أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - النَّوَافِذُ تسْبَحُ فِي الْفَضَاءِ...














المزيد.....

النَّوَافِذُ تسْبَحُ فِي الْفَضَاءِ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6643 - 2020 / 8 / 11 - 02:53
المحور: الادب والفن
    


فِي جيْبِ سُتْرَتِي الخلفِي
سبعةُ قطعٍ منَْ السماءِ...
وضعتُهَا فِي كيسٍ منَْ الْبْلَاسْتِيكْ
قبلَ أنْ تُصبحَ أطباقاً طائرةً...
وفِي الجيْبِ الْأمامِي
جمعتُ المطرَ فِي أكياسٍ حَجَريةٍ
قبلَ أنْ تتحولَ طوفاناً ...
ثمَّ كَوَّرْتُ الأرضَ فِي شِيشِ نَايْلُونْ
قذفتُ بهِ رأسَ الْفِيفَا...
قبلَ أنْ تصيرَ ناطحةَ القرنِ
و تتحولَ الْمُنْتَخَبَاتُ
مزرعةً للحيوانِ...


و أنَا بينَ الأكياسِ جِلْدٌ ناشفٌ
كَفِطامٍ لفظَهُ طفلٌ ...
يَتَشَعْبَطُ إلَى حَلَمَةِ الثلجِ
يعُضُّ الترابَ ...
كيْ تنبتَ الحياةُ فِي ضِرْعِ
البقرةِ الضاحكةِ...



أنيابُ الحليبِ فِي قَرْنِ غزالٍ
نهقتْ فِي وجهِ الليلِ...
حينَ أمسكهَا تحاولُ البكاءَ
علَى شجرةٍ تفترشُ جذورَهَا ...
فينبتُ فِي صدرِي
الطينُ...


امتدَّتْ يدِي إلَى المعطفِ
دثرتُ بقايَا جثةٍ...
تتجوَّلُ فِي يَافِطَاتِ المدينةِ
فِي محطةٍ ...
أشباحٌ توزعُ كؤوسَ الشايِ
علَى الهواءِ...
وتسيرُ إلَى محطةٍ ثانيةٍ
يحرسهَا رأسُ غُولٍ...
أفرغَ حُمُولتَهُ منَْ الرعبِ
وتركَ المفاتيحَ بِيَدِ UN EXTRATERRESTRE
تحرسُ الليلَ
ثمَّ نامَ علَى عينٍ واحدةٍ...


الصبرُ مفتاحٌ يشربُ الصَّدَأَ
و يمضِي...
لَا ينتبِهُ لِأحدٍ
ولَا أحدَ ينتبِهُ لَهُ...
فكيفَ أقفُ بينَ السماءِ و المطرِ
ولَا أدخلُ القصيدةَ أرضاً
دونَ بشرٍ...؟


أفرغْتُ الصبرَ منْ صدرِ أَيُّوبْ
علَى البحرِ...
لِأُقَشِّرَ ددماغِي منْ مِلْحِ لَاجِئٍ
هرَّبَهُ البحرُ...
عَلِقَ فِي قِشْرِيَاتِهِ
ولَمْ يتحولْ إلَى تمثالٍ حَجَرِيٍّ
أوْ إلَى حَجَرٍ أسودْ...


نبتَتْ شجرةُ المِلحِ منْ جسدِي
ذابتْ فِي الرملِ قصيدةٌ...
تبحثُ عنْ قطعةِ سُكَّرٍ
كَيْ تُكْمِلَ قافيَّةً ...
توزعُ العسلَ فِي جنازةٍ
تنتظرُ موتَ النحلِ
بفارغِ الصبرِ...
وأنَا لَمْ أَصْحُ بعدُ
منْ كابوسِ الحربِ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مَارْكُوتِينْغْ الْحُزْنِ...
- وَلِيمَةُ الْمَوْتِ...
- عُرْسُ الرَّمَادِ...
- الرَّائِحَةُ الْحَمْرَاءُ...
- غَيْمٌ مَسْلُولٌ ...
- مِدْخَنَةُ الْعِيدِ....
- غَرَانِيقُ الْكَآبَةِ...
- تَخَارِيفْ...
- مَزَامِيرُ صَاحِبَةِ التَّاجِ...
- دُونَ رَصِيدٍ...
- الْأَبَاجُورَةُ الْعَمْيَاءُ...
- دُونَ فَوَاكِهَ...
- قُِبْلَةٌ مَحْرُوقَةٌ...
- الْجَرَّافَةُ...
- لَيْسَ لِلْحُبِّ لُغَةٌ...
- هَلِْ الْأَرْضُ تَدُورُ ...؟
- هَلْ يَبْكِي اللَّهُ...؟
- مَنْ قَتَلَ اللَّهَ...؟
- عِنْدَمَا تَجِفُّ الْأَجْفَانُ ...
- قَوْسٌ مُغْلَقٌ ...


المزيد.....




- اللحظة التي وحدت من لايتوحدون وأبكتهم في افتتاح مونديال العر ...
- مطرب مصري يثير الجدل بعد اتهامة بإهانة مصر في السعودية
- لأول مرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا| اليوم.. عرض “رقيق” و ...
- اليوم.. انطلاق العرض الرابع لمسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان ...
- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - النَّوَافِذُ تسْبَحُ فِي الْفَضَاءِ...