أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل جاسم - قناة البغدادية الفضائية محكمة شعبية على الهواء














المزيد.....

قناة البغدادية الفضائية محكمة شعبية على الهواء


اسماعيل جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6102 - 2019 / 1 / 2 - 09:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قناة البغدادية الفضائية محكمة شعبية على الهواء
مع الاسف الشديد دخلنا في العام 2019 والبغدادية الفضائية كانت غائبة عن المشهد السياسي العراقي بما يمور من احداث سياسية وافرازات مشينة من الاصطفافات الطائفية واستحواذ على مقدرات الشعب ، كان حريٌىبمحبي هذه القناة ان يستنكروا غلقها وان يقفوا ضد سياسة تدجين الشعب العراقي واجباره لمشاهدة قنوات مفروضة عليه وهو غير راغب في الاستماع والمشاهدة لأنها تخلو عن محاكاة هموم الانسان العراقي .
لأننا نتشفى بكل فاسد يسرق لقمة المواطن من فمه وينشر الفساد في البر والبحر .
بدورنا نقدم لهذه المؤسسة ولكادرها الاعلامي اجمل ايات الود والمحبة بهذا العام الميلادي الجديد 2019 ، كما نقدم اصدق التحايا والمحبة للدكتور عون حسين الخشلوك الذي كان رمزاً وطنياً وشجاعاً وهويحمل الهم العراقي عبر قنواته الفضائية .
المتتبع لبرامج الساعة التاسعة الذي يقدمه الاعلامي الكبير " انور الحمداني " وهو يستضيف أحد نواب البرلمان أو عبر اتصال هاتفي مع احد السياسيين نشاهد الضيف وقد تلعث كلامه وتغيّر لونُه مجرد طرح بعض الاسئلة الملحة المسندة بالوثائق والادلة وليس كما يتوهم البعض بأنها اسئلة يرادُ منها التشهير او يعتبرها تدق على وتر طائفي أو يراد منها النيل منه ، بينما في الجانب الآخر هناك ضيوف برلمانيون كانت بمعيتهم وثائقهم وملفات الفساد التي تشير على سرقة الملايين والمليارات حتى كشف الاعلامي المبدع " انور الحمداني " الكثير الكثير وتابع عشرات الملفات وانتقد كبار السياسيين ذوي القرار السياسي ووصل الامر به دعوت كثيرا من النواب وبمعيتهم ملفات فساد الوزارات ودوائر التسجيل العقاري كما تطرق بشجاعة الى كشف سراق القصور الرئاسية وقال في حينها انها قصور الشعب حتى اصبحت قناة البغدادية منبراً حراً لجميع العراقيين بطرح معاناتهم ومشاكلهم خاصة برنامج " البغدادية والناس " وهو احد كوادر البغدادية الذي ينقل حقيقة الشارع العراقي وما يحتاجه ، فنجد عشرات المواطنين يتزاحمون حول مقدم البرنامج لبث شكواهم ، وهو تفرد انفردت به البغدادية دون غيرها بمهنية مقدمها ومهارته في اصطياط اللقطات المثيرة ليقدمها للعراقيين معلومة لا غبار عليها . عود على بدء ، لو تسلسلنا برامج هذه القناة الرائدة المجددة لوجدنا انها تلاحق الفاسدين وتحاكمهم على الهواء ، نحن بحاجة الى صوت لا يخشى في الشعب لومة لائم .
لذا نطالب المسؤولين العراقيين خاصة رئيس البرلمان العراقي ورئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء أن ينظروا بقرار غلقها المجحف بحق العراقيين الذين يتابعونها بشغف ويترقبون برنامجها المميز " الساعة التاسعة " لما يعانوه من وطأة الفساد واستشرائه .
نطالبكم باسم محبي ومعجبي هذه القناة وهم بالملايين ان تلبوا ما نطلبه ونطمح اليه في ممارسة الحرية وهو حق كفله الدستور العراقي .
من البرامج المهمة جداً برنامج " المختصر " الذي يقدمه الدكتور حميد الصايح وبرنامج " سحور سياسي " الذي يقدمه الاعلامي القدير نجم الربيعي .اما اسباب غلقها نحن كعراقيين ندرك اسباب غلقها ومن وراء هذا الغلق القاسي ، لأنها تتناول ملفات كبار الفاسدين ولأنها تعرضت الى كشف هذه الملفات بمهنية عالية وليس تلفيقاً او تشهيرا او الغاية منها التسقيط لكنها بعيدة كل البعد عما يتهمه ساسة واقطاب الفساد في العراق، اما بادعاءات ملفقة وكاذية " نحن لا نعرف من وراء هذه القناة ؟ ومن هو الممول لهذه القناة ؟ ادعاءات ضالة ومضلة وحقودة وفعلاً تم تنفيذ مشروعهم الجهنمي الذي يعتبر بعيداً كل البعد عن الحقيقة والواقع وهي اتهامات باطلة ، هنا لستُ مدافعاً عن البغدادية ، فاذا كانت قناة تحمل نفساً طائفياً او فكراً تحريضيا داعشياً أو تعمل على زرع الفرقة والخلاف والتناحر لما كنت مدافعاً عنها الا اني وجدتها من خلال متابعتي اليومية قناة تتقدم على جميع القنوات في متابعة المشاهد بكل رغبة وارتياح .
اقدم اعتزازي لجميع كادرها ومقدمي برامجها السياسية والاجتماعية ولرئيسها الدكتور عون حسين الخشلوك المحترم الذي عمل المستحل على رفع اسم العراق في المحافل الدولية عالياً ..
كلها كان خطاً فادحاً واهانة لمتابعيها ولحرية الاعلام العراقي في ممارسة دوره في توعية المواطن العراقي .
نهيب بكم أولاً وباحترام حرية الرأي في متابعة القنوات ان تمنحوا قناة البغدادية الفضائية في ممارسة دورها الريادي الاعلامي لتشر ثقافة الوعي الاعلامي وكشف حقائق الفساد والفاسدين .نرجوكم كمواطنين ان لا تسمعوا للاصوات النشاز التي تريد النيل من هذه المؤسسة الاعلامية الرائدة .
اخوكم المواطن اسماعيل جاسم الساعدي
لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه



#اسماعيل_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زيارة ترامب وضجيج التصريحات
- سقطت اوراق توت المتاجرين بالامام الحسين
- ميناء المحمرة 24/ 5 / 1982
- بنادق بلا زناد
- يوميات شاهد لم يرحل بعد / الجزء الثاني
- يوميات شاهد لم يرحل بعد
- ايهما يتحقق في العراق - بيضة الديك ام بيضة القبان -؟
- مقتدى الصدر لغز يصعب على البعض فهمه
- رداً على مقالة -نظرية سبتك تانك (Septic Tank ) والحل المنشود ...
- للمرة الرابعة يعودَ العراقيون على انتخاب الفاسدين والطائفيين
- ذاكرة شيوعي قديم في الاول من ايار
- لوحةٌ كُبرى
- مواسم الحجيج
- المرجعية الدينية في النجف - المجرب لا يجرب -
- الدعاية الانتخابية اخفت وشوهت معالم المدن العراقية
- الفصائل المسلحة في العراق والوجود الأمريكي
- العراق وازمة المناسبات الدينية
- الانتخابات العراقية المقبلة وحكومة الاغلبية السياسية
- التظاهرات العراقية بنمطها الجديد
- مازلتَ تحملُ فتوَّتي


المزيد.....




- جبال من الملابس والأحذية والسيارات المتروكة.. تعرف على أكبر ...
- واشنطن تلغي زيارة مبعوثة خاصة بمجتمع الميم إلى إندونيسيا بعد ...
- -نهاية دولة كروية عظمى-.. انتقادات الصحافة الألمانية لأداء - ...
- روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ أقاليم أوكراني ...
- جنوب أفريقيا: اجتماع للحزب الحاكم لتقرير مصير رئيس البلاد بع ...
- شاهد: عنف وشتائم داخل البرلمان السنغالي بعد صفع نائب زميلة ل ...
- البلاغ الختامي الصادر عن مؤتمر التجمع الديمقراطي العراقي في ...
- رحلات الحكومة الألمانية إلى قمة المناخ أنتجت 308 أطنان من ال ...
- شولتس يطلب من بوتين سحب قواته من أوكرانيا لإتاحة -حل دبلوماس ...
- الجمعة سوداء فعلا في كاليفورنيا.. كاميرا تسجل سرقة عشرات هوا ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل جاسم - قناة البغدادية الفضائية محكمة شعبية على الهواء