أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مريم الصايع - يا حبيبي لبنان ما تنبكي














المزيد.....

يا حبيبي لبنان ما تنبكي


مريم الصايع

الحوار المتمدن-العدد: 6639 - 2020 / 8 / 7 - 17:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لبنان فينيق صامد ينبعث من جديد بعد كل احتراق لكن تم إنهاكه بحكومات العجز ومافيا الحروب فاقدي الرؤية
يلي تسلطوا على وطن الرقي والثقافة والفنون لعقود وحولوه لوطن يسدد فاتورة صراعات إقليمية لأنه أهم مهدد للأمن القومي الإستراتيجي الشمالي لإسرائيل
لذا دفع لبنان فاتورة فلسطين لعقود وأنهك بحروب طائفية منذ العام 1975 ومع توتر الوضع الداخلي بلبنان غرست إيران ازلامها حزب اللات السياسي والعسكري منذ مطلع الألفية
وتوغل بالتركيبة اللبنانية الحاكمة بعد سلسلة إغتيالات وتفجيرات بالعام 2005 ومع الوقت صار الضلع المهيمن فدفع لبنان فاتورة سوريا من حيث تهريب الدولارات والسلع الغذائية والأسلحة وتصنيعها بآراضيه
وتطوير نوعيات جديدة من السلاح لتقوم إسرائيل بضرب مخازن الأسلحة الإيرانية بسوريا ولبنان
فاصبح الواقع اللبنانى الداخلي هش بالإضافة لتداعيات الأزمة السورية على لبنان وجرائم حزب السلاح بوجود طرفي النزاع إسرائيل وإيران
لذا بيكفي ما فينا نسكت على إذلال شعب قد وصل لمحطته الأخيرة.. فعبر المحطات التاريخية يلي مرت بلبنان كانت هذي المحطة الأسوأ !!!؟؟؟
فلبنان لعقود عبر تاريخه صار بؤرة صراع إقليمي لتصفية حسابات الخصوم وساحة حرب جاهزة للاشتعال بل والاحتراق بكثير من الأحيان
و سدد فاتورة الشعوب بدماء ومعاناة شبابه ؛ لذا عندما تفشل حكومات العجز ومافيا الحروب عن توفير الحاجات الأساسية والبنية التحتية لشعب راقي صامد
ذاق الكثير من الألم بل يصعد ساستها لإعلان بيروت منكوبه ويردد خيبتهم ببغاوات وسائل التواصل الإجتماعي والفضائيات... ما بين شامت وما بين ممصمص للشفاة ومشفق أمين!!!؟؟؟
فيتحول الوضع لمشهد درامي لوصم بيروت المنتصر الدائم لبلد منكوب !!!؟؟؟
هنا يجب أن نعلن إن قلوبنا جميعاً هو زجاج بيروت يلي تهشم ونعلن وفاة حكومة العجز يلي ألحقت العار ببيروت
ونعلن إنه لا يكفينا استقالة البنية السياسية الحاكمة الفاشلة بل يجب محاكمتهم كمجرمي حرب اذلوا وقتلوا الشعب واسقطوه للعيش بهوة الجوع والمرض والإظلام
لذا لا يستطيع كائن أيا كان لوم الآلاف يلي استغاثوا بالرئيس الفرنسي ماكرون لأنهم استغاثوا بالجميع لعقود في نزيفهم اليومي وجوعهم واظلام مدينتهم وعدم قدرتهم على حماية أنفسهم
أو حماية لاجئي فلسطين وسوريا من ذئاب حزب السلاح البشرية ومشاهدتهم اغتصاب أطفالهم وبنيهم وبناتهم خلال العقد الأخير !!؟؟؟
حتى ووصل الأمر لجوع اللبنانية ذاتهم أصحاب الوطن و سكناهم الشوارع واليوم يصرخ صارخ حتى الشوارع ما أصبح لنا ملاذ فيها
لذا ليس أمامنا سوى المجتمع الدولي ولجان تحقيق وحماية دولية لرد حق اللبنانية فلا تلومونا لوموا صمتكم و عدم نخوتكم لومو مافيا الحروب وتجارها
وانقذوا لبنان لتنهض كفينيق منتصر من جديد وحاكموا من سرق عمرنا وافراحنا وانوارنا وفنون بهجتنا وودائعنا وردوا أموالنا وكرامتنا وحياتنا وبلدنا المنير
كونوا في ملء الفرح والانتصار والخيركليوباترا عاشقة الوطن بروفيسور مريم الصايغ



#مريم_الصايع (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنهم يستحقون التعاطف والتفهم والرحمة
- المستقبل.. ينتمي فقط للمبدعين، فليتوارى عباد الروتين وورثتهم ...
- أنهم يجففون ينابيع الإبداع في معهد السينما يا وزير ثقافة مصر ...
- المهنية، إنسان... !!! ؟؟؟
- كوريا الجنوبية كما عشقتها أنا بكل مبالغات المحبة... !!!؟؟؟
- اتيكيت الحياة.. 3-التواصل الفعال عبر لغة الجسد...!!!؟؟؟
- اتيكيت الحياة 2- بركات وقوة الضعف...!!!؟؟؟
- اتيكيت.. التواصل الاجتماعي عبر عوالم التواصل الساحرة.. !!!؟؟ ...
- اتيكيت الحياة.. 1- العطاء الغير مشروط.
- التخاطر كوسيلة اتصال وشفاء وموطن للإبداع... !!! ؟؟؟
- البؤساء.. وعمل قوة التغيير بفعل المحبة... !!! ؟؟؟
- شكرا لمج الكابتشينو، الذي احتقرني بسببه البعض!!!؟؟؟...
- ضحية جديدة للاختفاء القسري بمصر وتواري دور الدولة وسطوع أياد ...
- قضايا ليست على قائمة.. مرسي، أخوان، المرشد!!!؟؟؟...
- النهضة ما بين هوة التشدد الديني وحرية العلم... !!!؟؟؟
- مصر ما بين الحراك الشعبي والعبيد و العشق الرخيص...!!!؟؟؟
- سوريا التي أدمت قلبي ببراغ...!!!؟؟؟
- المبدعون و دعاوى الحسبة.. وكل الكلام مباح ...!!!؟؟؟
- من نسي تاريخهم.. صدق معارضتهم الكاريكاتورية ... !!! ؟؟؟
- أن أحسب ضمن الفلول أفضل من أن اتبع بهلول... !!! ؟؟؟


المزيد.....




- بدون تعليق: تسرّب نفطي جديد قبالة سواحل البيرو
- نهاية مأساوية لمصور فرنسي شهير.. بقي 9 ساعات في برد قارس بعد ...
- موجة سخرية وانتقادات تطال ألمانيا بعد قرارها إرسال خمسة آلاف ...
- الإمارات تهدد بمعاقبة كل من يتداول مقاطع مصورة لهجوم الحوثيي ...
- روسيا تطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا
- ما الذي كشفه جبران باسيل عن مبادرة الكويت وإمكانية تنفيذ حزب ...
- وصول 6 مقاتلات أمريكية إلى إستونيا وسط التوتر مع روسيا
- واشنطن تتحدث عن -خيارات بديلة- في حال فشل الدبلوماسية في منع ...
- إيران: تصريحات وزيرة خارجية بريطانيا -ملفقة وغير مسؤولة-
- واشنطن تسلم موسكو ردا مكتوبا على مطالبها المتعلقة بأوكرانيا ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مريم الصايع - يا حبيبي لبنان ما تنبكي