أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - وَلِيمَةُ الْمَوْتِ...














المزيد.....

وَلِيمَةُ الْمَوْتِ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6641 - 2020 / 8 / 9 - 14:55
المحور: الادب والفن
    


علَى حَدْبَةٍ يتبعثرُ التِّيهُ
بينَ بحريْنِ...
الموتُ لَا يخافُ الموتَ
فكيفَ بالقصيدةِ نُزعجُ السوطَ...؟
وبحناجرٍنَا نُقَشِّرُ الخُطَبَ...؟
ثمَّ نمشِي مُحَنَّطِينَ
إلَى آخرِنَا ...
إلَى آخرِنَا...
ناسِينَ أَوَّلَنَا وَ تَالِينَا...





يَا سيدِي التاريخُ...!
هلْ لبِسْتَ مُنَامَتَكَ
وتذوقتَ شرايينَكَ ...؟
قُلِْ الآَنَ مَاشِئْتَ للحاضرِينَ...!
فالحربُ أُمٌّ دَوَّنَتْ خُطبتَهَا :
"لَا تمُوتُواْ حينَ تموتُونَ..!"


يَا سيدِي التاريخَ... !
لماذَا تُطلُّ منَْ الشرفةِ الجنوبيةِ...؟
عندنَا مَا يكفِي منْ شُرُفاتٍ
عندنَا إِسْتَبْرَقٌ وفاكهةٌ ...
تكفِي لِمَا سيأتِي
منْ بطولاتِ الفراشةِ ...
لِتُطعمَ التُّوتَ والحريرَ
لَوْنَ الصينِ...؟


يَا سيدِي التاريخْ...!
اِضْرِبْ بِكَعْبِكَ العالِي
تَأْتِكَ العصافيرُ مَنْفُوشَةً...!
اللهُ يحاربُ لِآخِرِ الكواكبِ
كَيْ لَا تنطفِئَ ...
قبلَ أَنْ تأكلَ القيامةُ
فُوكُويَامَا...


يَا سيدِي التاريخْ ... !
لماذَا تبكِي ...؟
وقدْ ترَكْتَ لَنَا مَا يكفِي
منْ زغاريدَ ومنْ بكاءٍ ...؟
اُتْرُكِ البابَ مفتوحاً ...
تدخلْ حقيبةُ الغريبةِ...!
لَا تكسرِْ المفاتيحَ
فِي شاحناتِ الوليمةِ...!





نلبسُ الطوارئَ فِي عمامةِ الريحِ...
فَاتْرُكْ دَمَنَا لدقيقةٍ
يَجِفُّْ فِي حَبَقٍ...!
واتركْ قميصَنَا علَى دَبَّابَةٍ
يُرَمِّمُْ وجهَهُ...!
التاريخُ لَا يدخلُ مَرَّتَيْنِ
منْ ثقبِ المفتاحِ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عُرْسُ الرَّمَادِ...
- الرَّائِحَةُ الْحَمْرَاءُ...
- غَيْمٌ مَسْلُولٌ ...
- مِدْخَنَةُ الْعِيدِ....
- غَرَانِيقُ الْكَآبَةِ...
- تَخَارِيفْ...
- مَزَامِيرُ صَاحِبَةِ التَّاجِ...
- دُونَ رَصِيدٍ...
- الْأَبَاجُورَةُ الْعَمْيَاءُ...
- دُونَ فَوَاكِهَ...
- قُِبْلَةٌ مَحْرُوقَةٌ...
- الْجَرَّافَةُ...
- لَيْسَ لِلْحُبِّ لُغَةٌ...
- هَلِْ الْأَرْضُ تَدُورُ ...؟
- هَلْ يَبْكِي اللَّهُ...؟
- مَنْ قَتَلَ اللَّهَ...؟
- عِنْدَمَا تَجِفُّ الْأَجْفَانُ ...
- قَوْسٌ مُغْلَقٌ ...
- طَوَارِئُ غَرِيبَةٌ...
- الْغَثَيَانُ...


المزيد.....




- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- أنجلينا جولي تنشر صورا حديثة من منطقة أهرامات مصر
- سامي باديبانغا: الاتحاد الإفريقي أخطأ بقبول عضوية ”البوليسار ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- الفن وميراث التُهم المُعلبة.. قصة اتهام عاطف الطيب ونور الشر ...
- إشادة واسعة بقرار اعتماد اللغة العربية بمراسلات وزاراتين في ...
- فن الشاي.. رمز للمكانة البارزة للإمبراطورية والحضارة الصينية ...
- لماذا لا تنشغل القيادة الجزائرية بحالتها -القسوى-.


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - وَلِيمَةُ الْمَوْتِ...