أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - مَوعد مع الحقيقية














المزيد.....

مَوعد مع الحقيقية


ميلاد ثابت إسكندر
(Melad Thabet Eskander)


الحوار المتمدن-العدد: 6636 - 2020 / 8 / 4 - 22:51
المحور: الادب والفن
    


ذهبتُ برفقتها، وطول الطريق لم تغفو أفكاري للحظة، تتصارع بشدة في حلبة عقلي الذي أوشك علي الانفجار.
وصلنا إلي هناك، لم أعلم كم من الوقت استغرقنا، صعدنا البناية بالمصعد، توجهنا حسب اللوحات الإرشادية ودخلنا.
المكان مليء بالمشاعر المُتجسدة، جلسنا في انتظار دورنا،
تنامي إلي سمعي صوت بكاء؛ نظرتُ وإذ امرأة خمسينية تحاول أن تُلملم حطام كيانها المُنهار، ابنتها تربت علي ظهرها في محاولة منها لتهدئتها دون جدوي.

علي الجانب الآخر يجلس أب في حوالي الستين من عُمره، يتحدث إلي ابنه وزوجة ابنه، يحاولا إقناعه ببساطة الأمر وأن كل شيء علي مايرام.

علي أثر وقع خطوات نظرتُ إلي المَدخل وإذ برجل طاعن في السن ضرير تقوده امرأة في نفس عُمره أو أقل بقليل، ترجلا حتي جلسا بالقرب منا، ملابسهما توشي بحالتهما المُتردية وضيق ذات اليد، ولكن ما أدهشني: الابتسامة المُرتسمة علي وجه الرجل.

انتبهتُ لحديث دار بين رفيقتي وامرأة في منتصف العمر تجلس في الجهة المقابلة لنا، تتحدث المرأة باسترسال عن خطواتها وما قطعته في هذا المشوار، وكأنها استرسلت إلي أعز صديقة لها، في تتابع تُخرج من حقيبتها الكبيرة صور وتقارير وكم هائل من الأوراق، وصارت تفندها واحدة تلو الأخري وكم دفعت في هذه وكم تكلفتْ هذه، حتي صُدمَتْ رفيقتي بهول ما علمتْ.
شعرتُ بحاجتي لدورة المياه، سألتُ عن مكانها فأشاروا لي علي باب، فتحته فوجدت جناح أخر للمكان مليء بالحُجرات، والممرات سألتُ حتي وصلت لمقصَدي،
خرجتُ ولكثرة الأبواب أمامي لم أتذكر من أين دخلتُ، فتحت باباً
و أذ بي أجد رجل مُسن يُعاني من ألم مما غُرس في ساعدِه ، تأسفتُ وأغلقتُ بابه، وانتبهت للمَخرج وخرجتُ.

جلستُ في مكاني وآلاف الخواطر تدور في مخيلتي كطواحين الهواء لم يُخرجني منها سوي صوت رفيقتي وهي تخبرني قائلة: أتعلم؟ اليوم هو عيد ميلادي؛
أمسكتُ الدمع في عيني حتي لا ينهمر، وبإبتسامة مُزيفة لا أعرف كيف ارتسمت علي وجهي جاوبتها: كل سنة وأنتِ طيبة !!!
ولكن كيف تكون طيبة واليوم هو موعد أول جلسة لها للعلاج الكيماوي!!!
كيف تكون طيبة وسيسري في وريدها بركان نار ربما لا تحتمله!!!
كيف تكون طيبة وشعرها سيسقط شعرة تلو الآخري بعد أيام!!!
كيف تكون طيبة وجـزء مـن جســدها سيتم استئصــاله!!!
كيف تكون طيبة والدنيا قد أدارت وجهها القبيح لها!!!
كيف وكيف وكيف !!! للأسف قد كذبتُ عليها !!!
نعم أنا كاذب؛ فقد علمتُ اليوم أن الدنيا مهما ضحكت لك يوماً،
فسوف تظل تُنبت شوكاَ وحسكاً، ستظل في لعنة حتي تزول،
فلا يَغرنك جمالها وبريقها المزيف، فقد عرفت حقيقتها جيداً،
فقد كنت اليوم في مَوعد مع الحقيقية.
***********************
فنان تشكيلي
!!!



#ميلاد_ثابت_إسكندر (هاشتاغ)       Melad_Thabet_Eskander#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حَنين
- قالوا وقلنا
- ابتسم قبل الرحيل
- عروس النيل
- الاختيار
- أنتي شمس دايمَه الشروق
- ما هو الصليب ؟
- وحشتيني
- يصنعون ونصنع أيضاً
- شكراً كورونا
- كرونا
- كراكيب
- نفسي أصدق
- فرحتي مش محتاجة سمَّاعة
- رئيس الجامعة الإنسان
- نعم نحن نزرع الشوك
- ديوان -حس بيا-
- ده كلام بجد
- نايمين بنشَّخَّر
- بين المطرقة والسندان


المزيد.....




- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - مَوعد مع الحقيقية