أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - النَّوَافِذُ تسْبَحُ فِي الْفَضَاءِ...














المزيد.....

النَّوَافِذُ تسْبَحُ فِي الْفَضَاءِ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6643 - 2020 / 8 / 11 - 02:53
المحور: الادب والفن
    


فِي جيْبِ سُتْرَتِي الخلفِي
سبعةُ قطعٍ منَْ السماءِ...
وضعتُهَا فِي كيسٍ منَْ الْبْلَاسْتِيكْ
قبلَ أنْ تُصبحَ أطباقاً طائرةً...
وفِي الجيْبِ الْأمامِي
جمعتُ المطرَ فِي أكياسٍ حَجَريةٍ
قبلَ أنْ تتحولَ طوفاناً ...
ثمَّ كَوَّرْتُ الأرضَ فِي شِيشِ نَايْلُونْ
قذفتُ بهِ رأسَ الْفِيفَا...
قبلَ أنْ تصيرَ ناطحةَ القرنِ
و تتحولَ الْمُنْتَخَبَاتُ
مزرعةً للحيوانِ...


و أنَا بينَ الأكياسِ جِلْدٌ ناشفٌ
كَفِطامٍ لفظَهُ طفلٌ ...
يَتَشَعْبَطُ إلَى حَلَمَةِ الثلجِ
يعُضُّ الترابَ ...
كيْ تنبتَ الحياةُ فِي ضِرْعِ
البقرةِ الضاحكةِ...



أنيابُ الحليبِ فِي قَرْنِ غزالٍ
نهقتْ فِي وجهِ الليلِ...
حينَ أمسكهَا تحاولُ البكاءَ
علَى شجرةٍ تفترشُ جذورَهَا ...
فينبتُ فِي صدرِي
الطينُ...


امتدَّتْ يدِي إلَى المعطفِ
دثرتُ بقايَا جثةٍ...
تتجوَّلُ فِي يَافِطَاتِ المدينةِ
فِي محطةٍ ...
أشباحٌ توزعُ كؤوسَ الشايِ
علَى الهواءِ...
وتسيرُ إلَى محطةٍ ثانيةٍ
يحرسهَا رأسُ غُولٍ...
أفرغَ حُمُولتَهُ منَْ الرعبِ
وتركَ المفاتيحَ بِيَدِ UN EXTRATERRESTRE
تحرسُ الليلَ
ثمَّ نامَ علَى عينٍ واحدةٍ...


الصبرُ مفتاحٌ يشربُ الصَّدَأَ
و يمضِي...
لَا ينتبِهُ لِأحدٍ
ولَا أحدَ ينتبِهُ لَهُ...
فكيفَ أقفُ بينَ السماءِ و المطرِ
ولَا أدخلُ القصيدةَ أرضاً
دونَ بشرٍ...؟


أفرغْتُ الصبرَ منْ صدرِ أَيُّوبْ
علَى البحرِ...
لِأُقَشِّرَ ددماغِي منْ مِلْحِ لَاجِئٍ
هرَّبَهُ البحرُ...
عَلِقَ فِي قِشْرِيَاتِهِ
ولَمْ يتحولْ إلَى تمثالٍ حَجَرِيٍّ
أوْ إلَى حَجَرٍ أسودْ...


نبتَتْ شجرةُ المِلحِ منْ جسدِي
ذابتْ فِي الرملِ قصيدةٌ...
تبحثُ عنْ قطعةِ سُكَّرٍ
كَيْ تُكْمِلَ قافيَّةً ...
توزعُ العسلَ فِي جنازةٍ
تنتظرُ موتَ النحلِ
بفارغِ الصبرِ...
وأنَا لَمْ أَصْحُ بعدُ
منْ كابوسِ الحربِ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,971,514,535
- مَارْكُوتِينْغْ الْحُزْنِ...
- وَلِيمَةُ الْمَوْتِ...
- عُرْسُ الرَّمَادِ...
- الرَّائِحَةُ الْحَمْرَاءُ...
- غَيْمٌ مَسْلُولٌ ...
- مِدْخَنَةُ الْعِيدِ....
- غَرَانِيقُ الْكَآبَةِ...
- تَخَارِيفْ...
- مَزَامِيرُ صَاحِبَةِ التَّاجِ...
- دُونَ رَصِيدٍ...
- الْأَبَاجُورَةُ الْعَمْيَاءُ...
- دُونَ فَوَاكِهَ...
- قُِبْلَةٌ مَحْرُوقَةٌ...
- الْجَرَّافَةُ...
- لَيْسَ لِلْحُبِّ لُغَةٌ...
- هَلِْ الْأَرْضُ تَدُورُ ...؟
- هَلْ يَبْكِي اللَّهُ...؟
- مَنْ قَتَلَ اللَّهَ...؟
- عِنْدَمَا تَجِفُّ الْأَجْفَانُ ...
- قَوْسٌ مُغْلَقٌ ...


المزيد.....




- كورونا يرجئ كرنفال ريو دي جانيرو السنوي
- كاريكاتير -القدس- اليوم الجمعة
- عويضة: الاكاديمية الفلسطينية للفنون القتالية تطلق 3 بطولات - ...
- الفنانة المصرية نبيلة عبيد تعلق على أنباء -احتفالها بخطبتها- ...
- وزارة التضامن تطلق برنامج -الوساطة الاجتماعية- لمواكبة أطفال ...
- لم يحضر أحد حفلها... أحلام تنهار باكية على مسرح الغناء في ال ...
- فائض بالموت
- عاشت فلسطين.. اتحاد الأدباء والكتاب العرب يشدد على رفض كل أش ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بقانون يتعلق بإعادة تنظيم القطب الم ...
- عامل إقليم شيشاوة يدخل على خط استقالة جماعية للمستشارين


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - النَّوَافِذُ تسْبَحُ فِي الْفَضَاءِ...