أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود سعيد كعوش - ها أنتم تعودون لأصلكم يا أعراب الأمة!!














المزيد.....

ها أنتم تعودون لأصلكم يا أعراب الأمة!!


محمود سعيد كعوش

الحوار المتمدن-العدد: 6648 - 2020 / 8 / 16 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ها أنتم تعودون لأصلكم يا "أعراب" الأمة!!

ملاحظة: ليعلم الجميع أن صورة برج دبي ملفوفاً بعلم الكيان الصهيوني التي تداولها الإعلام العربي الوطنب والقومي هي فوتوشوب، لكنها تحاكي الواقع ولم يعد هناك من مجال لمجاملة الإمارات "العبرية" وحكامها الخونة أو مجاملة أي بلد عربي تنحرف بوصلة حكامه ويسعون وراء علاقات طبيعية أو غير طبيعية مع كيان العدو الصهيوني!!)
تفووووووووووو عليكم يا "أعراب" الأمة!!
برج خليفة الإماراتي في دبي احتضن نجمة داوود وبالمقابل تزينت بلدية تل أبيب بألوان العلم الإماراتي، فسقط حجر دومينو عربي جديد في فخ "أرذال" المحافظين الجدد في واشنطن و"أرذال" بني صهيون في تل أبيب!!
الآن وبعد أن ارتكبت دولة الإمارات، ممثلة بولي العهد فيها الأحدب محمد بن ذايد آل نهيان، جريمتها الكبرى بحق فلسطين والفلسطينيين والقضية الفلسطينية والقومية العربية وجميع القضايا العربية الوطنية والقومية باعترافها بالكيان الصهيوني وإقامة علاقات طبيعية معه، بذريعة تجميد حكام تل أبيب ضم الضفة الغربية إلى كيان العدو، نقول بلا تردد أو محاذير "تعيش الأمة العربية المجيدة من المحيط إلى الخليج"!!
والآن نقول ونعيد القول ثم نقول ونعيد تيمناً بما سبق أن قاله أشراف هذه الأمة العظيمة الذين نترحم عليهم ليلاً ونهاراً وسراً وجهاراً "أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة"!!
والآن نعيد التحية والسلام على قحطان وعدنان ومروان وفارس وشداد وكل أفاضل وقادة وفرسان الأمة من أبي بكر وخالد وكل الخلفاء الراشدين إلى ناصر وصدام وأبي عمار!!
والآن أترحم على كل شهداء العراق الذين استشهدوا في حرب دامت ثمان سنوات من أجل جزر الإمارات "العبرية" الثلاث المحتلة ومن أجل حماية الجزء الشرقي من الوطن العربي، بما في ذلك "أعراب" العرب في الخليج العربي!!
والآن الآن وليس عداً نعيد ونكرر القول "يا أمة ضحكت منها وعليها كل الامم"!!
والآن نصرخ بأعلى الصوت "عقال وشال وشادور ونفط ونسوان...نسوان...نسوان"!!
والآن وفي كل دقيقة وثانية نولي وجوهنا وجهة "الأعراب" من نسل زايد وغيره من "الأعراب" في الإمارات "العبرية" لنقول ملأ الفاه:
"تفووو عليكم يا خونة الدين والدنيا والعهد والميثاق والشرف ، يا عديمي الأخلاق والمروءة والرجولة والكرامة، يا "أعراب" وقاذورات ونتانة وأوساخ وحثالات العرب!!!!
تفوووووووووووو عليكم يا "أعراب" الأمة!!
ها أنتم تعودون لأصلكم!!
في ختام قولي أعيد إلى أذهانكم ما قاله الله تعالى في كتابه الكريم حول أعراب الأمة:
قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
1 - الأََعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً - (التوبة: من الآية97).
2 - وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الأََعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَة (التوبة: من الآية101)
3 - قَالَتِ الأََعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا (الحجرات: من الآية14)
1 - سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا (الفتح: من الآية11)
صدق الله العظيم

محمود كعوش - الدنمارك



#محمود_سعيد_كعوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هو مش كافر بس الجوع كافر
- أزمة الخليج (الحلقة الثامنة والأخيرة)
- أزمة الخليج (الحلقة السابعة)
- أزمة الخليج (الحلقة السادسة)
- أزمة الخليج (الحلقة الخامسة)
- أزمة الخليج الحلقة الرابعة
- أزمة الخليج (الحلقة الثالثة)
- أزمة الخليج (الحلقة الثانية)
- أزمة الخليج -الحلقة الأولى-
- أم هارون كمان وكمان!!
- مني إلى العمال في عيدهم: تحية من القلب!!
- مسلسل -أم هارون-...جريمة تاريخية!!
- تهنئة من القلب...شِدة وزالت
- يوم الأسير الفلسطيني
- الكوفية الفلسطينية أيقونة الشعب الفلسطيني
- الذكرى الرابعة والأربعون ليوم الأرض المباركة
- اشتدي أزمة تنفرجي!!
- من هو العميل أنطوان الحايك؟
- سمير جعجع...سجل حافل بالإجرام!!
- القضاء العسكري اللبناني موضع لغط وتساؤل!!


المزيد.....




- لماذا تعد وفاة مهسا أميني بعدما احتجزتها شرطة الأخلاق -نقطة ...
- بدون تعليق: احتجاجات في اليابان ضد تنظيم جنازة رسمية لشينزو ...
- محمد بن سلمان يعزز وضعه القانوني كحاكم فعلي للسعودية-فاينانش ...
- أوكرانيون كثر يواجهون تهمة الخيانة والتعاون مع روسيا
- ولي العهد السعودي يشيد بارتفاع الاكتفاء الذاتي للصناعات العس ...
- ردود فعل صاخبة في بريطانيا بسبب سياسة تراس وتراجع الإسترليني ...
- شولتس: ألمانيا لن تقبل نتائج الاستفتاءات في دونباس
- عاجل | رويترز عن رئيس الوزراء الكندي: كندا لن تعترف بنتيجة ا ...
- -مرحلة سياسية انتقالية-.. تفاعل واسع على تعيين محمد بن سلمان ...
- السعودية.. تفاعل على طريقة تقبيل خالد بن سلمان للملك وولي ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود سعيد كعوش - ها أنتم تعودون لأصلكم يا أعراب الأمة!!