أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل جاسم - للمرة الرابعة يعودَ العراقيون على انتخاب الفاسدين والطائفيين














المزيد.....

للمرة الرابعة يعودَ العراقيون على انتخاب الفاسدين والطائفيين


اسماعيل جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5870 - 2018 / 5 / 12 - 20:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للمرة الرابعة يعود العراقيون على انتخاب الفاسدين والطائفيين / اسماعيل جاسم
بدأ العراقيون اليوم وبشكل طوعي يمدون رقابهم قبل اجسادهم للمرة الرابعة امام سكاكين وخناجر " المجربون لا يجربون " بقبول رحب وهم يعرفون نتائج الانتخابات والمرشحين سلفاً، سرقوا العراق على مدى خمسة عشر عاماً مبررين الانتخاب بأن عمراً رئيس كتلة حاربت القاعدة وان زيداً صال صولته وان فلاناً حرر العراق من الدواعش وأن الكرد ساهموا بسقوط الموصل وصلاح الدين ونينوى بالاتفاق مع بعض ساسة العراق الذين قادوا العراق الى محارق بشرية لن تنسى فقد كان فارس الفرسان وحامي حمى العراق وعلى يد عساكره الكبار ذُبحَ أولاد " الخايبة " في مجزرة التطهير العرقي " سبايكر " التي راح ضحيتها الفي شاب جنوبي ، دُمرت الالة العسكرية بصنوفها المختلفة ،عُدنا بالرابعة لنكمل ذبح ما تبقى ونهجّر المزيد ونزيدُ في اعداد الارامل والمتسولين والعاطلين واعداد المتسربين من مقاعد الدراسة ونزيد نسبة الاميين من الذكور والاناث ونزيد في اعداد السراق والفاسدين والمحتالين والدجالين . ذهبنا على رؤوسنا قبل اقدامنا لمراكز الاقتراع ننتخب من تسبب في دمار البنى التحتية وسوء الخدمات وسرقة عقود المشاريع والمعامل والمصانع . مددنا سباباتنا بكل وثوق ولا يقف احدٌ فوق رؤوسنا ليأمرنا قسراً بأنتخاب من يريده ولكن كان انتخابنا بكامل قوانا وبكامل ايماننا ، لم نسمع صوتاً واحداً يصرخ فينا على انتخاب هذا المرشح او ذاك .
أخيراً انتخبنا من صنع لنا شوارعاً تمتد على عرضها وطولها الحفر والمطبات وعلى جوانبها فتحات مياه الامطار تتجمع كي تغرق سياراتنا وتطوف شوارعنا وقد أُستبدلت مجاري الامطار بسيارات سحب مياه الامطار . انتخبناهم لأنهم اوجدوا لنا بيوتاً وازقة وشوارعاً حالكة الظلام دون كهرباء .. انتخبناهم كقطيع دون راعٍ يسوقها الى مسالخها ونحن مطأطأين كرامتنا ومنتزعين شواربنا كي يلعب اطفالنا في تنزهات تحولت الى جوامع وحسينيات ومنها تحولت الى مكبات نفايات فتيبَّسَ الاخضر واصبحت الارض جرداء بفضل من انتخبناهم . انتخبنا من سرق اموال مدارس اجيالنا واسس كتلاً واحزابا وميليشيات وفضائيات واستولى على اراضٍ اميرية وقصوراً رئاسية وعقارات اهلية . لا اعرف لماذا يتسابق البعض للامضاء على اعدامه للمرة الرابعة وفي دورة انتخابية يهلك منا الالاف من المرضى دون علاج ونقص في الدواء في مستشفيات يعيش فيها القطط والكلاب السائبة وتتقافز الجرذان من كل صوب ويفترش المرافقون لمرضاهم الارض الخراب ، فلا مشفىً بجديد ولا رعاية طبية تليق بالانسان العراقي ... لماذا انتخبناهم في ظل هذا الخراب ؟ هل في رؤوسنا عطب ؟ أم فينا العطب وبثقافتنا المتخلفة ؟
انتخبناهم لوعودهم الكاذبة وليأسنا من التجديد بوجود رؤساء كتل فاسدة تربعت على المشهد السياسي والطائفي وتأبى الرحيل وكأننا في قول ميرابو " اننا هنا .. لن نبرح عن مكاننا هذا الا على اسنة الحراب " ان السلطة السياسية اصبحت جزءاً من طبقة سياسية ناشئة استلمت زمام امورالوطن والمواطن العراقي وجعلته آلة طيّعة بيدها ، فهي من تتحكم بمصائر العراقيين ووضعت برامج تجويع وسلب الحريات . رغم كل ما يجري والعراقي كأنه لا يرى ولا يسمع ما يدور من مآسٍ حياتية .الغريب في الانسان العراقي ليس لديه ايمان في التضحية لنيل حقوقه " الحقوق تؤخذ ولم تعطَ " الشعوب على مدى العصور هي صانعة النصر وهي التي تعاقب الفاسدين .






#اسماعيل_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذاكرة شيوعي قديم في الاول من ايار
- لوحةٌ كُبرى
- مواسم الحجيج
- المرجعية الدينية في النجف - المجرب لا يجرب -
- الدعاية الانتخابية اخفت وشوهت معالم المدن العراقية
- الفصائل المسلحة في العراق والوجود الأمريكي
- العراق وازمة المناسبات الدينية
- الانتخابات العراقية المقبلة وحكومة الاغلبية السياسية
- التظاهرات العراقية بنمطها الجديد
- مازلتَ تحملُ فتوَّتي
- دكتاتوريات عشائرية لم تتعظ بغيرها
- تحت مشارط إعلام الطائفيين وتأثيراته الجانبية
- الدولة المدنية في العراق العلاج والحلول
- ليبقى الحزن
- تجهل عشق الوطن
- هوَسُ الاستفتاء ومخاطر الاصطراع العربي الكردي
- هذه مشيمةٌ ورحم
- التهجير .. سطوة السلاح وبلطجية الهيمنة
- ولنمسحَ غبار القباب
- الخواء الفكري والانتماء الطائفي


المزيد.....




- هدية فريدة بمناسبة عيد الحب.. تُسمّي حشرة باسم حبيبك السابق ...
- إسرائيل: جريحان بهجوم إطلاق نار في القدس السبت
- إسرائيل: جريحان بهجوم إطلاق نار في القدس السبت
- أوكرانيا محكومة بالهزيمة
- ممثل اسكتلندي يعيد لبريطانيا وساما تلقاه عام 2009 بسبب -موت ...
- إسرائيل ترفع حالة التأهب إلى القصوى بعد الهجوم الذي استهدف ك ...
- المغرب يرفع الحجز عن الأموال العراقية لمصرفي الرشيد والرافدي ...
- مراسلتنا: إصابتان بعملية إطلاق نار في القدس
- صاعقة تضرب طائرة ركاب أثناء هبوطها في مطار أنطاليا (فيديو) ...
- الشرطة الإسرائيلية تعتقل عشرات الفلسطينيين وترفع التأهب لأعل ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل جاسم - للمرة الرابعة يعودَ العراقيون على انتخاب الفاسدين والطائفيين