أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - ديموقراطية الإمام!















المزيد.....

ديموقراطية الإمام!


بثينة تروس
(Butina Terwis)


الحوار المتمدن-العدد: 6635 - 2020 / 8 / 3 - 22:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


طرح السيد الصادق الصديق، في خطبة العيد 31 يوليو 2020، نقداً لقوى الحرية والتغيير، الحاضنة السياسية، وسرد سلسلة لتلك الإخفاقات، منذ الخروج علي الوثيقة الدستورية للحكومة الإنتقالية، مروراً باختيار الولاة، والكثير مما قد نتفق حوله، أو نختلف، فقط نضيف، نقطة جوهرية، تغاضى عنها السيد الصادق، وترّجح بكل ما قيل، هذه النقطة أن هذه الحكومة أختارتها وأرتضتها جماهير الثوار ويلزم الجميع التعاون معها، لانجاحها بتصحيح مسارها، وأزالة العقبات، بوضع الخطط، والبرامج، والتعاون الشعبي علي انجازها وليس بالتآمر ضدها.

ولقد تجلت الأزدواجية في المعايير، والمبادئ، في طرح السيد الصادق الذي نادي بتكوين ما اسماه بتيار وطني سوداني ( قوي الوسط السياسي) يجمع ما اسماه بقوي وطنية والعسكر، والدعم السريع، والصوفية، في محاولة لم تخفي الحنين الى ( جبهة الميثاق الاسلامي)! في مفارقة واضحة لمطالب ثورة ديسمبر العظيمة وما قامت من اجلها في العدالة، حين دعي للوقوف ضد المعسكر الذي يطالب بالعلمانية مستخدماً العواطف الدينية واقصاء المختلف من مكونات الشعب السوداني وتخويف الشعب بفزاعة العلمانية والخطر الغربي الذي سيقسم البلاد.

يسترعي الانتباه، قوله، وقوله كله عجب، أشواقه لدرء الفتنة في البلاد الاسلامية، حرصاً علي (دول مجلس التعاون الخليجي، فهم لحمة دينية وثقافية واحدة) بحد تعبيره. هل فات على من ألف مائة كتاب، ومن له مميزات لا تتوفر لأحد غيره في العالم، هل فات عليه خصوصية وتفرّد الشعب السوداني العظيم، المتعدد الثقافات والاثنيات العرقية والاديان، فيذهب مفاضلا بين شعب عريق كهذا، تمتد حضارته لآلآف السنين، وبين من اشتري مجده من فضول امجادنا . إن خصائص الشعب السوداني، درى السيد الصادق أو لم يدر، لهي أدعى بألا تقع فتنة وحروب بين مكوناته.

تاركا كل هموم الداخل السوداني، كعادته التي جبّل عليها، في تطلعه لحكم العالم، وحلحلة مشاكله، ذهب السيد الصادق ليقول لنا (ثانياً: العمل على وقف الاحتراب في اليمن، وفي سوريا، وفي ليبيا، وفي كل موقع يقتتل مسلمون. سخرت منا السيدة ميركل أن دول آسيا: الصين والهند يؤمنون بمئات الآلهة والملل ويتعايشون بسلام بينما المسلمون يؤمنون بإله واحد ورسول واحد وكتاب واحد ويقتتلون في مئات المعارك القاتل والمقتول يصيحان الله أكبر) .. انتهي

إن أفادة السيدة ميركل التي أستشهد بها تؤكد على أن المسلمين ليسوا بخير، كما يدعي السيد الصادق، والأئمة ورجال الدين، بل قد حاقت بهم النذارة النبوية ( يوشك ان تداعى عليكم الامم كتداعي الاكلة على القصعة، قالوا أومن قلة نحن يومئذ يارسول الله؟ قال بل انتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء، كغثاء السيل، لا يبالي الله بكم). فها نحن نرى الأمم التي تعددت آلهتها، ويسميهم المسلمون بـ "الملحدين"، لهم أكثر ايماناً بالانسانية، والوطنية من جماع كثير من الدول الاسلامية ، لذلك لن يجتمع المسلمون حتي يرجعوا الى صحيح الدين الذي يتسامي عن العقائد ويوحد الناس حول الانسانية والفطرة السليمة. ذلك بان يغيروا ما بانفسهم ..

لذلك يا سيدي الصادق قولكم ( الأقربون أولى بالمعروف) لهو قول في غير محله، إذ "الأقربون" هم أهل السودان الذين يعد حزب الأمة من أكبر وأعرق احزابه!! الشي الذي يجعل قولكم (وضبط التوجه الإسلامي والعربي والأفريقي بصورة توفق بين التأصيل والتحديث، ونحن على رأسها، وسوف نعمل على تكوين قوى الوسط السياسي الذي سوف يجمع قوى بناء الوطن وخلاصه من براثن الإسلاموية والعلمانوية) معلولاً دينياً كما ذكرنا آنفاً ودستورياً كما سوف نخلص لاحقاً..

لقد حملت دعوتكم للاصلاح في أحشائها أجهاض للديموقراطية، اذ الانكار علي من ينادون بالعلمانية، و فصل الدين عن الدولة، قد عاد بنا القهقرى لخيبة جبهة الميثاق، والتآمر الاسلاموي، التي استخدمت المساجد لحل الحزب الشيوعي، وطرد نوابه المنتخبين من البرلمان في عام 1965

بداهة إن أردت أن تقدم طرحاً ديموقراطياً يجمع الشمل، لابد أن يكفل للمكون الاخر طرح آماله، وأحلامه في دولة القانون التي تحفظ الحقوق الاساسية للجميع ، كما يحق للآخرين طرح ما يرون، لكنكم قطعاً لاتستعينون عليه بمنع حقوق المواطنة والتآمر.

تصريح السيد الصادق للصحفي ضياء الدين البلال، في الدسيسة لدكتور عمر القراي، والسعي للحيلولة دون تعيينه، مديراً للمناهج والتعليم بحجة أنه من (أناس نظرتهم في العقيدة مثيرة للجدل)! امر جلل، وخطير، أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه غير دستوري، ولا يصدر الا من شخص لا يرى للناس الا ما يراه لنفسه "أنا الشعب".

بناءا على ذلك، وفي حلفه الأسلاموي العريض، ترى ماذا يكون وضع السيدة نيكولا، عضو مجلس السيادة، وهي مسيحية، بل أكثر من ذلك، من وضع من لا يدين بدين، كان دينه الكجور او أيا كان ذلك الدين!! وهم كثر في السودان المتنوع، الذي لا يعرف السيد الصادق عن انسانه غير انهم اتباع.

أن عقيدة دكتور عمر القراي يشهد فيها بوحدانية الله، وباتباع وشياخة النبي محمد صلي الله عليه وسلم، يصلي، ويصوم، وينتظر مع بقية المسلمين في جميع انحاء العالم (ظهور المهدي) !الذي سوف يملاء الارض عدلاً كما ملئت ظلماً جوراً!،

الشاهد أن عقيدة القراي الذي يظن السيد الصادق أنها مثار جدل تنادي بالدولة التي تجمع الاشتراكية والديموقراطية، والتوفيق بين حاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، وحاجة الجماعة إلى العدالة الاجتماعية الشاملة، وذلك يتجلى في الدستور الانساني الذي يخدم حرية الانسان، وكرامة الانسان، وبموجبه تكون الدولة محايده تجاه الأديان جميعاً، ويكون فيها الشعب واع بحقوقه الديموقراطية، ويرعى حق الآخرين.

هي عقيدة لم تجعل د. القراي يقصي الآخرين بفرض رؤيته وينكر علي الآخرين مطالبهم، بل ساقته للوقوف ضد ظلم الشعب السوداني وكلمة الحق. فحين كان يكتب د. عمر القراي، ثلاثين عاماً، عن فساد الاخوان المسلمين، ودارفور، ومجازر دارفور وأغتصابات النساء، والحروب في جبال النوبة، وجنوب كردفان، والنيل الازرق، وكجبار، وحلايب، والشرق، وثورة سبتمبر، وغير ذلك، لم تكن لم تكن له بتلك البقاع دوائر انتخابية! ولا هو يرجوها مستقبلاً، لذلك هو اقرب رحماً للشعب من ابناء الصادق، إذ كان اللواء عبد الرحمن نائبا للرئيس المغتصب، والقاتل، والمأجور، والخائن. كذلك كان أبنا آخرا للسيد الصادق، يعمل في جهاز أمن الظالم البشير، وهو جهاز يغتصب النساء، والرجال وينكل ويقتل، بل وأكثر من ذلك كان السيد الصادق نفسه يتقلد أوسمة "العار" من النظام المجرم، فبذلك، فإن السيد الصادق واولاده المذكورين شركاء أصيلين في نظام قمعي نكل بـ، وشرّد الشرفاء من أمثال د. القراي الذين ظلوا طوال ثلاثين عاما ينادون بشعارات الثورة الخالدة "حرية!! سلام!! وعدالة" تسع حتى السيد الصادق نفسه.

ان ما يطرحه السيد الصادق المهدي من معالجات لاخفاقات الحكومة الانتقالية انما هي فرض لتوجهاته وافكاره بل (ردة) كاملة عن مطلوب الديموقراطية، ومطالب ثورة ديسمبر العظيمة في الحرية والعدالة والسلام، ويخالف توجهات المواطنين في حق الاختيار والحرية والمساواة امام القانون رغم الاختلافات المعلومة للمكون السوداني، وتجافي التعديلات القانونية التي اقدم عليها وزير العدل السيد د. نصرالدين عبدالباري في الغاء الماده 126 حكم الردة، وحقوق غيرالمسلمين.

ما نحب أن نؤكده إن جماهير حزب الامة العريضة، وهي موضع حبنا، يهمها أمر وحدة هذا الشعب واكتمال ثورته وتصحيح أخفاقات حاضنته السياسية بصورة فاعلة، ودلل علي ذلك قرار انحياز المكتب السياسي لحزب الامة في دعم الولاة ( الستة) الذين أعلن السيد الصادق سحبهم في البدء، وما يقوم به شباب الحزب مع لجان المقاومة هو صمام امان الثورة ضد تآمر الاسلامويين..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هُن وآليات وليس (وليات)
- د. أكرم فرحة شعب لم تكتمل
- المدنية او الطوفان!
- يا حكومة! الهوس الديني والكورونا صنوان!
- (السليت) يا عنب المخلوع!!
- دموع فيصل ولا دموع غندور!
- الوهابية: جراب خاوِ من المناهج والتعليم؟
- أحلال علي الدعاة وحرام علي هند؟
- أنقذوا الشباب من كورونا الحشد الإسلامي
- كرونا.. و عقم الأمة الإسلامية!
- يا مني (حمدوك) بل ترق منهم كل الدماء!
- السودان واسرائيل بين البرهان والرهان
- أخرجوا الإخوان المسلمين قبل أن يخرجوكم!!
- قوانين النظام العام -ضل الفيل-!
- -سيداو- وتناقضات الفقهاء ورجال الدين!
- نعم يا عبدالحي نحن لا نؤمن بالذي به تؤمنون!
- يا مولانا عوض الجِيد..أي الْقُضَاةُ الثَلَاثَةٌ أنتم!! 
- (ولاء) و ( مفرح) شباب وشئون دينية وأوقاف!
- مجازر .. والقضاء الجالس يقف فيفضح عوراته!
- حكم (الأباوش) من بني العباس الى قري!


المزيد.....




- الأزمة في تونس: -ربيع يتحول إلى شتاء- - الغارديان
- الحصيلة النهائية لضحايا انهيار مبنى في فلوريدا 98 قتيلا
- اليمن... 18 قتيلا وجريحا في مواجهات بين القوات المشتركة و-أن ...
- الرئيس التونسي يؤكد تمسكه بالحقوق والحريات واحترام المسار ال ...
- الداخلية السورية: شاب مدمن على -الببجي- يسرق الملايين من جده ...
- البنك الدولي وكوفاكس يتفقان على آلية لتسريع التطعيم ضد كورون ...
- سعيّد لبلينكن: الإجراءات التي تم اتخاذها تتوافق مع الدستور ا ...
- ميانمار.. المجلس العسكري يلغي نتائج انتخابات 2020 بسبب -عدم ...
- تونس تستلم من الولايات المتحدة مليون لتر من الأكسجين
- كوبا تعلن عن تعرض سفارتها في باريس للاعتداء بزجاجات حارقة


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بثينة تروس - ديموقراطية الإمام!