر الصناعي 1
- تلفزيون العراق من (البنگلة) الى القمر الصناعي2
- المال السياسي
- رهينة
- المالكي ..ورحلة البحث عن حلول واقعية
- المصلحة مبتدأ مرفوع.. من ارض الواقع
- إدارة منضبطة تساوي ديمقراطية ناجحة
- طلب تعيين
- حديث عن مابعد الجريمة
- سيد الارض


المزيد.....




- تظاهرات في مدن برازيلية للمطالبة بعزل الرئيس
- العاهل السعودي وولي عهده يبعثان برسالة إلى آبي أحمد
- ثالث حزب عراقي يعلن مقاطعة الانتخابات البرلمانية
- أمريكا تدمر أحد هدفين في اختبار للدفاع الصاروخي فوق المحيط
- الدفاع التركية تعلن مقتل اثنين من جنودها شمالي سوريا
- -الأفريقي للسيطرة على الأمراض- يعلن ارتفاع إصابات كورونا بال ...
- مصر... محافظ الإسكندرية: لدينا 164 عقارا مائلا بالمحافظة
- البرهان يهنئ السيسي بذكرى ثورة يوليو
- البرازيل… تجدد الاحتجاجات المطالبة بمساءلة الرئيس بولسونارو ...
- -طالبان-: كابول وواشنطن قبلتا باتفاقية تنص على نظام إسلامي ج ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عبود سالم - ماكرون بونابرت والعراق