أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - اسماعيل جاسم - نداء الى / منظمة الامم المتحدة،














المزيد.....

نداء الى / منظمة الامم المتحدة،


اسماعيل جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6652 - 2020 / 8 / 20 - 10:21
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


منظمة مراقبة حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش)
الاتحاد الاوربي ، محكمة الجنايات الدولية
تحية وبعد
يمر العراق بمرحلة تاريخية عصيبة لم يمر بها من قبل ،لقد تكالبت عليه قوى الشر والضلال غرست خناجر بغيها بهذا الجسد البريء مما جعل العراق ينزف منذ 2003 حتى هذا اليوم ، ومما زاد الطين بِلة تربع قوى الظلام على مقاليد السلطة السياسية والثروات وبقي العراقيون يستصرخون العالم ولكن لا حياة لمن تنادي .
لقد اعطى الشعب العراقي منذ تظاهرات 25 شباط 2011 وحتى عام 2020 دماء خيرة بناته وابناءه على ايدي اعتى نظام طائفي في العراق مستخدما الذخيرة الحية بقمع المتظاهرين في عموم محافظات الجنوب والوسط .ان ميليشيات الاحزاب الدينية لن تتوانى عن ارتكاب الجرائم تلو الاخر بحق الشباب المتظاهر الذين يطالبون بحقوقهم العادلة ، مضت هذه الميليشيات وملثميها بعمليات الاغتيال للناشطات والناشطين المدنيين في محافظة البصرة وذي قار وبغداد بابل .. ففي كل يوم يسقط اكثر من شهيد برصاص الغدر والجريمة وغالبا ما تسجل جريمة الاغتيال ضد مجهول لاذ بالفرار .
نطالبكم ايتها المنظمات الانسانية الدولية ان توقفوا مسلسل الاغتيالات واطلاق الرصاص الحي ضد المتظاهرين وان تتدخلوا لوقف نزيف الدم العراقي .. ان الاعمال البربرية الوحشية التي تمارسها هذه الميليشيات ما هو الا مسلسل تآمري لتصفية الناشطين المدنيين ..ندعوكم الى الاستنكار والادانة وان تدعو الى تشكيل محاكم دولية للتحقيق عن القتلة ومن يقف ورائهم.
تضامنوا مع الشعب العراقي المظلوم في محنته التي يمر بها اليوم ومنذ ان تسلطت احزاب الدين السياسي التي نهبت ثروات العراق وجعلته بلداً مدمراً يشكو من نقص حاد في الخدمات وجعلت شعبه عاطلاً وبلا اعمار يذكر .
ان سياسة كم الافواه هي سياسة القتلة وعصابات الموت التي تحكم العراق وتتحكم بمصيره ، بالامس اغتالوا الخبير الستراتيجي هشام هاشمي ولم يتم كشف الجناة الذين اغتالوا الكلمة والحرية ، اليوم امتدت ايادي الجريمة لتكمل مسلسلها الانتقامي فقد اغتالوا في البصرة الناشط المدني " تحسين علي " واغتال المجرمون بكاتم الصوت لينهوا حياة الناشط المدني احمد سعدون .
ومنذ انطلاق الاحتجاجات الحاشدة في العراق، سُجل توقيف واعتقال عشرات الناشطين والإعلاميين والأطباء والمحامين على يد مسلحين مجهولين.
مازال الملثمون مستمرين فقد اغتال مسلحون الدكتورة الطبيبة الاختصاصية بالتغذية والناشطة المدنية ريهام يعقوب مع صديقتها.ان مسلسل تصفية الناشطين المدنيين مخططا قائما لقتل الكلمة وقتل الحرية .
نطالبكم ايتها المنظمات الدولية بكشف وتعرية الجهات التي تنفذ عمليات الاغتيالات والا سوف يستمر هذا المخطط الاجرامي ضد الوطنيين الاحرار .



#اسماعيل_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في كل محافظة متظاهرون وسبايكر بنسختها الجديدة
- مقتدى الصدر مقاول كبير مدافع عن طبقة سياسية فاسدة
- انقذوا المتظاهرين السلميين من القتل الجماعي
- التوتاليتارية الخامنئية وتوسع هيمنتها في العراق
- العراق... دولة القاتل - لاذ بالفرار-
- تظاهرات اكتوبر شرارة التغيير والقوة المفرطة
- لا مدارس لا دوام حتى اسقاط النظام
- عصابات -قاسم سليماني- وحمامات الدم في العراق
- من سلطة الائتلاف المؤقتة الى سلطة -القوة المميتة - للميليشيا ...
- حقيقة تظاهرات الشباب العراقي 1/10/2019
- رسالة الى اجيال قبل سقوط صدام
- الى قيادات الحشد الشعبي
- قناة البغدادية الفضائية محكمة شعبية على الهواء
- زيارة ترامب وضجيج التصريحات
- سقطت اوراق توت المتاجرين بالامام الحسين
- ميناء المحمرة 24/ 5 / 1982
- بنادق بلا زناد
- يوميات شاهد لم يرحل بعد / الجزء الثاني
- يوميات شاهد لم يرحل بعد
- ايهما يتحقق في العراق - بيضة الديك ام بيضة القبان -؟


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية تمنع نحو 50 مهاجراً من عبور القناة باتجاه بر ...
- العراق يوقع مع إيران مذكرة تفاهم لتأمين الحدود المشترکة بين ...
- القضاء يكشف تفاصيل محاولة سرقة 4 ملايين دولار من مصرفي الرشي ...
- ميدفيدف: تزويد -الناتو- كييف بأنظمة باتريوت سيجعلها هدفا مشر ...
- روسيا تلوذ بالهند من -ألم العقوبات- وتطلب قائمة بـ500 منتج
- ويل سميث يبرر صفعة الأوسكار: تذكرت والدتي وهي تُضرب ولم أداف ...
- شركة إماراتية ناشئة للألعاب تحصد تمويلا قدره 150 مليون دولار ...
- شبكات (2022/11/29)
- تيتي يبحث عنه ليشكره.. ما الذي فعله شاب عربي مع أسرة مدرب ال ...
- عقيلة صالح في القاهرة لبحث حل الأزمة الليبية


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - اسماعيل جاسم - نداء الى / منظمة الامم المتحدة،